داعية مصري يؤكد أن الإخوان تسعى لـاختراق الخليج
آخر تحديث GMT04:29:38
 العرب اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية تعلن عن ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في أوروبا إلى أكثر من 45 ألف وفاة وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 7851 والوفيات إلى 43 وزارة الصحة الفرنسية تعلن عن ارتفاع عدد حالات الإصابات الحرجة بفيروس كورونا إلى 6838 بعد أن كانت 6662 أمس وزارة الصحة المصرية تعلن تسجيل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال الـ 24 ساعة الماضية وزارة الصحة المصرية تعلن ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 71 والإصابات إلى 1070 عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة يتجاوز 8 آلاف والإصابات أكثر من 300 ألف وزارة الصحة القطرية تعلن تسجيل 250 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية السلطات الإيطالية تعلن تراجع عدد الحالات التي تستدعي عناية مركزة لأول مرة إيطاليا تسجل 681 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية ليرتفع العدد الإجمالي إلى 15,362 وزارة الصحة الجزائرية تعلن ارتفاع العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا إلى 1251 والوفيات إلى 130
أخر الأخبار

داعية مصري يؤكد أن "الإخوان" تسعى لـ"اختراق الخليج"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - داعية مصري يؤكد أن "الإخوان" تسعى لـ"اختراق الخليج"

دبي ـ جمال المجايدة

أكد الداعية الإسلامي المصري أسامة القوصي، أن جماعة "الإخوان" تحاول بشتى الطرق "اختراق الخليج من خلال دعم عناصر لهم"، لافتًا إلى أن فلسفتها "تُبيح لأعضائها استحلال الكذب والتزييف والتزوير لتمرير مشروعهم"، فيما أفاد أن "أعضاء الجماعة قد يتورطون في تزوير الانتخابات البرلمانية المقبلة في مصر من أجل خدمة أهدافهم". عن رؤيته لخُطط وأهداف التنظيم الدولي لجماعة "الإخوان المسلمين"، في حوار له مع صحيفة "البيان" الإماراتية قال القوصي:" إنهم يعتبرون أنفسهم تنظيمًا عالميًا، وأنهم أكبر من البلاد التي يتواجدون فيها، حتى لو كان لهم في كل بلد انتماءات وطنية، حيث إن هذه الانتماءات يتم تنحيتها جانبًا لأنهم تابعون أولا للجماعة، وبالتالي، فإن المواطنة تأتي في المرتبة الثانية بالنسبة لهم". وأضاف:" أعضاء الإخوان يعتبرون المرشد العام للجماعة أعلى قائد سياسي يتّبعوه ويطيعوه، ولا يخفى على أحد أن التنظيم هو تنظيم سرطاني يهدف إلى التوغل في مختلف الدول العربية لفرض مشروعه الذي لا تضح معالمه". وعن إمكانية لجوء "الجماعة" إلى تشكيل خلايا إرهابية في سبيل تحقيق أهدافها، وخصوصا في الخليج، من المُمكن أن يلجأوا إلى تشكيل خلايا إرهابية، قال القوصي:" كل ذلك وارد جدًا.. هم يؤمنون أن الغاية تُبرر الوسيلة، ويستحلون الكذب والتزوير؛ من أجل المصلحة العليا للتنظيم الإخواني، ويحاولون تحوير قصص من التاريخ الإسلامي لخدمة تحليل الكذب والخداع لهم". ولفت إلى أنهم "يعتبرون الكذب في سبيل تحقيق مصالح الجماعة أمرًا مباحًا، وبالتالي، فمن المُمكن أن يقوموا بفعل أي شيء من هذا القبيل.. الإخوان تاريخ من التلون والكذب، ومن المُمكن أن ينكر بعضهم انتماؤه إلى الجماعة، ويعلن انشقاقه عنها، لكنه في حقيقة الأمر ساعٍ في طريق ومصلحة الجماعة نفسها"، مؤكدًا أن "الإخوان" في المشهد السياسي المصري "يعتبرون أنهم في حرب، وبالتالي، يستبيحون لأنفسهم الخداع على اعتبار أن الحرب خدعة، وذلك ما ظهر جليًا من خلال آلية تعاملهم مع المشهد المصري عقب الثورة وحتى الآن". وعن إمكانية قيامهم بتزوير الانتخابات البرلمانية، أجاب القوصي:"  نعم.. من الممكن تزوير الانتخابات بحجة المصلحة العليا للإخوان المسلمين، التي يرون أنها من مصلحة مصر"، مشيرًا إلى أن جميع أعضاء الجماعة "يخدمون فكرة التنظيم الإخواني، لكنهم يتفاوتون في درجة التشدد.. في داخل الإخوان المسلمين تياران، الأول يطلق عليه (التيار الهضيبي) وهو امتداد لفكر مؤسس الجماعة حسن البنا، ويسير على نهجه عدد من المنشقين عن الجماعة مثل عبدالمنعم أبوالفتوح، وكمال الهلباوي، وهو تيار أقل تشددًا، أما التيار المُتشدد الذي تسيطر على الجماعة الآن، فهو التيار القطبي، نسبة لأفكار سيد قطب، التي يسير على نهجها المرشد الحالي محمد بديع، ومعه خيرت الشاطر وقيادات مكتب الإرشاد الآن، وهو تيار يرى كل من خرج عن الإخوان المسلمين أنه عدو". في شأن كيفية التصدي لأجندات الإخوان وطموحاتهم في الخليج، قال القوصي:" كما أشرت في البداية أننا أمام تنظيم سرطاني ساعٍ نحو السيطرة والتوغل في كل دول المنطقة. وبالتالي، فإن الدول التي لم ينجح فيها الإخوان بعد، وأبرزها دول الخليج، عليها التصدي لهم من ناحيتين: الأولى فكرية من خلال تسخير وسائل الإعلام المختلفة لمحاربة الفكر الإخواني وتوعية المواطنين بشأن التنظيم الدولي وأهدافه، فضلاً عن الدعاة الإسلاميين، الذين يقع على عاتقهم مسؤوليات جسام في توعية الشارع، أما الناحية الثانية، فهي أمنية من خلال تتبعهم وإسقاطهم متلبسين في قضايا تدينهم". وبالنسبة لموقف الإمارات الأخير، الذي تصدت خلاله للخلايا الإخوانية، رأى القوصي، أن الإمارات لعبت دورًا بارزًا في التصدي للإخوان وخلاياهم في الخليج، وأسقطت الخلايا الإخوانية بذكاء شديد، ويجب على مختلف الدول أن تعي حقيقة أن لدى الإخوان طريقة هي الاختراق، يسعون من خلالها إلى اختراق مختلف مؤسسات الدولة، وأن يكون لهم تواجد في النقابات وما إلى ذلك، ولا يكشف الشخص الإخواني عن هويته في تلك المؤسسات إلا وقت اللزوم، لأن طريقة الإخوان الواضحة جدًا هو اعتمادهم على الظهور في دور الضحية، وهو الدور الذي يحاولون لعبه في الخليج الآن". وعما إذا كان الإخوان في مصر والخليج مسلحون، أفاد القوصي:" إن الإخوان استغلوا الحرب في أفغانستان والشيشان لإرسال كوادرهم لتلقي تدريبات على أنواع من الأسلحة، وبالتالي فهم لديهم خبرة هائلة في التعامل مع السلاح، وبعض فئات الإخوان في بيئات معينة لديها بالفعل أسلحة مثل اليمن، وقد استغلوا الأجواء المضطربة في مصر وهرّبوا أسلحة من الحدود الليبية، وبشكل عام، لدى الإخوان مُخططات للانقلاب المسلح في أي وقت، وسوف يوردون لأنفسهم الأسلحة لكن ذلك سوف يُعد نهاية لهم إن لجأوا إلى استخدام السلاح".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعية مصري يؤكد أن الإخوان تسعى لـاختراق الخليج داعية مصري يؤكد أن الإخوان تسعى لـاختراق الخليج



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab