أبناء دوقي كامبريدج بدون أصدقاء مقربون داخل جدران المدرسة
آخر تحديث GMT08:08:08
 العرب اليوم -

يتّبعان القواعد المعمول بها في المؤسسة التي يتعلّمون فيها

أبناء دوقي كامبريدج بدون أصدقاء مقربون داخل جدران المدرسة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبناء دوقي كامبريدج بدون أصدقاء مقربون داخل جدران المدرسة

الدراسة
لندن ـ العرب اليوم

تعد مرحلة دخول المدرسة من المراحل الشديدة الخصوصية والتفاصيل في حياة أي طفل؛ إذ تكثر الآمال والمخاوف، وتكون هناك رغبة جارفة من جانب الأهالي لضمان حصول أطفالهم على تجربة أكاديمية واجتماعية غاية في التميز منذ نعومة أظافرهم. وجميعنا يعلم أن العائلة الملكية في بريطانيا تختلف بطبيعة الحال عن أي عائلة أخرى؛ إذ إنها تستعين بالكثير من المعاونين الذين يراقبون جميع تحركات أطفالهم، وذلك في مسعى لضمان حصول هؤلاء الأطفال الملكيين على أفضل جودة تعليم. ومن المعروف أن لدوقي كامبريدج، ويليام وكيت

ميدلتون، 3 أطفال، هم: الأمير جورج، الأميرة تشارلوت والأمير لويس، وجورج وتشارلوت يدرسان الآن في المدرسة ذاتها بلندن، ويقال إنهما يعاملان هناك تماما كما غيرهما من الأطفال، رغم مكانتهما وكونهما مصنفين الثالث والرابع على خط خلافة العرش في المملكة المتحدة. وأرسل ويليام وزوجته كيت طفليهما لمدرسة توماس باترسي (في لندن) ومن المقرر أن يرسلا أيضا أصغر أطفالهما، الأمير لويس، حين يكبر إلى المدرسة الخاصة ذاتها. الأمير جورج، 6 أعوام، في الصف الثاني، والأميرة تشارلوت، 4 أعوام، في الحضانة، ويستمتعان

بالوقت الذي يقضيانه في المدرسة ويهتمان بإتباع القواعد المعمول بها هناك، بما في ذلك سياسة المدرسة التي تقضي بعدم وجود "صديق مقرب". ورغم أن تلك السياسة تبدو قاسية بشكل كبير، إلا أن للمدرسة فلسفتها الخاصة في تلك الجزئية؛ إذ نقلت صحيفة الميرور عن الصحفية جين مور قولها "يمكنني القول إن المدرسة رائعة حقا لعدة أسباب من ضمنها أنها تركز بالفعل على مسألة التعامل بلطف، وهي بالفعل ثمة جزئية غاية في الأهمية بتلك المدرسة. وهناك لافتات معلقة في كافة أرجاء المدرسة توصي الطلبة بأن يلتزموا الطيبة واللطف، وتلك هي روح المدرسة، فهي لا تشجع الأطفال على أن يكون لديهم أصدقاء مقربون". ونوهت تقارير في السياق نفسه إلى أن فلسفة المدرسة في تلك الجزئية مبنية على فكرة الشمول والانخراط كأسرة واحدة، وعدم التفريق بين الأطفال، لاسيما حين يتعلق الأمر بالمناسبات والحفلات، فلا معنى لدعوة بعض الطلبة واستبعاد طلبة آخرين، فتجربة كهذه دائما ما تكون تجربة مؤلمة وصعبة على كثير من الأطفال، ولهذا قررت إدارة المدرسة تعميم تلك القاعدة، وعدم استثناء جورج وتشارلوت منها.

قد يهمك أيضًا

مدير عام صحة عسير ونجران يؤكد أن عزله في منزله "احترازي"

السعودية تعلق الأنشطة الدينية العامة في كل مساجد المملكة بسبب فيروس كورونا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبناء دوقي كامبريدج بدون أصدقاء مقربون داخل جدران المدرسة أبناء دوقي كامبريدج بدون أصدقاء مقربون داخل جدران المدرسة



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 14:22 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تواصل مفاوضات الأهلي مع اللاعب دا كوستا

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 02:44 2013 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

الخس والجرجير لمرضى القولون العصبي

GMT 00:28 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

منة فضالي ترفض عمليات التجميل وتبحث عن رجل يحتويها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab