مئات الآلاف من انصار السلطة ومعارضيها تظاهروا من اجل السلام في فنزويلا
آخر تحديث GMT17:30:26
 العرب اليوم -

مئات الآلاف من انصار السلطة ومعارضيها تظاهروا "من اجل السلام" في فنزويلا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مئات الآلاف من انصار السلطة ومعارضيها تظاهروا "من اجل السلام" في فنزويلا

كراكاس ـ العرب اليوم

تظاهر مئات الآلاف من معارضي السلطة وانصارها في فنزويلا السبت بهدوء في تجمعين من اجل السلام في هذا البلد الذي تهزه منذ اكثر من اسبوعين تظاهرات اسفرت عن سقوط حوالى عشرة قتلى. وفي شرق كراكاس، المنطقة الراقية، لبى اكثر من خمسين الف شخص نداء الحاكم والمرشح السابق للانتخابات الرئاسية انريكي كابريليس اهم وجوده المعارضة، للمطالبة بنزع اسلحة مجموعات مسلحة مجهولة الهوية لكنها متهمة بانها قريبة من السلطة وتتحرك على هامش التظاهرات، واحتجاجا على الوضع الاقتصادي السئ. وقال خويل مورينو الطالب الذي يبلغ من العمر 24 عاما وكان مع المتظاهرين في كراكاس، لوكالة فرانس برس "لم اعد احتمل الوضع في البلاد". واضاف "ليس من العدل ان نعيش في واحد من اغني بلدان العالم ولا نتمكن من ايجاد غذاء، ويقتلوننا نحن واصدقاؤنا ويقمعوننا عندما نتظاهر". وفي وسط العاصمة معقل "التشافيين" المؤمنين بمبادىء الرئيس الراحل هوغو تشافيز، شارك عشرات الآلاف من الاشخاص الذين ارتدوا ملابس باللونين الاحمر والابيض وهم يحملون ورودا بايديهم، في مسيرة تحت شعار "نساء من اجل السلام ومن اجل الحياة". وهدفت التظاهرة الى ادانة العنف والاضرار التي سجلت على هامش التظاهرات الطلابية والمعارضة التي تشهدها البلاد منذ مطلع شباط/فبراير في جميع انحاء البلاد ووصفها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بانها "انقلاب جار". وقالت خوسيفينا ليسيه (54 عاما) التي استأنفت دراستها بفضل برنامج اجتماعي ان "فنزويلا بلد سلام (...) ماذا فعل هؤلاء الطلاب؟ (...) نأمل ان يعود الهدوء وان يسمحوا لهذا الرئيس المنتخب ديموقراطيا بالحكم". وفي خطاب القاه امام مؤيديه، دعا الرئيس الى تنظيم "مؤتمر وطني للسلام" الاربعاء من اجل القضاء على المجموعات العنيفة. كما دعا المعارضة الى الحوار. وجرت التظاهرات في كراكاس وميريدا (غرب) وبويرتو لاكروز (شمال شرق) وبويرتو اورداز (جنوب) بلا حوادث، مع ان المعارضة تحدثت عن استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع في كراكاس. وانتقلت الحركة الاحتجاجية التي بدأت بعد محاولة اغتصاب طالبة في حرم جامعة سان كريستوبال، من المطالب المتعلقة بغياب الامن الى الوضع العام في البلاد التي تشهد تضخما قياسيا تتجاوز نسبته 56 بالمئة، ونقصا في السلع الى جانب دعوات لاطلاق سراح المتظاهرين الموقوفين او ادانة الرقابة على وسائل الاعلام. وشهدت سان كريستوبال عاصمة ولاية تاتشيرا السبت واحدة من اكبر تظاهرات المعارضة خارج العاصمة شارك فيها آلاف الاشخاص الذين ارتدوا ملابس بيضاء، كما ذكر مصور من وكالة فرانس برس. وبدعوته الى المشاركة في التظاهرات، استعاد كابريليس حاكم ولاية ميراندا التي تضم اكبر عدد من السكان السيطرة على معارضة افسحت المجال لتحرك اكثر عناصرها تشددا في الاسابيع الاخيرة. ويمثل هؤلاء المتشددون الذين يدعون الى احتلال الشوارع لاسقاط الحكومة تحت شعار "لا ساليدا" (الرحيل)، ليوبولدو لوبيز الذي وضع في التوقيف الموقت هذا الاسبوع. وقال كابريليس ان "هذه الحكومة خطأ تاريخي لكن لا يمكننا تصحيح هذا الخطأ بارتكاب خطأ آخر". واضاف "علينا بناء قوة كبيرة قادرة على احتواء الذين يضعون امنديل الاحمر"، لون مؤيدي تشافيز. وقال الخبير السياسي انخيل اوروبويثا الاستاذ في جامعة سيمون بوليفار ان "بعض القطاعات المتشددة للمعارضة تجاهلت قيادة كابريليس لكنه اثبت اليوم انه موجود". وتفيد الارقام الرسمية ان حصيلة الضحايا في هذه التظاهرات التي تخللت بعضها مواجهات بين مجموعات متطرفة والشرطة، بلغت عشرة قتلى ونحو 140 جريحا من مدنيين وعناصر قوات الامن، الى جانب اعتقال مئة شخص. أ ف ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مئات الآلاف من انصار السلطة ومعارضيها تظاهروا من اجل السلام في فنزويلا مئات الآلاف من انصار السلطة ومعارضيها تظاهروا من اجل السلام في فنزويلا



GMT 15:28 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

البابا فرانسيس يُعلن أنه لن أزور كييف قبل موسكو

GMT 10:04 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"البنتاغون" يدرس تزويد أوكرانيا بقنابل "دقيقة"

GMT 06:42 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يتهم وزارة العدل الأميركية بالفساد

GMT 05:12 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

البيت الأبيض "يثني" على نهج بايدن في التحالفات الدولية

GMT 06:47 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بوريس جونسون يعلن عن حملة تبرعات لشراء الأدوية لأوكرانيا

GMT 04:10 2022 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة الأوكرانية تجري عمليات إجلاء للمدنيين من خيرسون

GMT 04:36 2022 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

القضاء الفرنسي يحقق في تمويل حملات ماكرون الرئاسية

درّة تجمع بين الرقة والأناقة في إطلالات باللونين الأسود والأبيض

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 09:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 العرب اليوم - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:53 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سماح أنور تعتبر المسلسل بداية عودتها إلى الدراما

GMT 03:22 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

شركة العمودي للطوب الأحمر تطرح "بلوك" جديدة

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

للمهتمين بشراء مقاعد سيارات أطفال مستعملة

GMT 05:13 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

سارة نخلة تُؤكّد عدم حسم موقفها مِن المُشاركة في رمضان

GMT 12:53 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كشف وتدمير قنبلتين تقليديتي الصنع في عين الدفلى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab