ردود فعل متباينة بشأن التقرير الحقوقي عن ارتكاب جيش السودان انتهاكات
آخر تحديث GMT21:11:18
 العرب اليوم -

ردود فعل متباينة بشأن التقرير الحقوقي عن ارتكاب جيش السودان انتهاكات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ردود فعل متباينة بشأن التقرير الحقوقي عن ارتكاب جيش السودان انتهاكات

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

صرحت "منظمة هيومن رايتس ووتش" الحقوقية ومقرها نيويورك، الأربعاء، أن الجيش السوداني يقتل المدنيين في المناطق التي يسيطر عليها عناصر "الحركة الشعبية قطاع الشمال في جنوب كردفان"، واتهمت المنظمة في تقرير لها القوات الحكومية بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان من بينها القصف العشوائي بالمدفعية والقصف الجوي الذي أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، وعلى جانب آخر انتقد عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم في السودان الدكتور ربيع عبد العاطي عبيد ماورد في تقرير المنظمة واصفًا في تصريحاته لـ"العرب اليوم" التقرير بأنه سياسي أكثر مما هو واقع على الأرض.  وأضاف "إن هجوم ما يسمى بالحركة الشعبية قطاع الشمال على الولاية تسبب في موجات النزوح الكثيفة وأن الحكومة السودانية سعت لتوفير احتياجات هؤلاء"، كما أن هناك ضحايا من النساء والأطفال والشيوخ نتيجة لما تقوم قوات الحركة الشعبية قطاع الشمال المدعومة من الجنوب". ومن ناحية أخرى يقول وزير العدل السوداني السابق عبد الباسط سبدرات "إن هذه المنظمات تبقى مهمة إن كان غرضها الأساسي حماية حقوق الإنسان لكن المشكلة في أن البعض يريد أن يجعل من قضية حقوق الإنسان قضية تصادم الأديان". مشيرًا في هذا الصدد إلى اتفاق سيداو التي تتحدث عن حريات مطلقة تخالف و تصادم الدين، وعن تأثيرات هذه التقارير وما تسببه، قال "إنها تضر بقضايا حقوق الإنسان وكرد فعل لمثل هذه التقارير قد تقوم السلطات بردود فعل تصل الطرد ". و أضاف سبدرات في حديث إلى "العرب اليوم" إلى تجاربه عندما كان وزيرًا للعدل مع بعض المنظمات، التي قال إن بعضها أنتج أفلامًا مزيفة، لكنه عاد وقال لا أستطيع أن ادمغ كل المنظمات بالتحامل". و أوضح مفوض شؤون الولايات في المفوضية القومية السودانية لحقوق الإنسان محمد الشايب أن الصراع في جنوب كردفان مرتبط بجنوب السودان وبالموقف الإقليمي والدولي من السودان، لكنه لم ينف أن تكون وقعت انتهاكات بسبب الحرب الدائرة هناك . وفي تعليق له يقول نائب رئيس حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض للحكومة السودانية إبراهيم السنوسي "إن سجل الحكومة حافل بانتهاكات حقوق الإنسان وآخرها حدث في جامعة الجزيرة حيث قتل طلاب من دارفور" . وأضاف "إن السلطات اعتقلته 7 مرات بتهم التخابر مع الأجنبي والتحريض وعقوبتها تصل إلى الإعدام ،وكشف عن أنه قضي آخر مرة اعتقلته فيها السلطات نصف عام في الحبس ليخرج بعدها دون محاكمة". واختتم السنوسي تصريحاته للـ"العرب اليوم" بالقول "يجب ألا ندفن الرؤوس في الرمال وندعي أن أوضاع حقوق الإنسان تشهد تحسنًا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ردود فعل متباينة بشأن التقرير الحقوقي عن ارتكاب جيش السودان انتهاكات ردود فعل متباينة بشأن التقرير الحقوقي عن ارتكاب جيش السودان انتهاكات



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab