تجميد البويضات أحدث اتجاه في علاج الخصوبة
آخر تحديث GMT11:20:01
 العرب اليوم -

أشبه بحماية فرصتك للإنجاب أكثر من شراء بوليصة تأمين

"تجميد البويضات" أحدث اتجاه في علاج الخصوبة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "تجميد البويضات" أحدث اتجاه في علاج الخصوبة

عملية تجميد البويضات
لندن ـ كاتيا حداد

يُعد حلم الإنجاب أمل الكثير من النساء والفتيات، على مختلف أعمارهم، حلم المتزوجه قبل سن الأربعين وبعده والفتاة الصغير التي بدأت تطرق أبواب الثلاثين من دون أن تجد فتى أحلامها، ولكن يجمع كل هؤلاء المخاوف من الخصوبة وفقدان البويضات مع مرور العُمر، وهو ما فتح الباب عل مصرعيه إلى التوجه إلى "تجميد البويضات".

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن أليسيا ترابيني التي أصبحت الآن في سن الثلاثين قولها "ستكون بويضاتي دائمًا بسن الـ29"، حيث اتخذت أليسيا في العام الماضي، قرارًا بانفاق آلاف الدولارات لتجميد البويضات كإجراء لحماية فرصتها في إنجاب الأطفال - عندما تكون مستعدة لذلك، وهي واحدة من نحو 20 ألف امرأة في الولايات المتحدة التي اختارت تجميد بويضاتها - والتي تتزايد أعدادهن كل يوم.

ومرت 40 سنة منذ ولادة الطفل الأول بواسطة التلقيح الاصطناعي، والآن ، يشكل عدد لا يحصى من البويضات والأجنة المجمدة أجيال المستقبل من الأطفال بفضل التكنولوجيا الحديثة الطبية.

ومنذ أن أصبح التجمد السريع والمتدني لدرجة الحرارة المنخفضة هو الممارسة المنتشرة في عام 2012 ، أصبحت عملية التجميد نفسها إجراء منخفض المخاطر على نطاق واسع الآن.ولكن حتى مع استقرار التكنولوجيا ، وانفاق المزيد من النساء الالاف من الدولارات للدخول في علاجات التلقيح الاصطناعي واستخراج البيض وتجميده ، فإن الأسئلة والمفاهيم الخاطئة ما زالت تدور حول تقنية تجميد البويضات؛ لكن الحقيقة هي أنه حتى من دون حدوث فشل غير متوقع، فإن تجميد بويضاتك أشبه بحماية فرصتك للانجاب أكثر من شراء بوليصة تأمين ضد الإخفاق.

ولكن يممكنا الاشاره الي ان الحوادث السيئة التي حدثت مؤخرا في عيادات الخصوبة في كليفلاند وأوهايو وسان فرانسيسكو في كاليفورنيا تسببت في خسارة أكثر من 1000 أسرة أكثر ممتلكاتها قيمة، إذ تدمرت بيوضتها وأجنتها المجمدة، فبالنسبة لتلك العائلات ، أصبحت التكنولوجيا التي كانت تبدو بمثابة حماية، تراجعًا مدمرًا، فعندما أصبح تجميد البويضات تجاريًا في البداية ، كان يتم تقديمه في الغالب للنساء اللواتي يعانين من مشكلات صحية ، ولا سيما اللواتي تم تشخيص إصابتهن بالسرطان ويحتاجن إلى الخضوع للعلاج الكيميائي الذي يمكن أن يدمر البويضات ويصابهن بالعقم.

وتُعد أليشيا هي واحدة من النساء اللواتي يعرفن شيئين على وجه اليقين "إنهن يرغبن في الانجاب في يوم من الأيام ، لكنهن لا يريدن الأطفال بعد".

وبدت الأجنة في وقت سابق من تاريخ تكنولوجيا الحفظ بالتبريد، أكثر مرونة بكثير في عملية التجميد والذوبان، حيث واضطرت العديد من النساء إما إلى اختيار تخصيب بيضها مع شريكهن الحالي أو الحيوانات المنوية المانحة دون معرفة ما الذي يخبئه مستقبلهن.

لحسن الحظ بالنسبة لاليسيا والنساء غير المتزوجات مثلها ، فإن معدلات البقاء على قيد الحياة للبيض غير المخصب أصبحت الآن جيدة مثل تلك الخاصة بالأجنة الملقحة ، بنسبة 90٪ مقابل 95٪ وتم تحسين مرونة البيض المتجمد بسبب ظهور التزجيج ، وهي عملية تجميد سريعة تنخفض فيها درجة حرارة البيضة أو الجنين بآلاف الدرجات في الدقيقة.

ويشبه الإجراء المرحلة الأولى من إجراءات الحقن المجهري، يتم إعطاء المريضة هرمونات تنشيط لتبويض عدد من البويضات في آن واحد، ثم استخلاصها من الجسم تمهيدا لتجميدها، ومن ثم تحفظ تلك البويضات مجمدة استعدادا لتلقيحها صناعيا مستقبلا في حالة عدم تمكنهن من الحمل طبيعيا.

وتُعد تلك العملية باهظة التكاليف، فالدورة الواحدة منها قد تتكلف 17 ألف دولار في الولايات المتحدة، ما يعادل خمس متوسط دخل البيت الأمريكي. وفي المملكة المتحدة تتكلف الدورة ما بين 2500 وخمسة آلاف جنيه استرليني، أي قرابة عُشْر إلى خُمْس متوسط دخل البيت في بريطانيا بعد الضريبة، وربما يكون قد تم تجميد بيضها بسرعة فائقة ، ولكن عملية التحضير التي كان على أليسيا أن تمر بها كانت طويلة وشاقة، وبمجرد أن أصبحت أليسيا مستعدة للبدء، بدأ الدكتور جون زانج وفريقه في مركز نيو هوب للخصوبة بمراقبة هرموناتها وصحتها على الفور.

وتقول: "يعطونك الهرمونات لتحفيز جسمك على إنتاج المزيد من البيض، ويتم فحص الدم كل يوم تقريبًا ، وتبدأ متابة حالتك عن كثب"."إنه أمر مرهق ، يستغرق الكثير من الوقت ومن المهم التمسك بأدائك في الوقت المناسب. يعطونك معلومات صريحة حول ما يجب عليك القيام به على أساس يومي وتشترين الأدوية باهظة الثمن.

وتختلف التكلفة الإجمالية للعملية باختلاف نوع IVF الذي تستخدمه المرأة للتحضير لاسترجاع البويضات ، لكن أليسيا تقول أنها مستعدة لانفاق عدة آلاف من الدولارات ، بالإضافة إلى 100 دولار في السنة لتخزين البيض.

اختارت أليسيا إجراء عمليات IVF صغيرة ، وهي شكل من أشكال العلاج يستخدم جرعات أقل من الهرمونات ولكن يجب أن يتم إعطاؤه خلال فترة زمنية أطول - 10 أسابيع ، بدلًا من ستة أسابيع من عمليات التلقيح الصناعي التقليدية.

وعندما كان جسمها وهرموناتها جاهزين على نحو آخر ، حصلت أليسيا على جرعة أخيرة من دواء لتجعل بيضاتها تنفصل عن مجموعة البيض المزروعة بعناية المراد استخراجها.

بالنسبة لجميع التدخلات الطبية التي يستخدمونها لتشجيع تطوير هذه البويضات ، لا يزال الأطباء يتمتعون بقدر كبير من التحكم في الوقت الذي سيأتون فيه .

إجراءات الاسترجاع قصيرة، تستمر لمدة 20 إلى 30 دقيقة فقط ، ويمكن للمرضى اختيار أن يكونوا مستيقظين لإجراء العملية أو تحت التخدير العام.

وشهدت السنوات الأخيرة زيادة مطردة في أعداد النساء المقبلة على تجميد البويضات. ففي عام 2009 لم تتعد دورات تجميد البويضات في الولايات المتحدة 564 دورة، ثم ارتفع العدد إلى 8892 دورة في عام 2016، بحسب بيانات جمعية تقنية التخصيب المساعد.

وسجلت هيئة التخصيب البشري والأجنة في بريطانيا، 1170 دورة تجميد في عام 2016، بينما لم يكن عددها قد تجاوز 395 دورة في عام 2012.

ويعود ذلك جزئيا إلى إزالة الجمعية الأمريكية للطب الإنجابي عام 2012 وصف "التجريبي" عن الإجراء بعد ما تحقق من طفرات تكنولوجية جعلت فرص بقاء البويضات صالحة للتخصيب أكثر بكثير بعد التذويب، وكذلك إلى ما تردد من تكفل شركات بتجميد بويضات موظفاتها، فضلا عن مشاهير تحدثن عن قيامهن بالعملية.

كذلك روجت شركات مثل إيغ-بانكس لخدماتها عبر "حافلات" لتقديم قروض لتجميد البويضات، وألمحت بحوث تناولت زيادة الإقبال على تجميد البويضات إلى أن النساء ربما تقبل على تلك المجازفة المكلفة لعوامل أكثر من مجرد رغبتهن في التركيز على العمل، فقد وجد بحث لم ينشر بعد أجرته عالمة الأنثروبولوجيا بجامعة ييل، مارسيا إنهورن، أن 90 في المئة من 150 امرأة أميركية استطلعت آراءهن أشرن إلى البحث المستمر عن شريك للحياة كسبب مباشر للإقدام على تجميد البويضات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، نشرت مجلة Fertility and Sterility دراسة حول إدراك النساء لتجمد البويضات أن العديد يعتقد أن هناك احتمال بنسبة 100٪ بأن البيض المتجمد قد يؤدي إلى انجاب طفل، وحتى الآن ، ولد أكثر من 5000 طفل من تلك البويضات المجمّدة ، ولكن لا يوجد سجل وطني يحصي عدد البيضات المجمدة ، وبالتالي لا توجد طريقة لمعرفة النسبة المئوية التي تمت بنجاح أو دون نجاح.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجميد البويضات أحدث اتجاه في علاج الخصوبة تجميد البويضات أحدث اتجاه في علاج الخصوبة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 18:14 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات مطابخ عصرية مودرن لعام 2019 للحصول على منزل عصري

GMT 01:48 2016 الثلاثاء ,01 آذار/ مارس

الفنانة عبير أحمد ترفض دور الراقصة في مسلسل

GMT 12:41 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

تعرّف على عدد أبواب الجنة وأسمائها

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 19:33 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة الممثل السوري محمود بلال أثناء تصوير أحدث أعماله

GMT 22:10 2018 السبت ,07 تموز / يوليو

هل الكعب العالي يؤثر على ممارسة الجنس؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab