مصادر أمنية هجوم مبنى المخابرات في رفح يحمل بصمات أنصار بيت المقدس
آخر تحديث GMT08:41:05
 العرب اليوم -

شهود عيان ومصادر طبية: العثور على أشلاء بالمكان يرجح أنها للانتحاريين

مصادر أمنية: هجوم مبنى المخابرات في رفح يحمل بصمات "أنصار بيت المقدس"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصادر أمنية: هجوم مبنى المخابرات في رفح يحمل بصمات "أنصار بيت المقدس"

هجوم مبنى المخابرات في رفح

العريش - يسري محمد عملية نوعية جديدة تحمل بصمات تنظيم بيت أنصار المقدس استشهد خلالها 6 على الأقل من العسكريين إضافة إلى إصابة 17 بينهم 7 مدينين من بينهم 3 سيدات في هجومين انتحاريين على مقر للمخابرات الحربية في رفح ونقطة تفتيش بالقرب منه. والهجومان تم تنفيذهما في وقت متزامن وسط غطاء مكثف من إطلاق الرصاص والقذائف الصاروخية "آر بي جي" التي أطلقت على قوات الجيش في محيط المكان.
 وأضافت أن الانفجار أعقبه هجوم بقذائف آر بي جي وكان مسلحون على متن شاحنتين على الأقل شاركوا في الهجوم.
وتابعت المصادر أن قوات الجيش طوقت محيط المكان على الفور، وقال شاهد عيان "شاهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل على الأقل أكثر من 10 جنود ما بين قتيل وجريح، وكانوا يصرخون من شدة الآلام.
كما تهدمت أجزاء من منازل أخرى قريبة من المكان، ووقعت إصابات بسبب قوة الانفجار نتيجة الكميات الكبيرة للمادة المتفجرة التي كانت بالسيارة.
وقال المتحدث العسكري للجيش المصري، على صفحته على الفيس بوك، إن 6 جنود قتلوا الأربعاء، فيما أصيب 17 بينهم 7 مدينيين في هجومين بسيارتين محملتين بكميات كبيرة من المتفجرات.
وقال إن عناصر إرهابية وتكفيرية هي التي نفذت الهجومين اللذين تسببا في تدمير عدد من المنشآت المدنية المحيطة في منطقة الحادث.
وأكدت شهود عيان ومصادر طبية أنه تم العثور في مكان التفجيرين على أشلاء يرجح أن تكون للانتحاريين اللذين قاما بتنفيذ الهجومين.
وقالت مصادر أمنية إن الهجومين يحملان بصمات تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس الذي تبنى من قبل محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم، لأنها جاءت بعد قليل من صدور بيان للجماعة صباح الأربعاء أكدت فيه أنها ستواصل عملياتها ضد قوات الجيش والشرطة بسبب ما قالت عنه تجاوزات الجيش في الحملة الأمنية بسيناء.
وزعمت جماعة أنصار بيت المقدس التي تبنت محاولة اغتيال وزير الداخلية في بيان لها الأربعاء أنها قامت بقتل وتدمير عدد من الآليات العسكرية للجيش خلال العملية الأمنية الموسعة في سيناء,
وقالت الجماعة في بيانها إنها دمرت سيارة (لاندكروزر) تابعة للجيش في عملية استهداف لإحدى الحملات حين عودتها من عملياتها الإجرامية في قرية اللفيتات مما أدى لمقتل عدد من الضباط والجنود ودمرت سيارة "همر" عسكرية بعبوة ناسفة في عملية استهداف لحملة متوجهة من الشيخ زويد إلى قرية الجورة مما أدى لمقتل 6 من عناصر القوات الخاصة كما استهدفت ثلاث مدرعات بعبوات ناسفة مما أدى إلى إعطابها ولم نتمكن من معرفة عدد القتلى أو الجرحى.
وأضاف البيان أن ذلك يأتي ردا على العملية العسكرية بسيناء والتي زعم البيان انه تم خلالها قتل واحراق وتدمير من وصفتهم بالأبرياء، وتوعدت الجماعة في البيان الجيش المصري بشن مزيد من الهجمات.
وقال البيان "في هذه المرحلة الحساسة الحرجة التي تمر بها الأمة الإسلامية عامة ومصر خاصة، وفي وقت تمر فيه الأحداث العظام متسارعة فتسقط الأقنعة وتظهر الحقائق وتتباين الصفوف بفضل الله تعالى ليحيى من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة ، ولأن مصر هي قلب الأمة وعقلها المحرّك فإن المَكر والحرب فيها لها طبيعة خطيرة وشرسة يجب أن يتنبه لها الجميع فهذه مرحلة تجمّع فيها أعداء الإسلام في مصر من علمانيين وملحدين ومنافقين وصليبيين في الداخل مع أعدائه خارج مصر من يهود وصليبيي الغرب في حرب شاملة على الإسلام في مصر وكانت قوتهم ورأس حربتهم في هذه الحرب هي أجهزة الجيش والشرطة المجرمة كما جاء في البيان.
وقالت مصادر أمنية إنه تم القبض على ثلاثة مشتبه بهم عقب التفجيرات ويتم استجوابهم حاليا لمعرفة علاقتهم بالحادث.
وترددت أنباء عن عثور قوات الأمن على عبوتين ناسفتين لم تنفجرا في محيط مبنى المخابرات.
واعلنت حالة الاستنفار الامني القصوى لقوات الجيش في سيناء فور وقوع الهجومين وتم إغلاق الطرق والمعابر، فيما قامت طائرات الأباتشي بتمشيط المنطقة لرصد اي عناصر بالمنطقة.
وقالت مصادر طبية إن ثلاثة جنود وشخص مدني على الأقل أصيبوا في هجوم مسلح آخر على معسكر لقوات الأمن برفح المصةرية.
وقالت المصادر إن مسلحين استهدفوا المعسكر بقذائف آربي جي وأسلحة رشاشة ثقلية.
وأضافت المصادر أن العملية الأمنية في سيناء مستمرة ولن تتوقف وأنه يتم فيها استخدام الطائرات والعربات المدرعة والدبابات والتي يتم استخدامها للمرة الأولى.
وفور وقوع الهجومين قالت مصادر حدودية إن السلطات المصرية قررت إغلاق معبر رفح الحدودي عقب الانفجارين اللذين وقعا صباح اليوم في مبنى للمخابرات الحربية ونقطة تفتيش للجيش في رفح المصرية وأن الإغلاق تم لليوم فقط ولكنه ربما يمتد لأيام أخرى.
واضافت أن مصر لا تعتزم فرض مزيد من القيود الأمنية على حركة الفلسطينيين العابرين خلال الفترة المقبلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصادر أمنية هجوم مبنى المخابرات في رفح يحمل بصمات أنصار بيت المقدس مصادر أمنية هجوم مبنى المخابرات في رفح يحمل بصمات أنصار بيت المقدس



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab