إسرائيل 20 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الأسطول التركي
آخر تحديث GMT19:20:55
 العرب اليوم -

إسرائيل: 20 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الأسطول التركي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسرائيل: 20 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الأسطول التركي

غزة ـ أ ش أ

كشفت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية النقاب عن أن إسرائيل عرضت على تركيا 20 مليون دولار كتعويضات لأسر ضحايا ومصابي الغارة الإسرائيلية على أسطول الحرية "مافي مرمرة" في عام 2010. وأعلن دبلوماسيون غربيون طلبوا عدم الكشف عن هويتهم - في تصريح أوردته الصحيفة الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني الاثنين أنه تم إحراز تقدم في المحادثات التركية - الإسرائيلية، ولكن لم يتم التوصل لاتفاق نهائي بعد. وأوضح الدبلوماسيون أن محادثات المصالحة بين الجانبين، والتي توقفت لعدة أشهر، شهدت انتعاشا في مطلع ديسمبر الماضي حينما دعت تركيا فريق التفاوض الإسرائيلي، الذي يتكون من مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يوسي كوهين، وجوزيف سيتشانوفررالمبعوث الخاص لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فضلا عن مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية نسيم بن شطريت، إلى العودة إلى إسطنبول للمفاوضات. وأشاروا إلى أن تركيا طالبت بتعويضات بقيمة 30 مليون دولار، في الوقت الذي عرضت فيه إسرائيل 15 مليون دولار فقط، موضحين أنه بعد أسابيع من عودة المفاوضين الإسرائيليين أدراجهم، عقد نتنياهو معهم العديد من جلسات التشاور، حيث قرر بعدها أن ترفع إسرائيل من قيمة العرض ليصل إلى 20 مليون دولار، كما أعطى لهم الإذن بأن يزيدوا العرض 3 ملايين دولار أخرى إذا لزم الأمر، وذلك لضمان إتمام الاتفاق، لافتين إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كانت تركيا ستبدي مرونة مجددا في موقفها، وتخفض من قيمة التعويضات التي طالبت بها لتتوافق مع ما تعرضه إسرائيل. ورفض مسؤولون إسرائيليون مشاركون في المحادثات، تأكيد قيمة التعويضات التي كشف عنها الدبلوماسيون الغربيون، بيد أنهم لم ينكروها، حيث قالوا "إن المحادثات بين الجانبين الإسرائيلي والتركي لاتزال مستمرة، وأن التوقعات إيجابية بهذا الشأن، مرجعين اتفاق المصالحة بين البلدين، بغض النظر عن التعويضات التي تهم الأتراك، إلى قضايا لم تحسم بعد وتهم الشأن الإسرائيلي. وكشفت "هاآرتس" عن أن قضية إسرائيل الرئيسية تتمثل في تنازل تركيا عن القضايا التي ترفعها ضد جنود وضباط الجيش الإسرائيلي المتورطين في الهجوم على السفينة التركية، حيث تطالب إسرائيل كجزء من الاتفاق، الجانب التركي بإصدار قانون من شأنه إلغاء الإجراءات القانونية المعلقة ومنع مثل هذه الأعمال في المستقبل. وقالت الصحيفة "إنه في مقابل الاتفاق، تريد إسرائيل أيضا تطبيع العلاقات مع تركيا بما يتجاوز عودة رمزية لسفيري البلدين، واستئناف الحوار الدبلوماسي، والاجتماعات الوزارية، والزيارات المتبادلة وغيرها من الخطوات، موضحة أن إسرائيل تتوقع إلتزام تركيا بعدم العمل ضد إسرائيل في المحافل الدولية، والتوقف عن انتقاد إسرائيل في وسائل الإعلام". وأضافت أنه منذ فترة طويلة، دأبت تركيا على مطالبة إسرائيل برفع الحصار عن غزة كشرط لتطبيع العلاقات معها، ولكن في 8 تشرين الأول الماضي، أعرب وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو عن رضا بلاده إزاء تغيير إسرائيل لسياساتها نحو السماح للسلع الإنسانية بالوصول إلى غزة، على حد زعم الصحيفة. وزعمت أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اتفق مع نظيره الإسرائيلي في آذار من العام الماضي على تطبيع العلاقات بين البلدين، خلال اتصال هاتفي اعتذر نتنياهو خلاله للشعب التركي على ما وقع في حادث أسطول الحرية "مافي مرمرة".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل 20 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الأسطول التركي إسرائيل 20 مليون دولار تعويضات لأسر ضحايا الأسطول التركي



GMT 17:35 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الناتو يُحذر من سلاح بوتين "الشتوي" في حرب أوكرانيا

GMT 15:28 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

البابا فرانسيس يُعلن أنه لن أزور كييف قبل موسكو

GMT 10:04 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"البنتاغون" يدرس تزويد أوكرانيا بقنابل "دقيقة"

GMT 06:42 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يتهم وزارة العدل الأميركية بالفساد

GMT 05:12 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

البيت الأبيض "يثني" على نهج بايدن في التحالفات الدولية

GMT 06:47 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بوريس جونسون يعلن عن حملة تبرعات لشراء الأدوية لأوكرانيا

GMT 04:10 2022 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة الأوكرانية تجري عمليات إجلاء للمدنيين من خيرسون

GMT 04:36 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الفرنسي يحقق في تمويل حملات ماكرون الرئاسية

درّة تجمع بين الرقة والأناقة في إطلالات باللونين الأسود والأبيض

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 09:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 العرب اليوم - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:53 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سماح أنور تعتبر المسلسل بداية عودتها إلى الدراما

GMT 03:22 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

شركة العمودي للطوب الأحمر تطرح "بلوك" جديدة

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

للمهتمين بشراء مقاعد سيارات أطفال مستعملة

GMT 05:13 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

سارة نخلة تُؤكّد عدم حسم موقفها مِن المُشاركة في رمضان

GMT 12:53 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كشف وتدمير قنبلتين تقليديتي الصنع في عين الدفلى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab