نساء مالي المحررات من سجونالقاعدة يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط
آخر تحديث GMT02:05:03
 العرب اليوم -

قبضوا عليهن بسبب سقوط الحجاب من على شعورهن في الشارع

نساء مالي المحررات من سجون"القاعدة" يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نساء مالي المحررات من سجون"القاعدة" يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط

سيدة من مالي تتحدث بحرية عن تجربتها في السجن

الجزائر ـ حسين بوصالح استطاعت سيدة من مالي أن تتحدث بحرية عن تجربتها في السجن بعدما قام الإسلاميون بحبسها وجلدها 15 جلدة يوميًا بتهمة "سقوط الحجاب من على رأسها"، وجاء ذلك بعدما قامت القوات في مالي بالتعاون مع القوات الفرنسية في تحريرها من قبضة الإسلاميين مطلع هذا الأسبوع، وتم تصوير الزنزانة التي تبلغ مساحتها 2 متر مربع والتي كان عليها أن تتقاسمها مع ما يقرب من 14 معتقلة أخرى، حيث كانت هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها سكان تمبكتو عن حكم الإسلاميين بعد سنوات من الخوف من المتمردين المرتبطين بتنظيم القاعدة الإرهابي.

نساء مالي المحررات من سجون"القاعدة" يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط

هذا وقالت السيدة لقناة "TF1" الفرنسية "إنها ألقيت في السجن، وكان يتم جلدها 15 جلدة في اليوم، وكانت جريمتها أن الحجاب سقط من على رأسها مما كشف عن شعرها وهي في الشارع".
و أضافت المرأة التي وضعت على ثوبها شعارًا لذكرى اليوم العالمي للمرأة: "لقد سقط الحجاب من على رأسي، وأخذت إلى السجن وهناك، قاموا بضربي كل يوم 15 جلدة بالسوط، نشكر فرنسا حقا لأنها حررتنا من مخالبهم. نشكر فرنسا تحيا فرنسا. "
وقد تم إشعال النار في المخطوطات الثمينة التي تمتلكها تمبكتو وترجع إلى القرن الـ13  من قبل المتمردين الإسلاميين قبل فترة وجيزة من إعادة سيطرة  قوات مالي على المدينة في مطلع الأسبوع.
وردًا على تلك الأحداث استطاعت القوات البرية المدعومة من قوات المظلات الفرنسية إعادة سيطرتها على المدينة، والتي سقطت في أيدي المتمردين قبل تسعة أشهر. كان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد أمر بتدخل عسكري في وقت سابق من هذا الشهر لوقف تحرك المتمردين جنوبًا نحو العاصمة باماكو.
و على جانب آخر اعتقلت حشود الناس على أشخاص يشتبه في تعاونهم مع المتمردين الإسلاميين، وقد تم توبيخ الرجل ولكنه احتج وقال إنه بريء :" نعم أنا صعدت إلى صفوفهم، ولكن لمحاربتهم".
أما في مكتبة تمبكتو، تناثر كل ما تبقى من النصوص الثمينة التي ترجع إلى القرن 13 على الأرض، بعدما تحولت إلى رماد.
وقالت القناة الفرنسية "إن بعض هذه المخطوطات كانت محفوظة قبل استيلاء الإسلاميين على المدينة".
و من جانبه قال رجل في المكتبة :"إنهم يعرفون أن هذا هو قلب شعب تمبكتو، عندما نلمس المخطوطات تؤثر فينا."
وكان في الشوارع سكان غاضبون يدقون على أبواب المحلات التجارية التي قالوا "إنها تنتمي للأشخاص الذين تعاونوا مع المتمردين الإسلاميين".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء مالي المحررات من سجونالقاعدة يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط نساء مالي المحررات من سجونالقاعدة يؤكدن تعرضهن للجلد يوميًا بالسوط



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 21:36 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

مازيراتي تطرح نسخة هجين من أيقونتها Ghibli

GMT 01:31 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

عرض سيارة مارادونا الفاخرة للبيع في مزاد علني

GMT 05:30 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

شركة "فيسبوك" تعكف على تطوير ساعة يد ذكية

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 05:37 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

محرك بحث غوغل يبدأ في اختبار "الوضع المظلم"

GMT 07:22 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab