ألمشرفون على التنفيذ يوضحون أنَّ الهدف هو تحويل المكبِّ الى منتزه ترفيهيٍّ
آخر تحديث GMT11:16:29
 العرب اليوم -

جولة إعلامية في "جبل النفايات" بصيدا تكشف حجم المشروع البيئي

ألمشرفون على التنفيذ يوضحون أنَّ الهدف هو تحويل المكبِّ الى منتزه ترفيهيٍّ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألمشرفون على التنفيذ يوضحون أنَّ الهدف هو تحويل المكبِّ الى منتزه ترفيهيٍّ

جولة إعلامية في "جبل النفايات" بصيدا
بيروت ـ رياض شومان

نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) بالتعاون مع وزارة البيئة وبلدية صيدا، جولة ميدانية لممثلي وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة والالكترونية إلى موقع جبل النفايات على ساحل المدينة الجنوبي، وذلك لإطلاعهم على الآلية التي يتم اعتمادها في معالجة مكونات مكب النفايات ومراحل العمل في المشروع الذي تنفذه شركة (suez) الفرنسية مع شركة JCC اللبنانية تحت إشراف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة البيئة والبلدية.
شارك في الجولة الممثل المقيم للـ"UNDP" روبرت واتكنز ومساعده إدغار شهاب، ومدير برامج التنمية في البرنامج لوكا ريندا، ورئيس بلدية صيدا بالإنابة ابراهيم البساط، ممثل وزارة البيئة بسام صباغ. وحضر عن شركة SUEZ الفرنسية منفذة المشروع، الرئيس التنفيذي لأفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا بيار ايف بوليكان، ومديرها الإقليمي في لبنان جبران اوشيك.
وقد استقبلت النائب بهية الحريري في ثانوية رفيق الحريري في صيدا واتكنز وريندا وشهاب، في ختام الجولة.
وأعرب واتكنز للحريري عن ارتياحه لسير العمل في المشروع ضمن ما هو مقرر ووفقاً للمواصفات البيئية العالمية. كما شرح شهاب للحريري عبر خرائط هندسية، مراحل تنفيذ المشروع وآلية العمل في كل مرحلة.
واعتبرت الحريري أن هذا المشروع يشكل إنجازاً تاريخياً سيخلص المدينة والساحل الجنوبي من عبء بيئي مزمن، وثمّنت في هذا السياق الدور الأساسي الذي قامت وتقوم به بلدية صيدا وجهود رئيسها محمد السعودي. كما شكرت كل من ساهم في أن يبصر هذا المشروع النور ولا سيما المملكة العربية السعودية من خلال الهبة التي قدمتها للمشروع والحكومة اللبنانية ووزارة البيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والشركة المنفذة للمشروع.

وقد شرح إدغار شهاب هدف المشروع بتحويل المكب الى مطمر صحي ومنتزه ترفيهي، علماً أن كلفة مشروع إزالة جبل النفايات تبلغ نحو 25 مليون دولار. وقال: تسلمنا هذا الموقع من بلدية صيدا في 22 تموز 2013 وقمنا بتجهيز كل هذه المعدات. هناك ما يقارب ، مليون متر مكعب من النفايات المخلوطة من ردميات ونفايات منزلية. 60% ردميات و40% عضوية. المرحلة الأولى في المعالجة، سحب الغاز وتكريره وحبس غاز الميثان داخل مكعبات. بعدها نأخذ النفايات التي تم سحب الغاز منها الى معمل لفرز المواد العضوية عن غير العضوية وتؤخذ عينات من الاثنين الى المختبر. هناك يومياً أكثر من 50 عينة تؤخذ. والمواد غير العضوية نستطيع أن نستعملها لنردم بها منطقة السنسول البحري لنوفر على جبالنا كسارات.
أضاف: النفايات التي ستردم في البحر مفروزة مئة في المئة بإشراف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. أما المواد العضوية، فهناك مطمر صحي من أفضل المطامر في لبنان، تحبس المواد العضوية ليتم تخميرها وتحولها مع الوقت الى مواد غير عضوية، وحيث يوجد الجبل سنحول 30 ألف متر لحديقة عامة مجهزة بكل وسائل الراحة والجمال والخضرة ليكون للمدينة متنفس بحري جميل ومنتزه للعموم، والمطمر مع الوقت (بين 7 و9 سنوات) سيتفكك وينتهي الغاز منه، ويصبح جزءاً من الحديقة، لتصبح 90 ألف متر رقعة خضراء لمدينة صيدا.
وعن مراحل المعالجة يقول: أول خطوة يقوم بها المتعهد الفرنسي اللبناني هي سحب الغاز من خلال محطة مجهزة بفلاتر تحت إشراف فني فرنسي، 8 أنابيب، 4 أنابيب في قعر جزء من الجبل، لأن هذا ينفس جزءاً من الجبل يدخل لحدود 30 متراً، أربع قساطل تضخ هواء، و4 قساطل من فوق تسحب الهواء. نضخ الهواء ليخرج الغاز نحو هذه المحطة. ثم الى خزانات فيها مياه يدخل اليها الغاز ومن ثم يدخل في غرفتين كبيرتين "activated carbon" وهي أكثر المواد فعالية لحصر غاز الميتان. وتخرج غازات الهواء الطبيعي من هذا المخرج. وهناك ساعة تقيس كل ثانية نسبة الغاز في الجبل. وتستمر العملية الى أن يصبح مستوى الغاز مسموحاً، حسب ما حددته وزارة البيئة. ثم تبدأ في معمل الفرز المرحلة الثانية.
واتكنز
وفي بلدية صيدا، عقد مؤتمر صحافي مشترك لكل من واتكنز والبساط وشهاب والصباغ. وقال واتكنز "خلال وقت قصير استطعنا إحراز تقدم كبير في تنفيذ هذا المشروع المهم. وإنني أشكر رئيس بلدية صيدا والمجلس البلدي على "جهودهم الدؤوبة. وباعتقادي سوف نشهد صورة مختلفة للموقع الذي سيتحول الى منظر جميل يتمتع المواطنون الصيداويون برؤيته".
وأكد شهاب أن مشروع إزالة جبل النفايات يتم تنفيذه وفق مواصفات بيئية وعالمية. ونفى أن تكون جرت عمليات ردم للنفايات في البحر، مشيراً إلى أن المشروع سيعيد إحياء المنطقة البحرية من جديد والتي هي منطقة ميتة بسبب جبل النفايات لأكثر من 40 عاماً.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمشرفون على التنفيذ يوضحون أنَّ الهدف هو تحويل المكبِّ الى منتزه ترفيهيٍّ ألمشرفون على التنفيذ يوضحون أنَّ الهدف هو تحويل المكبِّ الى منتزه ترفيهيٍّ



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab