السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم هواء 11 سبتمبر
آخر تحديث GMT22:35:35
 العرب اليوم -

سببها سحب الرماد والشظايا السامة في يوم الهجمات

السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم "هواء 11 سبتمبر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم "هواء 11 سبتمبر"

الخلايا السرطانية
نيويورك - العرب اليوم

حصدت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2011، في العاصمة المالية للولايات المتحدة نحو 3 آلاف قتيل وأكثر من 6 آلاف جريح في انهيار مركز التجارة العالمي، إلا أن نيويورك تستمر في تسجيل حالات إصابة بالسرطان وأمراض خطرة أخرى في الرئتين خصوصًا، مرتبطة بالسحب السامة التي غطت جنوب مانهاتن مدة أسابيع.

وكانت جاكلين فيبرييت في الـ26 وتعمل قرب مركز التجارة العالمي عند وقوع الهجمات الإرهابية، وفي 2016 بعد 15 عاما، شخصت إصابتها بسرطان عمّ جسمها.

ويُعد التفسير المنطقي الوحيد المطروح لمرضها هو سحب الرماد والشظايا السامة التي غمرتها في يوم الهجمات، التي حصدت أكبر عدد من القتلى في التاريخ وتسببت بانهيار برجي مركز التجارة العالمي.

وكان ريتشارد فارر "37 عاما" يعمل بانتظام في جنوب مانهاتن بين العامين 2001 و2003، وعانى أوجاعا في المعدة لفترات طويلة ثم شخصت إصابته بعدما إصابته بسرطان قولون قوي يضرب عادة الرجال الأكبر سنا منه.

أقرأ أيضًا الحبهان يساعد في علاج مرض السرطان

المرض طال المتطوعين

كان أول المصابين بالمرض عشرات آلاف الإطفائيين والمتطوعين الذين انتشروا في موقع مركز التجارة العالمي.

وأظهرت دراسة نشرتها مجلة "ذي لانسيت" العلمية أنه اعتبارًا من 2011، أنهم يواجهون خطرا أكبر بالإصابة بالسرطان.

وشخص برنامج "دبليو تي سي هيلث بروجرام" الفيدرالي للعلاجات المخصصة للناجين من الهجمات، إصابة 10 آلاف منهم بالسرطان.

أما جاكلين فيبرييت وريتشارد فارر، فهما من بين مواطنين "عاديين" كانوا يعملون أو يقيمون في جنوب مانهاتن وقت الكارثة، وعدد هؤلاء المرضى آخذ بالتنامي.

وفي نهاية يونيو/حزيران 2019، كان أكثر من 21 ألفًا مسجلين في برنامج العلاج والرعاية، أي ضعف عددهم في يونيو/حزيران 2016، وشخصت إصابة 4 آلاف منهم بسرطانات منها خصوصا البروستات والثدي والجلد.

وأوضح ديفيد بريزنت، كبير أطباء فرق الإطفاء في نيويورك ومعد دراسات عدة في هذا المجال: "من المستحيل أن نقول لشخص معين السبب المحدد (للسرطان) ففحوص الدم لا تأتي موسومة باسم مركز التجارة العالمي، إلا أن دراسات عدة أظهرت أن معدل السرطان ازداد بنسبة 10 إلى 30% لدى الأشخاص المعرضين".

وتوقع أن ترتفع النسبة في المستقبل بسبب تقدم الأشخاص المعرضين في السن وطبيعة بعض السرطانات، مثل الرئة وداء المتوسطة التي تحتاج إلى 20 أو 30 سنة لتظهر.

تعويضات مؤجلة

وفي هذا الإطار، صادق الرئيس الأميركي دونالد ترامب نهاية تموز/يوليو على قانون يرجئ إلى 2090 بدلا من 2020 مهلة تقديم طلبات إلى الصندوق الفيدرالي للتعويضات.

وسيغذي هذا الصندوق الخاص بانتظام بعدما حددت ميزانيته الأساسية بـ7.3 مليار دولار مع متوسط تعويض قدره 240 ألف دولار للمريض و682 ألف دولار عن الشخص المتوفى.

وأوضح المحامي ماثيو بايون، الذي يمثل فيبرييت وفارر في إجراءات حصولهما على تعويض، أن الكونجرس أرجأ مرات عدة مهل الصندوق لأنه ينبغي "تغطية شخص كان رضيعا عند وقوع الهجمات حتى نهاية حياته".

وشدد على أنه "لم يسبق أن وقع أي هجوم مشابه لـ11 سبتمبر/أيلول، وما كان أحد يتوقع ما قد يحصل مع مليارات أطنان مواد البناء المشتعلة مدة 99 يوما، نفثت في الأجواء كميات غير مسبوقة من المواد الكيميائية والسموم والاسبستوس ومواد مسرطنة أخرى".

وفي انتظار معرفة العواقب الكاملة لهذه المأساة على الصحة، تأسف جاكلين فيبرييت وريتشارد فارر لأن سلطات مدينة نيويورك لم تبذل مزيدا بعد الهجمات لحماية المقيمين في الحي.

وقالت جاكلين، "الأولوية كانت لعودة الحياة إلى طبيعتها، وقد فتحت بورصة نيويورك أبوابها بعد أيام قليلة، لكن لم يقولوا لنا أبدا إنه قد يحصل لنا شيء".

قد يهمك أيضًا

عادات يومية خاطئة تصيبك بالسرطان

الليمون بنك الدم لقَتل خلايا السرطانِ

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم هواء 11 سبتمبر السرطان يُهاجم نيويورك والمتهم هواء 11 سبتمبر



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 01:39 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أساور الماس تتربع على عرش موضة 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab