دول متوسطية تضع خُطة لمعرفة مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين
آخر تحديث GMT18:14:23
 العرب اليوم -

دول متوسطية تضع خُطة لمعرفة مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دول متوسطية تضع خُطة لمعرفة مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين

مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين
موسكو - العرب اليوم

أكدت دول مطلة على البحر الأبيض المتوسط، أنها اتخذت خطوة رئيسية لمعرفة مصير آلاف المهاجرين، الذين فقد أثرهم أثناء محاولتهم الوصول بحرا إلى أوروبا، وفي اجتماع للجنة الدولية لشؤون المفقودين عقد في لاهاي هذا الأسبوع، تعهدت كل من قبرص واليونان ومالطا بتنسيق وتعزيز جهودها لمعرفة مصير قرابة 18.5 ألف مهاجر اختفوا منذ العام 2014 أثناء قيامهم برحلة محفوفة بالمخاطر في البحر المتوسط.

ولم يتم توقيع الإعلان المشترك، الصادر عن اللجنة، من قبل إيطاليا التي اتخذت حكومتها الشعبوية موقفا متشددا من مسألة الهجرة، بينما عزت اللجنة غياب توقيعها إلى "مسائل حكومية داخلية".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الملكة نور الحسين، وهي مفوضة في اللجنة، قولها: "نحن بصدد إطلاق عملية بغاية الأهمية".

وأوضحت الملكة نور: "مساعدة الأشخاص والمجتمعات التي فقدت أفرادا منها في نزاع، يمكن أن تفتح طريقا أمام معرفة الحقيقة وتحقيق العدالة والمصالحة، وحيث هو ممكن، المحاسبة".

وتصمم اللجنة التي نجحت منذ إنشائها في العام 1996، في تحديد مصير 70 في المائة من 40 ألف مفقود في نزاعات البلقان، على التعامل مع حالات الفقدان المتعلقة بأزمة الهجرة التي تضرب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا منذ 2014.

وبعد عام من إطلاق خطة، في روما، لمعرفة مصير المهاجرين المفقودين الفارين من النزاعات والضائقة الاقتصادية في الشرق الأوسط وأفريقيا، دعا كبار الممثلين في اللجنة الدولية لشؤون المهاجرين إلى بذل المزيد من الجهود لمعرفة مصيرهم، وخصوصا أولئك الذين فروا من النزاع في سورية، حيث يقدر عدد الأشخاص مجهولي المصير بنحو 85 ألف شخص.

وتريد اللجنة أيضا الحصول على إذن من الدول المجاورة لسورية لبدء تسجيل آلاف اللاجئين الذين فروا من النزاع في هذا البلد، في خطوة يمكن أن تساعد يوما ما في تحديد جرائم حرب، وفقا للملكة نور.

قد يهمك ايضا : 

بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدعو لهدنة إنسانية لمدة أسبوع

الغرياني يُصدار فتاوى مضللة لدعم الجماعات والميليشيات المسلحة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول متوسطية تضع خُطة لمعرفة مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين دول متوسطية تضع خُطة لمعرفة مصير الآلاف من المهاجرين المفقودين



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه

GMT 11:33 2013 الأحد ,19 أيار / مايو

"إخوة يوسف" للجزائري أحمد شنة قريبًا

GMT 21:38 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

" تعرف على ما يقال في "سجود الشكر

GMT 10:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الريال قطري الإثنين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab