دار كريستيز دبي تُنظم معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي
آخر تحديث GMT19:41:44
 العرب اليوم -

صار مزاد لندن خلال 2018 و2019 وجهة الخريف لبيع الأعمال الحديثة

دار "كريستيز" دبي تُنظم معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دار "كريستيز" دبي تُنظم معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي

معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي
القاهرة - العرب اليوم

تمهيداً للمزاد المقام في لندن في الرابع والعشرين من أكتوبر/تشرين أول الجاري، نظّمت دار "كريستيز" دبي، التي جُدّدت حديثاً، معرضاً للقطع الفنية من المزاد المقبل للفن الإسلامي والهندي، ينتهي الأحد، حيث صار مزاد "كريستيز" لندن خلال العامين الماضيين، وجهة الخريف السنوية لبيع الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط، تحديداً في الثالث والعشرين من أكتوبر، لتشكل الفعاليتان معاً "أسبوع الفن الإسلامي".

القطع الفنية التي يبلغ عددها 25 قطعة تتنوع مصادرها بين الهند وإيران وتركيا وصولاً إلى مصر، وتسلّط الضوء على مسيرة التطور التي شهدتها الفنون من القرن الثامن وحتى القرن التاسع عشر الميلادي. ويتضمّن المعرض، الذي يمتد لأربعة أيامٍ، كنزاً من الفنون التي تشمل مخطوطات وخناجر وقطعاً رخامية وسجاد، إضافة إلى قطعٍ فنيةٍ مرصعة بالمجوهرات.

وتتضمّن القطع المعروضة مجموعة كبيرة من الأوراق الكوفية التي تتضمن أجزاءً من القرآن الكريم، من المجموعة الخاصة بالدكتور محمد سعيد فارسي، وهو أحد الشخصيات المعروفة في مجال الفنون البصرية في منطقة الشرق الأوسط، وكان من كبار الداعمين للفنون المصرية الحديثة، علاوةً على دوره الكبير في تشجيع الإقبال على الفن الإسلامي التقليدي. والمذهل في هذه المجموعة أنها لا تزال تحتفظ بواجهتها الأصلية المنيرة من العصر الأموي الذي كانت مدينة دمشق منارته، أو بواكير العصر العباسي تحديداً في مدينة القدس، في أواسط القرن الثامن.

وهناك أيضاً علبة سجائر مرصعة بالألماس ومزينة بطغراء (ختم) السلطان العثماني عبد الحميد الثاني (حكم الدولة بين العامين 1876 و1909 ميلادية)، التي قدّمها إلى الأدميرال تشارلز بالدوين (1822-1888 م)، الذي كان قائداً للأسطول الأميركي في منطقة البحر المتوسط في القسطنطينية في العام 1882 م (تُقدَّر قيمتها بـ25-35 ألف يورو).

تجدين أيضاً قطعتين رخاميتين، تجسّدان تقنيات الفنون الزجاجية التي كانت رائجة في إيران في القرن السابع عشر، التي كانت توضع غالباً ضمن القناطر، وكانت تجسد في كثيرٍ من الأحيان ترف الحدائق الغنّاء للبيوت الثرية.

وتجدين أيضاً سجادة من صنع يد الحائك الشهير حاجي ملا محمد حسن محتشم، الذي يُعد أحد الخياطين القلائل الذين رسخوا مكانة مدينة كاشان الفارسية كمركز حديث للخياطة أواخر القرن التاسع عشر، ويُعرف السجاد المصنوع عنده بروعة نسجه وجودة خيوطه المصنوعة من أجود المواد المشغولة يدوياً مثل الصوف الناعم، فضلاً عن ثراء الألوان وتناسقها البديع في تلك المنسوجات المصنوعة كلياً من مواد طبيعية. يصل طول السجادة المعروضة 303 سم، وعرض يبلغ 230 سم، ويعود تاريخ صناعتها إلى العام 1890 تقريباً (تُقدَّر قيمتها بـ 10-15 ألف يورو).

قد يهمك أيضا:

دار كريستيز تعرض لوحة "جبل المحامل 2" بمزادها في دبي

كريستيز تبيع كنوزًا فنية معاصرة من مقتنيات أسر عربية وأجنبية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار كريستيز دبي تُنظم معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي دار كريستيز دبي تُنظم معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي والهندي



بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية راقية بفستان السهرة مع الكاب لخطف الأنظار

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:42 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا
 العرب اليوم - تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 10:25 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

كيم كارداشيان تُفاجئ جمهورها بخسارة وزنها

GMT 23:30 2016 الجمعة ,17 حزيران / يونيو

فوائد المستكة

GMT 09:51 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أخصائية نفسية تُحذّر الشباب والأطفال من خطورة لعبة "بابجي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab