إلهام شاهين تعيش حالة من النشاط الفني وتؤكد أنها لا تخشى التهديدات
آخر تحديث GMT21:52:03
 العرب اليوم -

إلهام شاهين تعيش حالة من النشاط الفني وتؤكد أنها لا تخشى التهديدات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إلهام شاهين تعيش حالة من النشاط الفني وتؤكد أنها لا تخشى التهديدات

الفنانة المصرية إلهام شاهين
القاهرة ـ العرب اليوم

قالت الممثلة المصرية إلهام شاهين إنها لا تخشى التهديدات، التي قد تتعرض لها، مؤكدةً أنها أكبر من التهديدات، التي لا تُلقي لها بالاً، رغم توعد الكثيرين لها بسبب الرسائل التي تقدمها في أعمالها الفنية.
وأشارت إلهام، خلال مشاركتها في مؤتمر "نساء على خطوط المواجهة"، الذي أقامته مؤسسة "مي شدياق"، بالعاصمة الأردنية عمان، إلى أنها قبلت دور "أم جهاد" في مسلسل "بطلوع الروح"، رغم أنها كانت ضيفة على العمل، وهو الأمر الذي لم تشعر به إطلاقاً.
وبينت أن أهمية الدور، وتأثيره، دفعاها لقبوله دون تردد، مبينةً أنها لم تشعر لحظة واحدة بكونها ضيفة في المسلسل، بل على العكس شكل لها هذا العمل شعوراً بأنه أكبر دور بطولة تقدمه في حياتها، لأن البطولة بنظرها ليست بحجم المشاهد، وإنما بقوة التأثير، والقيمة المقدمة، وردود الأفعال، التي وصفتها بكونها تاريخية.

وأضافت الممثلة المصرية أن شخصية "أم جهاد" كشفت، وفضحت، كل المتاجرين بالدين، وهم غير المتدينين الحقيقيين، كون هذه الشخصية لم تكن متدينة بالأصل، وإنما تتاجر باسم الدين.
وعن التهديدات التي رافقت العمل، قالت إلهام إن ما حصل به يعد سابقة تاريخية، إذ إنه لم يسبق أن يهاجم عمل درامي، ويتلقى كل هذه التهديدات، سواء للشركة المنتجة، أو المعلنين والداعمين له بمجرد طرح صورة دعائية له، وقبل معرفة أي محتوى بداخله.
وأكملت أن الصور الدعائية بينت عدداً كبيراً من الممثلات، وهن يرتدين زي تنظيم داعش الإرهابي، وكانت هي واحدةً منهن، لكن كل التهديد والوعيد انصب باتجاهها هي، وتعرضت للهجوم الأكبر لسبب واضح، هو أنها تحارب التطرف والمتاجرين بالدين منذ زمن، ولها صولات وجولات معهم، وصلت إلى قاعات المحاكم سابقاً.
ورفضت إلهام شاهين الرضوخ لمثل تلك التهديدات، عندما قالت: "أنا ما بتعرضش للتهديد"، مكملة أن هذه الأمور كثيرة ومستمرة في مسيرتها قبل المسلسل وبعده، وبدأت منذ ظهور المتطرفين في مصر عام 2011، لكنها زادت مع عرض مسلسلها "بطلوع الروح".
وعن العمل، قالت إنه كشف أن هؤلاء الناس أبعد ما يكونون عن الدين، وأن هدفهم الوحيد هو الحصول على النقود.

وأكدت الممثلة الشهيرة عدم خوفها من مواجهة هذه التنظيمات، كونها تحمل مسؤولية كبرى، وتؤمن بأنها يجب أن تؤدي دورها في الحياة، وليس فقط على الشاشة.
وختمت حديثها بالإشارة إلى أن الفنان ينال قيمته ومقامه من جمهوره، وهي تمتلك جمهوراً عريضاً في مختلف بلدان الوطن العربي، الذي يحارب الإرهاب، لذلك ستبقى في صف محبيها، تحارب كل المتاجرين بالدين، والطارئين على عالمنا العربي ومجتمعاتنا.
وكانت النجمة المصرية قد أشادت، في بداية حديثها، بالتطورات الكبيرة، والدعم الذي تتلقاه المرأة المصرية في عهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والذي شكل دافعاً كبيراً للسيدات في مصر لتسخير طاقاتهن لما فيه خير المجتمعات المصرية والعربية عموماً.

جدير بالذكر أن الفنانة إلهام شاهين لديها مسلسلاً وفيلماً جديدين تستعد لتصويرهما خلال الفترة المقبلة، مؤكدة عدم مشاركتها في أعمال فنية لمجرد الوجود، بل لا بد أن يطرح ما تقدمه قضية جديدة تهم الناس، ويكون دوراً تفاجأ به بوصفها ممثلة قبل أن تفاجئ جمهورها، مؤكدة أنها قدمت نماذج متباينة للمرأة من منطلق شعورها بالمسؤولية تجاه المجتمع، مشيدة بمسلسلي «جعفر العمدة» و«تحت الوصاية» باعتبارهما من أفضل الأعمال التي تابعتها خلال شهر رمضان الماضي.

وغابت إلهام شاهين عن المشاركة في أعمال سينمائية العام الماضي، كما غابت عن دراما رمضان لهذا العام بعدما اعتذرت عن عدم المشاركة في مسلسل رشحت له، لكنها تستعد لتصوير فيلم ومسلسل جديدين، غير أنها تتحفظ في الكشف عن تفاصيلهما: «لا أريد التحدث عن مشروعاتي الفنية، لدي أكثر من مشروع استقررت عليه، لكنني لاحظت أنه كلما تحدثت عن عمل يتعثر، لذا لا أريد أن أتحدث عنهما إلا مع انطلاق التصوير».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إلهام شاهين تعبر عن سعادتها بكراهية الجمهور لدورها في مسلسل "بطلوع الروح "

إلهام شاهين تتحدث بجرأة وتردّ على إتهامها بالإساءة الى الإسلام

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلهام شاهين تعيش حالة من النشاط الفني وتؤكد أنها لا تخشى التهديدات إلهام شاهين تعيش حالة من النشاط الفني وتؤكد أنها لا تخشى التهديدات



ماريتا الحلاني تَخطَّف الأنظار بإطلالات راقية مع عريسها

بيروت - العرب اليوم

GMT 23:02 2023 الإثنين ,05 حزيران / يونيو

أنس جابر تنهي عقدة رولان غاروس بفوز تاريخي

GMT 00:38 2023 الخميس ,08 حزيران / يونيو

السودان... ومخاطر الحل الرمادي

GMT 22:29 2023 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

محمد عساف يستعد لطرح «بنت جدة» باللهجة السعودية

GMT 21:24 2023 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

النصر السعودي يستهدف زيدان بـ"عرض ضخم"

GMT 04:41 2023 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

هزة أرضية تضرب وسط إيطاليا عمقها 10 كيلومترات

GMT 20:27 2023 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

إصابة إسرائيلي في إطلاق نار شمالي الضفة الغربية

GMT 13:33 2023 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

الإرهابيون العرب.. كيف خدموا إسرائيل؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab