نقاط عسكرية تركية جديدة في إدلب وسط خروقات لوقف إطلاق النار
آخر تحديث GMT08:40:52
 العرب اليوم -

دخل رتل مؤلف من عشرات الآليات والدبابات عبر كفر لوسين

نقاط عسكرية تركية جديدة في إدلب وسط خروقات لوقف إطلاق النار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نقاط عسكرية تركية جديدة في إدلب وسط خروقات لوقف إطلاق النار

الجيش التركي
دمشق - العرب البوم

دفع الجيش التركي بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى إدلب، وسط أنباء عن قصف قوات النظام، قرى وبلدات في جبل الزاوية، بينما دخل وقف إطلاق النار المطبق منذ السادس من مارس /آذار الحالي، بموجب اتفاق موسكو بين روسيا وتركيا، يومه السابع عشر، الأحد.

ودخل رتل تركي جديد مؤلف من عشرات الآليات العسكرية والدبابات عبر معبر كفر لوسين، ووصل إلى طريق حلب - اللاذقية الدولي (إم 4)، أمس، واتجه إلى مدينة جسر الشغور، ليستقر في قرية المشيرفة، وإقامة نقطة مراقبة جديدة فيها، ضمن إطار تعزيز وجود القوات التركية حول الطريق الذي اتفقت أنقرة وروسيا على تسيير دوريات مشتركة عليه.

لكنّ معتصمين أعاقوا مشاركة الآليات الروسية عند تسيير أول دورية مشتركة في 15 مارس (آذار) الحالي، حيث سيرت القوات التركية 3 دوريات منفردة، آخرها مساء أول من أمس.

وسبق أن أنشأ الجيش التركي نقطة عسكرية جديدة، بالقرب من قرية بسنقول، غرب مدينة إدلب، ليصل عدد نقاط المراقبة التركية في أرياف إدلب وحماة وحلب إلى 44. واستمر وقف إطلاق النار في إدلب وسط هدوء حذر، حيث كان «المرصد السوري» أفاد بوقوع قصف صاروخي نفذته قوات النظام، أول من أمس، على مواقع في الفطيرة وسفوهن بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، والحدادة والخضر بريف اللاذقية الشمالي، لتخرق بذلك الهدوء الحذر المسيطر على عموم المنطقة.

ويخشى أهالي إدلب عودة التصعيد في المنطقة، وسط أنباء عن استقدام الحكومة السورية تعزيزات عسكرية إلى محيط مدينتي معرة النعمان وسراقب، وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، أنه «تم منح وقت إضافي للجانب التركي لاتخاذ إجراءات خاصة بتحييد من وصفتهم بـ(التنظيمات الإرهابية)، وضمان أمن الدوريات المشتركة على طريق (إم 4)».

وتسعى القوات التركية إلى إزالة سواتر ترابية وحاجز أقامها الأهالي وبعض عناصر الفصائل المسلحة في إدلب، لعرقلة تسيير الدوريات المشتركة.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان ليل الخميس الماضي، مقتل جنديين وإصابة ثالث، بنيران من وصفتهم بـ«جماعات راديكالية» بمنطقة «خفض التصعيد» في محافظة إدلب السورية.

وأفاد البيان بأن هذه الجماعات شنت هجوماً بالصواريخ على القوات التركية المكلفة مهاماً في منطقة «خفض التصعيد» في إدلب، وأن القوات التركية في المنطقة ردت بالمثل على الهجوم، وضربت على الفور أهدافاً محددة في المنطقة.

وكان الهجوم وقع ظهر الخميس بالقرب من بلدة محمبل بريف إدلب على طريق «إم 4»، أثناء مهمة استطلاعية للجيش التركي بهدف إنشاء نقطة مراقبة عسكرية جديدة.

كما كان الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، أعلنا توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، اعتباراً من السادس من مارس (آذار)، وإنشاء ممر آمن على جانبي طريق «إم 4» بعمق 6 كيلو مترات إلى شماله وجنوبه، وتسيير دوريات مشتركة.

وجاء الاتفاق على خلفية تصاعد التوتر في المنطقة، الذي بلغ ذروته بمقتل 36 جندياً تركياً في 27 فبراير (شباط) الماضي، بقصف جوي للقوات الحكومية السورية على منطقة «خفض التصعيد» في إدلب.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أردوغان يتوقع "خطوات إيجابية" من بوتين بشأن مقاتلي "فاغنر" الروس في ليبيا

فلاديميربوتين يبدأ محادثات مع أردوغان بتقديم التعازي في مقتل جنود أتراك

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقاط عسكرية تركية جديدة في إدلب وسط خروقات لوقف إطلاق النار نقاط عسكرية تركية جديدة في إدلب وسط خروقات لوقف إطلاق النار



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 14:22 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تواصل مفاوضات الأهلي مع اللاعب دا كوستا

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 02:44 2013 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

الخس والجرجير لمرضى القولون العصبي

GMT 00:28 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

منة فضالي ترفض عمليات التجميل وتبحث عن رجل يحتويها

GMT 10:08 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

وكيل ميتسوبيشي في السعودية يطرح أتراج سيدان الصغيرة

GMT 09:17 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

السعوديّة ليلى سلمان تبدأ تسويق مسلسل "زنوبيا والمصرقع"

GMT 21:07 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

وزيرة خارجية موريتانيا تتوجه إلى أديس أبابا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab