جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي
آخر تحديث GMT20:00:24
 العرب اليوم -
العاهل الأردني يصدر مرسوماً ملكياً بحل البرلمان الرئاسة في أذربيجان تعلن الأحكام العرفية وحظر التجول في مدن عدة بينها العاصمة ماكرون يصرح بأن هناك طبقة سياسية فاسدة استحوذت على السلطة في لبنان ماكرون يؤكد أن الطبقة السياسية اللبنانية ارتهنت البلاد وتخلت عن التزاماتها خدمة لمصالحها الشخصية وصول جثمان المنتصر بالله إلى إحدى كنائس المهندسين الجيش الأذربيجاني يعلن سيطرة قواته على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية في قره باغ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يؤكد أن الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن وإحلال السلام الدائم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يصرح توصلنا لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسري باليمن مؤتمر صحفي للمبعوث الأممي إلى اليمن بشأن تبادل الأسري بين الشرعية والحوثيين الجيش اللبناني يعلن عن العثور على حزام ناسف قرب جثة الإرهابي الذي قتل خلال محاولة اقتحام أحد مراكز الجيش في المنية شمالي لبنان
أخر الأخبار

جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي

جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي

الشابة السعودية رحمة
الرياض - العرب اليوم

الشابة السعودية رحمة، 23 عاماً، استطاعت أن تدخل عالم الفن التشكيلي، وعبرت عن أفكارها الإبداعية عبر قصص من الحياة الاجتماعية، برسومات "كرتونية" مميزة، وباستخدام تقنيات إلكترونية حديثة وبرامج متقدمة، ولاقت الفنانة السعودية إشادة العديد من محترفي الفن والرسامين على نطاق واسع، باعتبار أن الرسم الكرتوني الإلكتروني من الفنون نادرة الاتقان، والتي أصبحت الحاجة إليها ماسة.
وفي أحدث أعمالها الفنية، جسدت رحمة واقع الحياة جنوب السعودية بطابعها الشعبي القديم، عبر نقوش فن "القط"، والمنازل الصغيرة، وطفل يقرأ ديوان المتنبي تحت ظل الشجرة بين الطيور، حيث عشقت الفنانة رحمة الرسم والألوان منذ نعومة أظفارها، وواصلت الرسم وسط تشجيع أسرتها ومعلماتها، حتى تخرجت في الجامعة في تخصص نظم المعلومات، تقول: "في السنوات الأولى من المرحلة الجامعية تراجع اهتمامي بالرسم بسبب التزاماتي مع ضغط الدراسة ومتابعة الدروس، وخلال السنتين الأخيرتين من الجامعة قررت تعلم الرسم من المحترفين، وأن يكون مهنتي المستقبلية، لأن شغفي بالفن والتشكيل تغلب على كل الظروف الدراسية والحياتية، فالتعليم الجامعي كان بهدف الحصول على الشهادة، أما مجهوداتي الفعلية فكانت تصب في تعلم الرسم بطريقة صحيحة وتطوير مهاراتي".
وعن أفكارها في الرسومات، قالت: "أرى الكثير من الجمال في بيئتنا، وما حولي دائماً يلهمني الأفكار، وأحاول دائما أن أكون أقرب لقلوب الناس"، موضحة: "تلقيتُ إشادات واسعة وإعجابا كبيرا لم أتوقعه، واكتشفت أن رسومي لامست المشاعر والذكريات وأثارت الإحساس بالجمال والمتعة، وهو ما يزيد من حماسي، وأهم ما في الفن التشكيلي هو القدرة على إيصال المشاعر بطريقة محببة، الأمر الذي يجعلني سعيدة جداً"، وختمت حديثها قائلة: "أطمح في عمل المزيد من اللوحات الفنية التي تعبر عن وطني وثقافتي، بأسلوبي الجديد، حتى أوصل رسائلي الهادفة لكل المجتمع".

قد يهمك ايضا :

فنانة ليبية توضّح أن الحرب تلهب مشاعر المبدعين الرسم بالنار

إعجاب متزايد في أوروبا بلوحات فنان يمني رسمها خلال فترة الحجر الصحّي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي جسدت في أحد أعمالها واقع الحياة جنوب المملكة بطابعها الشعبي



كانت مصدر إلهام بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

أزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

لندن_العرب اليوم

GMT 19:59 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

الفنانة دانا حلبي تتعرض لحادث سير مروع

GMT 23:28 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

روسيا تنتج محركات معدلة لقاذفاتها الاستراتيجية

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab