بريطانيا تسعى لتعزيز وجودها في شمال أفريقيا
آخر تحديث GMT07:19:10
 العرب اليوم -

بريطانيا تسعى لتعزيز وجودها في شمال أفريقيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا تسعى لتعزيز وجودها في شمال أفريقيا

لندن ـ العرب اليوم

تناولت صحيفة "فاينانشيال تايمز" تصريحات رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بشأن أزمة الرهائن في منشأة الغاز الجزائرية. وعنوت مقالا لها بأن "بريطانيا تسعى إلى تعزيز حضورها العسكري والدبلوماسي في شمال أفريقيا". حيث نقلت عن كاميرون قوله إن بلاده سترفع عدد قواتها الخاصة في المنطقة لتتمكن من التعامل مع تحديات الجماعات المسلحة هناك. ولكن رئيس وزراء بريطانيا يريد أن تتحلى قواته الخاصة، في شمال أفريقيا، "بالشدة والذكاء والصبر". وحذر كاميرون، في تصريحاته بشأن أزمة الرهائن، من "صراع قد يستمر أعواما بل عقودا وليس أشهرا" مع أيديولوجيا يصفها "بتحريف شديد لعقيدة الإسلام"، تجعل من القتل والإرهاب ليس أمرا مقبولا بل ضروريا. وتشير الصحيفة إلى أن تصريحات كاميرون أعادت إلى أذهان البعض ما قاله رئيس الوزراء السابق، توني بلير، بعد هجمات 11 ديسمبر/كانون الأول في نيويورك وواشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية. لكن مساعدي كاميرون رفضوا الربط بين تعليقاته، وتعليقات توني بلير يوم كان رئيسا للوزراء، وأدخل بريطانيا في حرب أفغانستان، متحالفا مع الرئيس الأمريكي جورج ولكر بوش. وتقدم بريطانيا مساعدات فنية لفرنسا في حملتها العسكرية على الجماعات المسلحة في شمال مالي، حيث تمد القوات الفرنسية بطائرات شحن حربية لنقل الجنود والتجهيزات إلى الميدان. مسلحون غربيون وعن أزمة الرهائن نفسها، كتبت صحيفة "الاندبندنت" تقريرا عن تورط مواطنين من دول غربية في تحضير وتنفيذ الهجوم على منشأة الغاز، ثم اختطاف العمال من جزائريين وأجانب. وذكرت "الاندبندنت"، نقلا عن الحكومة الجزائرية، أن بعض أعضاء الجماعة المسلحة، التي كانت تحتجز عمال المنشأة، يتحدثون اللغة الإنجليزية بلكنة أصيلة ولهم ملامح غربية. وأوضحت أن مواطنا كنديا ثبت تورطه في العملية، التي خلفت مقتل 37 عاملا أجنبيا وجزائريا واحدا. وقتل في عملية اقتحام مكان احتجاز الرهائن 29 مسلحا من 8 جنسيات، بينما اعتقلت أجهزة الأمن الجزائرية 3 مسلحين. وتقول الصحيفة إن تورط غربيين في نشاط الجماعات المسلحة يتأكد أيضا في مالي. ونقلت عن مواطن في مدينة ديابالي، بعد خروج المسلحين منها، قوله إنه "سمع مسلحين يتحدثون باللغة الإنكليزية، وشاهد من بينهم أفرادا لهم ملامح أوروبية". وأفاد متحدث باسم وزارة الخارجية الكندية إن بلاده تبحث مع الحكومة الجزائرية تفاصيل احتمال تورط مواطن كندي في الهجوم على منشأة عين  أميناس واحتجاز رهائن فيها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تسعى لتعزيز وجودها في شمال أفريقيا بريطانيا تسعى لتعزيز وجودها في شمال أفريقيا



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 07:50 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

براءة اختراع تكشف خطط آبل بشأن نظارتها الذكية

GMT 02:10 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 09:46 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

"بي آند بي" تجري تعديلات على مرسيدس الفئة G

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 01:55 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab