مي التلمساني تؤكد هليوبوليس أرض الأحلام وسعت لإبراز تاريخها بشكل مادي
آخر تحديث GMT00:25:28
 العرب اليوم -

على هامش صدور طبعة جديدة من الرواية عن دار الشروق

مي التلمساني تؤكد هليوبوليس أرض الأحلام وسعت لإبراز تاريخها بشكل مادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مي التلمساني تؤكد هليوبوليس أرض الأحلام وسعت لإبراز تاريخها بشكل مادي

الكاتبة مي التلمساني
القاهره ـ العرب اليوم

قالت الكاتبة مي التلمساني، إن رواية هيليوبوليس التى صدرت عام 2001 ليست حنينا إلى الماضى، بل هى ناس ومكان ولا يمكن أن نفصل بينهما لكن أردت أن أبرز تاريخ هذا المكان بشكل مادي. جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقُد مساء أمس بمكتبة مصر الجديدة تحت عنوان "ظلال هليوبوليس فى الأدب والسينما"، وعلى هامش صدور طبعة جديدة من الرواية عن دار الشروق. حيث شارك فى اللقاء الفنان التشكيلى سمير فؤاد. وقرأت مى بعضاً من مقاطع الرواية وأشارت إلى أن النص مفتوح يمكن قراءته من من عدة زوايا. كما استعرضت بعض

الصور السينمائية التي تم تصويرها فى مصر الجديدة، حيث تؤكد على أن السينما ذاكرة المكان. ومنها أفلام المراهقات، الوسادة الخالية، عائلة زيزى، أين عمرى، الهارب، إيس كريم فى جليم، ضحك ولعب وجد وحب، وفي شقة مصر الجديدة. واختتمت بعرض فيلم "أرض الأحلام"، لسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة لتؤكد أن مصر الجديدة كانت وما زالت أرض الأحلام وأنه من الجميل أن لدينا أعمالاً سينمائية تذكرنا بها. وتابعت: تاريخ مصر الجديدة التى انشُئت عام 1905 كان فى تصور مؤسسها البارون أمبان لكى تكون مكاناً للترفيه. ومن ثم هى مدينة

فى التصور العام لآجتذاب من يريد الاسترخاء. ربما دعمه بعض مشاهد الأفلام السينمائية التى تم تصويرها فيها حيث نجد ماجدة تتنزة بكلبها فى حدائق العروبة ومن هنا كان هذا أحد أسباب هذا التصور. وفى حديث الفنان التشكيلي سمير فؤاد عن رواية هليوبوليس والمنطقة التى نشأ بها وتأثر بها بصرياً قال: أن اى رواية مرتبطة بمكان تتحدث عن روح المكان وليس المكان ذاته لأنها فى هذه الحالة ستكون توصيف وهذا هو المنطلق الذى نقترب من خلاله للرواية. واستطرد: لقد ولدت عام 1944 بميدان المدرسة الإنجليزى قبل أن يتم تغييره إلى ميدان

أبو بكر الصديق، عندما اقرأ رواية كتبت فى فترة بعد عمرى ربما تصل إلى عشرين عاما ابدأ فى عقد مقارنات بين ما كان وما اصبح. وعندما أعود لروح المكان اجد مشتركات كثيره رغم مرور عشرين عاماً تفصل بين عمرى وعمر مؤلفة العمل. ويواصل: الرواية مليئة بمفردات تمثل الزمن الذى ولدت به وبالتالى إحساسى بها احساس شخص ولد فى ذات المكان وشعر بعبقه ورأى الأصالة فى النص رغم أنها هزمت لاحقاً. وتناول سمير فؤاد ثلاثة محاور للمكان من عدة تناولتها الكاتبه فى الرواية حيث تحدث عن الشرفة وعلل ذلك بأن مصمى

معمار مصر الجديدة يؤكدون على الشرفة و يركزون على اتجاهات العمارة. ولفت إلى أن الكاتبة توضح بأن كل طابق يأخذ طابع السكان الذين يقطنونه. ويواصل: كما أتحدث عن محور المنور وكذلك العاملات بالمنزل وغالبا كان يأتون بهمن من القرى أذكر أننى استقيت بعض ثقافتى الأولى من خلالهن وحكاياتهن لأنهن يمتلكن حكاياتً وقيماً خاصة. كما تطرق للحديث عن السينما فى مصر الجديدة وارتياده لها كوسيلة ترفيه قبل الستينيات حيث ظهور التليفزيون لاحقاً. وذكر بعض أسماء السينمات التى وجدت بهذه المنطقة خلال طفولته وشبابة والتى

شكلت عاملاً مهماً فى تجربته التشكيلية ومنها سينما فريال، وسينما فاروق ونورماندى، بلاديوم. وتابع: أمام منزلى كانت هناك سينما محمد على ومن الأشياء المؤثرة فى ذاكرتى بصرياً ولها وقع خاص على كفنان تشكيلى. حيث كانت تعرض أفلاماً بلغات أجنبية لا أدركها أنذاك فكنت أحاول افهم القصة من خلال الصور. ويستكمل: هذه السينما م تم تغيرها لاحقاً إلى ريفيرا، كما تم تغيير شارع البارون إلى الشهيد نزية ورأى أن ذلك يشكل محواً للهوية. كنت اتمنى ان يعنون أحد الشوارع بأسم الشهيد على أن يظل شارع البارون قائم محله. ويواصل: تزوجت إنجليزية وكان والدها مهندس سكة حديد وقال لى إن منطقة هليوبوليس بمصر الجديدة مشهورة عالمياً حيث أطلعنى على وثائق تشير الى انها تم انتخابها فى الأربعينيات كأجمل ضاحية فى العالم بسسب أنها أنُشئت على خط سكة حديد فضلاً عن التصميم البلجيكى الذى يشكل شئ فى غاية التفرد من حيث التصميم والتنفيذ.

قد يهمك أيضًا

بصير محمود يفتتح معرضه "Eyes Recently Seen"

7 مدن أوروبية تستحق الزيارة في رأس السنة 2020

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مي التلمساني تؤكد هليوبوليس أرض الأحلام وسعت لإبراز تاريخها بشكل مادي مي التلمساني تؤكد هليوبوليس أرض الأحلام وسعت لإبراز تاريخها بشكل مادي



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو ترتدي قناعًا أبيضَ بأسلوب ملكي فاخر

لندن ـ العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 13:32 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

قائمة أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 01:42 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

مصر تسجل 1152 اصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة

GMT 13:32 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

قائمة أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab