اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس بناء على طلب فلسطين
آخر تحديث GMT23:26:15
 العرب اليوم -

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس بناء على طلب فلسطين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس بناء على طلب فلسطين

وزراء الخارجية العرب- صورة من الأرشيف
القاهرة _ العرب اليوم

يعقد وزارء الخارجية العرب، الخميس المقبل، اجتماعا طارئا عبر الفيديو، بناء على دعوة فلسطين، لبحث مواجهة المخططات الإسرائيلية لضم الضفة الغربية المحتلة أو أجزاء منها.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي، إنه تم الاتفاق على عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية الخميس المقبل في 29 أبريل عبر تقنية الفيديو كونفرانس، برئاسة سلطنة عمان، بناء على طلب فلسطين لبحث الخطوات والإجراءات التي يمكن للدول العربية اتخاذها في حال قيام إسرائيل بتنفيذ نواياها المعلنة بضم الضفة الغربية أو أجزاء منها، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

 ولفت زكي إلى أن وزراء الخارجية سيبحثون خلال الاجتماع سبل توفير الدعم السياسي والقانوني والمالي للقيادة الفلسطينية لمواجهة تلك المخططات، وتمكين الحكومة الفلسطينية من مواجهة الأضرار الناجمة عن جائحة كورونا والإجراءات الإسرائيلية العدوانية بالإضافة إلى مصادرة إسرائيل أموال المقاصة.

وكشف زكي أن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، تلقى مؤخرا رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعرب خلالها عن رفضه للتوجهات والنوايا الإسرائيلية بإعلان ضم المستوطنات أو أية أجزاء من الضفة الغربية، معتبرا أن قرارا كهذا سيغلق الباب أمام المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ويقضي على أفق حل الدولتين، لافتا إلى أن رسالة غوتيريش جاءت ردا على رسالة كان قد بعث بها إليه أبو الغيط قبل عدة أيام حذر خلالها من خطورة التوجهات الإسرائيلية نحو استغلال الانشغال العالمي بمواجهة وباء "كوفيد-19" من أجل تثبيت وضع قائم جديد، وضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وإعلان السيادة الإسرائيلية عليها، داعيا الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها والتنبه لخطورة ما تنوي الحكومة الإسرائيلية القيام به على الاستقرار الإقليمي والأمن في المنطقة بأسرها.

وأعرب غوتيريش في رسالته عن مشاركته أبو الغيط الإنزعاج حيال النوايا الإسرائيلية، معتبرا أن اتخاذ الحكومة الإسرائيلية خطوات نحو ضم المستوطنات أو أجزاء من الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، سيمثل خرقا خطيرا للقانون الدولي، مؤكدا أن المطلوب اليوم هو التعاون بين الحكومات لمواجهة الوباء العالمي، وليس الإجراءات الأحادية، كما أعرب عن قلقه حيال الأوضاع الصحية في قطاع غزة والقدس الشرقية على وجه الخصوص.

وكان أبو الغيط قد وجه رسائل إلى غوتيرش، وإلى وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية، للتحذير من خطورة السياسات الإسرائيلية التي تستغل أجواء الوباء العالمي، وبالأخص الاتجاه نحو إعلان ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أخبار تهمك أيضا

الرئيس عباس يؤكّد أنّ السلطة لن توقّع اتفاق دون "تبييض" السجون من المعتقلين

اتصالات للرئيس الفلسطيني مع زعماء عرب لمواجهة "ضم" أجزاء من الضفة الغربية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس بناء على طلب فلسطين اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس بناء على طلب فلسطين



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 07:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

جولة سياحية ربيعية في البحيرات الايطالية

GMT 16:33 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

رسميا تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

فوائد الدوم لتنظيم ضغط الدم المرتفع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab