مجموعة ocp تدعم مؤتمر القمة العالمية للحكومات المحلية والجهوية
آخر تحديث GMT20:10:56
 العرب اليوم -

تعتبر من المبادرين في إطلاق الأقطاب الحضرية المستدامة في الجزائر

مجموعة "OCP" تدعم مؤتمر القمة العالمية للحكومات المحلية والجهوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجموعة "OCP" تدعم مؤتمر القمة العالمية للحكومات المحلية والجهوية

مجموعة "OCP"
  الدار البيضاء - محمد لديب

  الدار البيضاء - محمد لديب نطلقت فعاليات القمة العالمية للحكومات المغربية والجهوية التي تدعمها مجموعة OCP""، والتي تعقد للمرة الأولى في أفريقيا حيث تحتضن الرباط فعالياتها انطلاقًا من 1 إلى 4 من  تشرين الأول/ أكتوبر 2013 تحت شعار "تصور المجتمع، بناء الديموقراطية"، فيما  تساهم مجموعة OCP""، التي تتوفر على تجربة رائدة على صعيد المسؤولية الاجتماعية للمقاولة، جناحا متميزا في جناح "الرباط 2013". وسيقوم المجمع الشريف للفوسفاط بعرض مشروعاته الرائد في مجال تهيئة وتطوير مفاهيم جديدة للأقطاب الحضرية المستدامة .
و ستشارك مجموعة "OCP"، على هامش انعقاد فعاليات هذا الملتقى الدولي، في مجموعة من اللقاءات حيث ستساهم مشاركتها في إغناء وإثراء النقاش بشأن الوسائل التي يتعين تنفيذها لزيادة جاذبية المدن في أفريقيا .
 وفي هذا الإطار، تشارك مجموعة "OCP" في المحور المتعلق "أي بنية تحتية لزيادة جاذبية المدن " حيث تعرض المجموعة مشروع المدينة الخضراء محمد السادس كنموذج للتنمية الحضرية المستدامة بصفتها أحد النماذج الملموسة لبرنامج المدن المستدامة للمجمع الشريف للفوسفاط.
في الواقع، تمثل الأقطاب الحضرية الجديدة التي أطلقها المجمع الشريف للفوسفاط نموذجا   للتنمية المستدامة على مستوى العديد من جهات المملكة، والتي تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة من خلال ضمان إطار عيش مغري ومحيط عمل وتعليمي جذاب، مع الحرص على توفير تهيئة تحترم البيئة.
في هذا الخضم أطلق المجمع الشريف للفوسفاط مشاريعمازاغان في جهة الجديدة الكبرى، والتي تعتبر مدينة حقيقية تجمع ما بين المعرفة والابتكار، والمنجم الأخضر بخريبكة، وهو عبارة عن مركز حضري وترفيهي جديد الذي سيساهم في تثمين مدينة خريبكة، والقطب التكنولوجي "فم الواد"، الذي يعد منصة موجهة للابتكار والبحث التنموي في جهة العيون.
 ويتميز الموقع التاريخي لمجموعة OCP، مدينة خريبكة، بتشييد مشروع حضري الذي أطلق عليه إسم "الميناء الأخضر". ويأتي هذا المشروع في إطار العمل على احترام البيئة وتحسين الجودة الحضرية والمعمارية بمدينة خريبكة ، حيث سيوفر هذا المشروع  لمنطقة خريبكة إطار عيش استثنائي. وتمتد مدينة المنجم الأخضر على مساحة قدرها 300 هكتار، ويقوم المشروع على ستة مكونات رئيسية هي:  منتجع المنجم الأخضر الترفيهي (تجهيزات مغطاة تربوية وتعليمية وترفيهية، حديقة، بنية تحتية ترفيهية في الهواء الطلق...)، التجهيزات الفندقية (فنادق، قرية سياحية...)، مشاريع عقارية (السكن الراقي، السكن الاقتصادي، فلل... ) مركز للتكوين ، مركز للأعمال ( خدمات للمقاولات، محلات تجارية، عقارات مكتبية ) مراكز ثقافية وترفيهية ( قاعة محاضرات، مكتبة، سينما، فضاء للوسائط المتعددة ... ) وسيتم تسليم أولى المشاريع في سنة 2014.
 يهدف المجمع الشريف للفوسفاط من وراء تشييد المدينة الخضراء محمد السادس، التي تشيد على مساحة 900 هكتار، إلى تعزيز التنوع الاجتماعي وتنويع الأنشطة الاقتصادية عبر تزويد المدينة بتجهيزات وبنية تحتية حضرية متميزة ستجعل منها مدينة نموذجية بكل المقاييس.
وتجسد المدينة الخضراء محمد السادس، التي تعتبر حاضرة بيئية ومدينة ذكية من الجيل الجديد، معايير وقيم التنمية المستدامة واحترام البيئة. وهي توفر إطارا جذابا  وبشأن محيط معرفي من خلال مركزها الأكاديمي، جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية التي ستستضيف 12.000 طالب جامعي. الشطر الأول من هذه المؤسسة سيتشكل من مدرسة التسيير الصناعي التي تفتتح أبوابها في أكتوبر 2013.
سيتيح تشييد وتطوير القطب العقاري مازاغان بجهة الجديدة الكبرى، خلق منطقة حضرية نموذجية لمواكبة تطور هذه الجهة، والتي تدخل في إطار الاستراتيجية الجديدة لوزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة الخاصة بتطوير الأقطاب الحضرية. تمتد مساحة هذه المدينة الجديدة على 1300 هكتار، والتي ستكون بمثابة قطب حضري مبتكر يتوفر على بنية تحتية ذات جودة عالية في مجالات البحث والتنمية والتعليم العالي، والبنية التحتية السياحة / الثقافية والسكنية المهيكلة. وسيستقبل القطب الحضري لمازاغان في أفق سنة 2030.  
وفي الجهة الجنوبية من المغرب، سيعتمد المجمع الشريف للفوسفاط مقاربة تنموية مسؤولة، حيث سيشيد مركز جذب تكنولوجي وثقافي لجهة العيون - بوجدور - الساقية الحمراء ، يقوم على المعرفة والابتكار. ويتعلق الأمر بالقطب التكنولوجي "فم الواد" الذي سيضطلع بمهام مواكبة ودعم التنمية الاقتصادية لجهة العيون وتعزيز انفتاحها على المستوى الدولي.
 كما أن المجمع الشريف للفوسفاط بصدد توسيع برنامجه التطويري والاستثماري لمواكبة ودعم المواقع والسكنة المحلية المقيمة في المناطق المحيطة بمراكزه الصناعية والمنجمية. ويقوم هذا المشروع على مجموعة من الأقطاب:  قطب البحث والتطوير والابتكار، والقطب الأكاديمي والتعليم العالي، قطب الجذب السياحي والثقافي، قطب الخدمات الموجهة للمقاولات، القطب التكنولوجي الموجه لأنشطة الصيد البحري الوطني ومنطقة سكنية. وسيستقبل هذا القطب الحضري والتكنولوجي 12.000 نسمة، وسيوفر 3000 منصب عمل مباشر ويمتد على مساحة 126 هكتار.
 وتؤكد هذه المشاريع العملاقة، السير الحثيث لكل من المجمع الشريف للفوسفاط والمغرب في نهج استراتيجية حضرية ذات أبعاد عالمية. وقد تم الحرص أثناء تصميمها وتشييدها على الأخذ بعين الاعتبار التحديات المرتبطة بالتنمية المستدامة ومعايير احترام البيئة مع تحسين جودة العيش للساكنة، وإدارة التنوع والحكامة الجديدة وكذا التغييرات بمختلف أشكالها، إلى جانب التضامن بين الجهات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة ocp تدعم مؤتمر القمة العالمية للحكومات المحلية والجهوية مجموعة ocp تدعم مؤتمر القمة العالمية للحكومات المحلية والجهوية



GMT 20:26 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

السعودية تطلق منصة إلكترونية لحفظ سلالات الإبل وتوثيقها

GMT 18:58 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

أكاديمي مصري يثير الجدل بـ"أكل الجراد" والخبراء يؤيدونه

صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:38 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُعلن عن مبادرات لحماية أوكرانيا من "هجوم روسي"
 العرب اليوم - بايدن يُعلن عن مبادرات لحماية أوكرانيا من "هجوم روسي"

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:19 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشّف عن أول صور رسمية لحفل زفاف نيك جوناس وبريانكا شوبرا

GMT 19:37 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

5 طرق طبيعية لتنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية

GMT 17:42 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أجهزة كمبيوتر ويندوز تحصل على ميزة مهمة

GMT 12:22 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 19:50 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

"الخشونة" تلغي ودية الوحدة الإماراتي والمنامة البحريني

GMT 20:29 2018 الخميس ,03 أيار / مايو

تعرف على قصة قرية عروس السياحية السودانية

GMT 18:29 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

صبا مبارك ضيفة برنامج" SNL بالعربي" على قناة ON Ent

GMT 01:36 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ريهام حجاج تلجأ إلى السحر لحل مشاكلها في "الكبريت الأحمر"

GMT 01:05 2015 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

بدء سباقات الخيل في الطائف يومي الجمعة والسبت

GMT 07:12 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تشرع بربط القطب الشمالي بإنترنت فائق السرعة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab