طفلة عمرها 4 أشهر يُصيبها كيميائي سورية
آخر تحديث GMT08:56:33
 العرب اليوم -

ولدت مشوهة بقدم مساوية لحجم جسدها

طفلة عمرها 4 أشهر يُصيبها "كيميائي" سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طفلة عمرها 4 أشهر يُصيبها "كيميائي" سورية

دمشق ـ جورج الشامي

دفعت طفلة سورية عمرها 4 أشهر، ثمن الحرب الدائرة في بلادها، حيث ولدت بقدم يسرى مشوهة، نتيجة تعرضها وهي في بطن والدتها للكيميائي في حمص. فقد أطلقت القوات السورية، في أواخر العام الماضي، غازات سامة أشبه بغاز السارين على حيي البياضة والخالدية الآهلين بالسكان في حمص، سببت للكثير ممن استنشقها اختناقات شديدة وشلل أعصاب وعمى موقت وهستيريي، حيث أكدت الهيئة العامة للثورة آنذاك، مقتل 7 أشخاص، وإصابة أكثر من 50، بينهم 12 شخصًا كانت حالتهم حرجة، ومن بين هؤلاء المصابين السيدة أم جوري العبيد التي لم يكن قد مضى على حملها سوى أسبوعين، ودفعت ابنتها التي كانت جنينًا في بطنها آنذاك، ضريبة حرب "لوّاحة للبشر لم تبق ولم تذرْ"، فولدت مشوّهة في قدمها اليسرى التي تكاد تبدو مساوية لجسدها الغض. وحملت جوري العبيد، ذات الوجه الملائكي، حملت ثقل العاهة قبل أن تولد، وبعد أن خرجت إلى الحياة، ولجأت إلى الأردن واجهت ثقل الإهمال واللامبالاة من قبل المنظمات الإغاثية والجمعيات الخيرية، التي لم تحرك ساكنًا تجاه طفلة جديرة بالحياة. وتحدثت والدة جوري إلى أحد مواقع المعارضة السورية عن حالة ابنتها، وظروف إصابتها، قائلة "كنت أسكن في حي الخالدية الذي أويت إليه مع عائلتي هربًا من القتل والدمار الذي لحق بنا وببيوتنا في حي جب الجندلي، وصباح 24/ 12 / 2012 شعرت برائحة كريهة تنبعث في الجو، وعندما نظرت من نافذة المنزل إلى الشارع رأيت شيئًا يصطدم بالجدران ويخلّف ما يشبه الدخان الأبيض، وحينما استنشقت هذه الرائحة شعرت بدوار شديد وكنت حاملاً آنذاك في طفلتي، ولم يمضِ على حملي سوى أسبوعين، وعندما حانت ساعة الولادة لم أستطع الذهاب إلى المستشفيات، لسبب القصف الشديد في كل مكان، ولسبب الحواجز العسكرية التي كانت تحيط بالحي، وبعد عسر شديد في الولادة لسبب الخوف الذي انتابني جاءت طفلتي جوري، ففوجئت بأن قدمها اليسرى ضخمة بشكل غير عادي، وعلمت حينها أنني ولدت طفلة مشوهة القدم، وثمة تشوّه بسيط في كلتا يديها، كان الورم أول ولادتها بسيطًا، ولكنه استمر في التضخم حتى أصبحت قدمها وكأنها كتلة لحم لا أصابع لها، وعلمت في ما بعد أن هذه الغازات التي استنشقتها لا تؤثر بشكل مباشر على من يستنشقها، وإنما يتأثر بها الأجنة في بطون أمهاتهم بما يسمى (التشويه التناسلي)، وهي حالة لا تؤثر إلا على الحمل الأول، وهذا ما حصل فعلاً لدى ولادة طفلتي "جوري" التي لم تقترف ذنباً سوى أنها ولدت في ظروف الحرب التي شنتها الحكومة السورية على شعبها، ولم اكتشف حالة ابنتي إلا بعد ولادتها، لأنني أنجبتها في المنزل، ولعدم توافر إمكان التصوير المعتادة في حالات الحمل والولادة، لسبب الوضع الأمني الصعب الذي كنا نحياه". وبشأن وضع الطفلة بعد الانتقال إلى الأردن، يقول والدها محمد فؤاد العبيد، بعد لجوئي مع أسرتي إلى الأردن، قمت بمراجعة العديد من المستشفيات الأردنية، ومنها "المستشفى الإسلامي" و"مؤسسة العون الطبي" و"مستشفى عاقلة" واكتفى الأطباء في هذه المستشفيات باستخراج خزعة من قدم طفلتي، ليتأكدوا أن الورم حميد، وبيّنوا أن سبب الإصابة جرثومة من الغازات السامة التي استنشقتها زوجتي، وأن طفلتي بحاجة إلى سلسلة من العمليات الجراحية المعقدة والغريب، وأن أحد أطباء المستشفى الإسلامي وهو (م . م) وهو أحد خريجي الجامعات البريطانية "نصحنا" ببتر قدم الطفلة من تحت الركبة من دون تقدير لوضعها أو حالتها ولا سيما أن الورم غير خبيث. وأضاف والد جوري، "للأسف تحولت حالة ابنتي إلى مصدر للشحادة بالنسبة للبعض من أفراد وجمعيات، فالكل يقوم بتصويرها ويعدنا بالمساعدة، ولكن شيئًا من ذلك لم يحصل، كما ذهبت بطفلتي إلى منظمة (إنقاذ الطفل) في المفرق، فقالوا لي لا علاقة لنا بمثل هذه الحالات وبرامجنا ترفيهية، وإذا كانت منظمة أطلقت على نفسها اسم (إنقاذ الطفل) لا تهتم بمثل هذه الحالات، فمن يهتم إذن؟، وانا لا أطلب من أحد شيئًا، وكل ما أطلبه أن يشفي الله ابنتي، ولتذهب مساعداتهم وتبرعاتهم إلى الجحيم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلة عمرها 4 أشهر يُصيبها كيميائي سورية طفلة عمرها 4 أشهر يُصيبها كيميائي سورية



GMT 09:01 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة
 العرب اليوم - 3 وجهات سياحية تستقطب عشاق الثلوج والمغامرة

GMT 09:51 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

ديكورات الجدران في المنزل المعاصر
 العرب اليوم - ديكورات الجدران في المنزل المعاصر

GMT 06:51 2022 الأحد ,26 حزيران / يونيو

الليبيون يترقبون تعيين ثامن مبعوث أممي
 العرب اليوم - الليبيون يترقبون تعيين ثامن مبعوث أممي

GMT 17:44 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

"غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها
 العرب اليوم - "غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها

GMT 10:17 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

موضة فساتين زفاف مع طُرح طويلة
 العرب اليوم - موضة فساتين زفاف مع طُرح طويلة

GMT 07:49 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

أجمل أماكن سياحية لقضاء إجازة عيد الأضحى 2022
 العرب اليوم - أجمل أماكن سياحية لقضاء إجازة عيد الأضحى 2022

GMT 08:38 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى
 العرب اليوم - تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

هاشم زكي يرسم لوحاته الزيتية بألوان الحرب ومآسيها

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 14:52 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مرزوق علي الغانم يلتقي رئيس البرلمان النيوزيلندي

GMT 05:32 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

مي عمر سعيدة بعرض "تصبح على خير" في هوليوود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab