الأمن يفكك مجموعة دعم وإسناد للقاعدة بـسكيكدة شرق الجزائر
آخر تحديث GMT07:05:41
 العرب اليوم -

توقيف متطرف "خطير" بقسنطينة تنكّر في زيّ امرأة أفغانية

الأمن يفكك مجموعة دعم وإسناد للقاعدة بـ"سكيكدة" شرق الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأمن يفكك مجموعة دعم وإسناد للقاعدة بـ"سكيكدة" شرق الجزائر

عناصر تابعة لقوات الأمن الجزائري
الجزائر- خالد علواش

تمكنت مصالح الأمن لولاية سكيكدة شرق الجزائر، من تفكيك مجموعة دعم وإسناد سرايا المجموعات الإسلامية المتطرفة المنضوية تحت لواء تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، وأوقفت مصالح الأمن عشرة أشخاص متورطين بقرية "وادي زقار" غربي ولاية سكيكدة الساحلية. وأثبتت تحريات أجهزة الأمن، حسب مصدر أمني السبت، توّرط المجموعة المتكونة من 10 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 17 و88 سنة، في دعم التنظيم المتطرف بالمناطق الجبلية غرب ولاية سكيكدة،
وقد تمكنت مصالح الأمن من تفكيك هذه الشبكة بفضل معلومات تلقتها من مواطنين، ويوجد من بين المتهمين شخص سبق له أن سجن لمدة خمس سنوات بالتهمة ذاتها.
وكشف المصدر عن أن أجهزة الأمن ترجح أن هذه الشبكة التي تمتحن الزراعة وينحدر أعضاؤها من القرى المجاورة لمعاقل القاعدة، هي الممول الرئيسي للعناصر الإرهابية الخطيرة، التي تنشط على المحور الرابط بين سكيكدة وجيجل والتي قد تكون وراء العمليات الإرهابية التي سجلت بالجهة الغربية من ولاية سكيكدة.
وذكرت مصادر قضائية أن وكيل الجمهورية لدى محكمة "تمالوس" قد أودع في ساعة متأخرة من ليلة الخميس -الجمعة، خمسة أشخاص رهن الحبس المؤقت، وأمر بوضع البقية تحت الرقابة القضائية.
وفي سياق متصل، ألقت أجهزة الأمن المختصة بعاصمة الشرق الجزائري قسنطينة، الجمعة، القبض على أحد عناصر تنظيم "القاعدة" الذي وصف بـ"الخطير"، كان تسلل إلى وسط المدينة متنكرا بزي امرأة أفغانية "نقاب"، لكنّ تفطّن الأمن الذي نصب كمينا قادته عناصر البحث والتحري ليتم توقيفه قرب مؤسسة "صيدال" بصناعة وإنتاج الأدوية في المنطقة الصناعية.
وحسب مصدر أمني، فإن المتطرف الذي يبلغ 35 عاما، كان يجلس في المقعد الخلفي لسيارة نفعية وقد حاول الفرار بعدما أحس بالخطر، إلا أن أجهزة الأمن أحكمت كمينها وسدت عليه جميع المنافذ، وكشفت المعلومات عن التحاق المتطرف الموقوف بالجماعات المسلحة سنة 1998، وهو  من حي سركانة بالجهة الشرقية لمدينة قسنطينة، ويُعدّ من العناصر المطلوبة لدى الأمن الناشطة محليا ووطنيا تحت لواء تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".
        

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمن يفكك مجموعة دعم وإسناد للقاعدة بـسكيكدة شرق الجزائر الأمن يفكك مجموعة دعم وإسناد للقاعدة بـسكيكدة شرق الجزائر



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 07:50 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

براءة اختراع تكشف خطط آبل بشأن نظارتها الذكية

GMT 02:10 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 09:46 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

"بي آند بي" تجري تعديلات على مرسيدس الفئة G

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 01:55 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab