معظم رجال العراق يعانون من العجز الجنسي بسبب الظروف الراهنة وهم يخشون البوح به
آخر تحديث GMT14:42:52
 العرب اليوم -

بعض الأطباء يصفونه بالخمول وليس الضعف وسوق المنشطات ناشطة

معظم رجال العراق يعانون من العجز الجنسي بسبب الظروف الراهنة وهم يخشون البوح به

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معظم رجال العراق يعانون من العجز الجنسي بسبب الظروف الراهنة وهم يخشون البوح به

مشكلة العجز الجنسي
بغداد ـ نجلاء الطائي

 يعاني معظم الرجال العراقيين من الضعف الجنسي, ما ادى هذا الامر الى زيادة نسب الطلاق في الاونة الاخيرة, لاسيما ان الإحصائيات الأخيرة أثبتت ان ما بين 25%-30% من حالات الطلاق كانت بسبب هذا الموضوع.
وتشير دلائل اقبال رجال العراق على المقويات الجنسية على هاجس الضعف الجنسي الذي يشعرون به . وبينما يرى كثيرون انهم طبيعيون لكنهم يتناولون المقويات ، رافضين وصفهم بالضعفاء جنسيا ، فان القلة القليلة تعترف بالضعف الجنسي . ويعود ذلك الى اسباب اجتماعية والى الثقافة الذكورية التي لا تعترف بالعجز الجنسي وتعتبره نقصا في الشخصية والرجولة .

وقال بعض الأطباء إن "السبب الأساسي في الضعف الجنسي لدى الرجال هي الظروف الصعبة التي يمر بها البلد فضلا عن ما يعيشه الرجل من احباطات وتخوفات أثرت سلبا على طاقته وكفاءته".
 ولفت الأطباء إلى أن الضعف الجنسي أولها "الضعف الأولي"، ثم "الضعف الثانوي" وهذا بدوره ينقسم إلى أنواع: منها الضعف الجنسي العابر، أي غير المستمر، والذي يحدث لفترات قليلة ويكون مرتبطا بظروف معينة، يعود بعدها الانتصاب الى قوته المعهودة بعد زوال ظروفه، وهذه الحالات لا تحتاج علاجاً طبياً.

 أما النوع الآخر فهو الضعف الجنسي المستمر والثابت والذي ينقسم بدوره لنوعين ضعف مستمر نسبي، وفيه يحدث انتصاب مع إحدى الزوجات ولا يحدث مع الزوجة الأخرى ـ وضعف جنسي مستمر، وفيه لا يحدث انتصاب مع اي امرأة.
 ورأى علماء النفس في العراق, ان "الضعف الجنسي لدى الشباب لاسيما التي تتراوح اعمارهم ما بين 18-25 سببه الهدر الجنسي, بالأخص ان الاحصائيات اكدت ان الاكثر مشاهدة لأول عشرة مواقع هي "المواقع الاباحية".

 ومن جانب اخر ان وزارة الصحة معنية بهذا الامر لاسيما ان اغلب المواد الغذائية تحتوي على نسب كبيرة من المواد الكيمياوية وبالأخص المعلبات التي تفتقر الى الشروط الصحية, فجميع هذه الاغذية تؤثر بشكل مباشر على القدرة الجنسية للرجل.
 واكدت الباحثة الاجتماعية بيداء علي, ان "العجز الجنسي مرتبط في بعض الأحيان بضغوطات الحياة المعيشية على الرجل وعلى الأسرة مثل أزمة السكن أو أزمة الكهرباء والماء وعدم توفر الأجواء المناسبة للممارسة الجنسية بين الأزواج في الأجواء الحارة,  وقد ارتبطت ممارسة العملية الجنسية  مع توفر ما يسمى الكهرباء الوطنية ونحن بدأنا نطلق عليها الممارسة الجنسية الوطنية أو الممارسة الجنسية السحب حسب التعبير العراقي للكهرباء المتوفرة من المولدة".

 واضافت ان "العراق اصبح سوقاً مريبة لتجارة المنشطات الجنسية, وثمة منتجات جنسية تغري المستهلك بأسعار تصل إلى ربع قيمة الدواء في الصيدليات، لكن اغلبها مزيّف ومغشوش، وبعضها يباع بعد انتهاء صلاحيته للاستخدام.
يقول الصيدلاني مروان النعيمي في هذا الصدد ، ان معايشته مع الحاجات اليومية للرجال من الادوية تشير الى ان الرجال العراقيين فوق سن الخمسين مصابون بهوس الضعف الجنسي .

ويضيف النعيمي : ثمة من هو مصاب فعلا بالضعف الجنسي ، لكن البعض لا يعاني من ذلك بل هو متخوف من المستقبل ، ويلجأ الى المنشطات الجنسية من دون الحاجة الحقيقية اليها .
وأوضح ان انتشار أمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وتصلّب الشرايين، والتدخين ، من العوامل التي تسبب في الضعف الجنسي .

وبحسب الدكتور احمد كريم اخصائي الامراض الجنسية فان البعض لا يفرق بين الضعف والخمول الجنسيين ، فالخمول الجنسي هو حالة مؤقتة ترتبط بالحالة النفسية ، وتسبب عدم معالجتها الى الضعف الجنسي .
ويرى ان الكثير من الرجال والنساء في العراق مصابون بالخمول وليس الضعف .وتوضح سجلات المستشفيات والعيادات الخاصة الى ان حوالي ثلاثين بالمائة من الرجال في العراق يعانون من مشاكل جنسية، لكن هذا التخمين الرقمي اقل بقليل من الحقيقة ، لان اغلب الرجال يخجلون من البوح بمشاكلهم الجنسية .

كما يشير انتشار الأدوية في الأسواق الى ان العراق اصبح سوقاً مريبة لتجارة المنشطات الجنسية . وثمة منتجات جنسية تغري المستهلك بأسعار تصل إلى ربع قيمة الدواء في الصيدليات، لكن اغلبها مزيّف ومغشوش، وبعضها يباع بعد انتهاء صلاحيته للاستخدام.
وعلى رغم الرقابة الحكومية على بيع الأدوية والمنشطات الجنسية ، فان الكثير من العراقيين يتناولونها بعيداً عن إشراف الطبيب مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تسبب الضغط وأمراض القلب.

ويروي المواطن شاكر مجيد كيف اصيب زميل له بالإغماء بسبب ادمانه على المقويات الجنسية ، فقد اصيب بتقلصات في البطن وفي أعضائه الحساسة بسبب خلل في الوظائف العصبية .
ويقصد بالضعف الجنسي لدى الرجال حسب الفكرة القديمة ، ضعف الانتصاب فقط لكنه المقصود به اليوم ضعف الانتصاب والشهوة وعدم الرغبة الجنسية.

واضافة الى الاسباب العضوية مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول فان هناك اسباب نفسية مثل القلق والتوتر والخوف من الفشل.
ويقول الدكتور شاكر إن التقدم بالعمر يعد مهما في ظهور الضعف الجنسي ، وفي اغلب الاحصائيات فانه الضعف يبلغ بنسبة 5% في الأربعينات و 10% لمن تجاوزوا الستين سنة و 20% في السبعينات و 40% فوق الثمانين".

وبحسب الدكتور شاكر فان الكثير ممن يعانون ضعفا جنسيا ، لايصرحون بمرضهم ويقفون عاجزين أمام الحقيقة ، فيلجأون بدلا من ذلك الى إدمان المخدرات والمشروبات الكحولية .
ويضيف .. ان الكثير من حالات الطلاق ، تتم بسبب حالات الضعف أو العجز الجنسي حين يعجز الرجل عن مواجهة نظرات الزوجة التي تشعره بنقص رجولته.

وبحسب الدكتور شاكر فان اولى خطوات معالجة الضعف الجنسي ليس في تناول الفياغرا ، بل في الصراحة الجنسية ومواجهة المرض بشجاعة وصبر .
ويضيف شاكر السوق العراقي يزدهر بمشتقات كثيرة من الفياغرا والمنشطات الجنسية الأخرى ، لكن هذا لن يجدي نفعا اذا ما توفر الوعي الجنسي الذي يوجه تصرفات الفرد الجنسية الوجهة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معظم رجال العراق يعانون من العجز الجنسي بسبب الظروف الراهنة وهم يخشون البوح به معظم رجال العراق يعانون من العجز الجنسي بسبب الظروف الراهنة وهم يخشون البوح به



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

تألّق جينيفر لوبيز بصيحة الأوفر سايز بالقصّات الذكورية

واشنطن_العرب اليوم

GMT 00:46 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab