أحمد السبكي يكشف عن طُرق القضاء على السّمنة عند الأطفال
آخر تحديث GMT11:31:33
 العرب اليوم -

أكّد أنّها تُؤثِّر على صحّة الطفل النفسيّة والبدنية

أحمد السبكي يكشف عن طُرق القضاء على السّمنة عند الأطفال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد السبكي يكشف عن طُرق القضاء على السّمنة عند الأطفال

الدكتور أحمد السبكي استشاري جراحات السمنة والسكر والتجميل
القاهرة - العرب اليوم

تُؤدّي التغذية الخاطئة للطفل وتناوله للأكلات السريعة والبطاطس المحمرة والشيكولاتة إلى إصابته بالسمنة، والتي تؤثّر بالتبعية على صحته بشكل كبير وعلى علاقته بأصدقائه وكل من حوله.

أوضح الدكتور أحمد السبكي، استشاري جراحات السمنة والسكر والتجميل، ورئيس الرابطة العربية لجراحات السمنة والسكر، وعضو الفيدرالية الدولية لجراحة السمنة، في التقرير التالي خطورة سمنة الأطفال ويتحدث عن إمكانية التغلب على هذه السمنة جراحيا.

قال الدكتور أحمد السبكي أن سمنة الأطفال مرض خطير يؤثر كثيرا على صحة الطفل النفسية والبدنية، حيث يتأثر الطفل نفسيا كثيرا بها وتعرضه للعديد من المشاكل مع أصدقائه في المدرسة، وتعرضه أيضا للتنمر ممن حوله، ويصل الأمر إلى الاكتئاب والانعزال عن المجتمع، مما يؤثر بالتبعية على تحصيله الدراسي ومدى تركيزه في استذكار دروسه.

واستطرد حديثه عن أضرار السمنة على الطفل قائلا: "أما بالنسبة إلى تأثير السمنة على الأطفال من الناحية البدنية فقد تعرض السمنة الطفل للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، حيث أثبتت الأبحاث العلمية مؤخرا أن حدوث السمنة لدى الأطفال تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني، حيث تؤدي السمنة لضعف تحمل الجلوكوز في الجسم وهو مؤشر للإصابة بالسكري من النوع الثاني، أيضا قد يترتب على إصابة الطفل بالسمنة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والتي تؤدي إلى زيادة ترسب الدهون في الشرايين مما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض القلب، وكذلك الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية لاحقا، كذلك الإصابة بالربو حيث إن الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للإصابة بالربو"، لافتا إلى أن سمنة الأطفال تؤدي أيضا إلى اضطرابات النوم، وتوقف التنفس أثناء النوم وهي من أهم المشاكل التي تحدث للطفل نتيجة إصابته بالسمنة، كذلك إصابة الطفل بمرض الكبد الدهني حيث يحدث نتيجة لتجمع الدهون حول الكبد مما يؤدي مستقبلا إلى حدوث تليف بالكبد، والسمنة تؤدي إلى حدوث تغيرات في مستوى الهرمونات مما يؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر لدى الأطفال.

جراحة السمنة للأطفال والعمر المناسب لها
وحول إمكانية إجراء جراحة سمنة للأطفال، أوضح الدكتور أحمد السبكي أن الطفل من الممكن أن يقضي على السمنة تماما في حالة فشله في التخلص منها بالرياضة أو باتباعه للأساليب السليمة في التغذية، مشيرا إلى أن الطفل تحت عمر الـ10 سنوات لا يمكن أن يخضع لأي نوع من جراحات السمنة، ففي هذا العمر لا بد أن نلجأ إلى الطرق غير الجراحية في القضاء على السمنة، أو الطرق التقليدية مثل اتباعه لحمية غذائية متوازنة، حتى لا تتفاقم المشكلة أكثر من ذلك، وفي حال استمرار إصابة الطفل بالسمنة المفرطة مع بداية عمر الـ10 سنوات فمن الممكن في هذه الحالة أن نلجأ إلى جراحات السمنة وستكون مناسبه له.

وأكد الدكتور أحمد السبكي أن هناك العديد من الدراسات والأبحاث التي ناقشت باستفاضة أهمية إجراء عمليات السمنة للأطفال، وأقرت بالفعل إمكانية خضوع الطفل في سن 10 سنوات لعمليات تكميم المعدة، أما عملية التحويل المصغر لمسار المعدة فلا يمكن إجراؤها إلا عند إتمام الطفل 14 عاما.

القلق من قص معدة الطفل في عمر صغير
وأكد الدكتور أحمد السبكي أن أحيانا يشعر أهل الطفل بالقلق من فكرة عزل جزء من معدة الطفل في عملية التكميم، أو قص جزء من معدة الطفل في عملية التحويل لكن لا يوجد داعٍ للقلق من إجراء ذلك، لأن الجزء الذي يتم قصه من المعدة لا يضر الطفل تماما، على العكس إزالة هذا الجزء من المعدة يفيد الطفل لأنه يحتوي على هرمون الجوع، وعادة الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة يكون لديهم هرمون الجوع قوي وهرمون الحرق ضعيف، ولذلك مهما تناول من طعام لا يفقد السعرات الحرارية بسبب ضعف الحرق وإجراء العملية يساعد في حل هذه المشكلة، فعندما نزيل هذا الجزء من المعدة الشهية تقل كثيرا، والحرق يتضاعف، ويمنع إصابة الطفل بالسكر الذي من الوارد أن يصيبه في عمر مبكر، وبالتالي يعود الطفل إلى حياته الطبيعية دون أي مشاكل صحية أو نفسية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أحمد السبكي يؤكد أن تحويل المسار المصغر للمعدة يقضي على "السكري

السبكي يُشدّد على أهمية جودة الأدوات المستخدمة في عمليات السمنة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد السبكي يكشف عن طُرق القضاء على السّمنة عند الأطفال أحمد السبكي يكشف عن طُرق القضاء على السّمنة عند الأطفال



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 08:50 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل
 العرب اليوم - أبرز أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل

GMT 05:48 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 07:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة وسريعة لإنهاء المكياج في خمس دقائق

GMT 01:22 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"فولفو" تطرح سيارة الدفع الرباعي الهجينة "XC90 T8"

GMT 02:14 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم مصطفى ترُدّ على تورُّطها بأزمة طارق العريان وأصالة

GMT 01:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

" آبل " تعاني من انخفاض مبيعات هواتف " أيفون "

GMT 19:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

مقتل عارضة أزياء عراقية داخل سيارتها في بغداد

GMT 08:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

51% من النساء لا يغسلن ملابسهن الداخلية قبل أسبوعين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab