ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي
آخر تحديث GMT01:58:35
 العرب اليوم -

تزامنًا مع تحديد موعد عرض فيلم عن "الخمير الحمر"

ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي

النجمة الأميركية أنجلينا جولي
واشنطن ـ رولا عيسى

لم يكن ساس مين يُصدق ما حدث له. فقبل لقائه النجمة الأميركية أنجلينا جولي كان يعيش في كوخ مؤقت مع ضحايا آخرين لألغام الأرضية وعائلاتهم. وكان مصابا بالعمى، والتشوه، ويعاني من إصابات داخلية مروعة، فقد نجى عمليا من الموت بعد أن داس على لغم أرضي في عام 1984. ولم تكن هناك رعاية لأشخاص مثل ساس، الذين كانوا عاش خلال سنوات كمبوديا التي دمرتها الحرب، على الأقل حتى سمعت جولي عن محنة ضحايا الألغام الأرضية في عام 2000.

ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي

وساعدت النجمة الفائزة بجائزة "الأوسكار" في تحويل حياتهم من خلال بناء صف من المنازل وحضور حفل زفاف حيث التقت عائلة ابنها مادوكس في عام 2003، بل وعملت كقابلة للمرأة التي أطلقت اسم جولي فيما بعد على طفلها. كانت كمبوديا دائما على مقربة من قلب النجمة  البالغ من العمر 42 عامًا حيث تجربتها الإخراجية الأولى في فيلم "First They Killed My Father"، والذي تدور أحداثه عن البلاد خلال فترة الشيوعية الوحشية، وسيصدر على "نيتفليكس" يوم الأحد.

ويركز الفيلم المرتقب على السيرة الذاتية للكاتب لونغ أونغ بشأن فترة نشأته في البلاد خلال سنوات الخمير الحمر. وخلال فترة وجودها في كمبوديا، عملت جولي على الأرض عبر الحدث للشعب، وخاصة الذين يعيشون في منطقة ساملوت النائية شمال غربي كمبوديا مثل ساس وضحايا الألغام الأرضية الآخرين. وذلك حيث يقع مشروع المحافظة الرئيسية لها، مؤسسة مادوكس جولي بيت التي تمتلك أكثر من 100 ألف فدان من الغابات المهددة بالانقراض.

وكان أملها الكبير هو أن ترفع القرى المحيطة بها من براثن الفقر، وهي من أفقر القرى في البلد، وقد دمرها نظام الإبادة الجماعية الذي يرتكبه الخمير الحمر. وكانت الحكومة في حرب مع فيتنام خلال السبعينات والثمانينات  وقُتل ما يقرب من مليون شخص على يد الحزب الشيوعي بقيادة بول بوت. وكانت ساملوت واحدة من آخر البؤر الاستيطانية المتبقية للنظام، وكان الخمير الحمر يحكمونها حتى عام 1998، ولا يزال الكثير من جنرالاته السابقين يعيشون في المنطقة. وقال شيوخ القبائل في المنطقة إن جولي ساعدت الآلاف من القرويين على الحصول على وظائف والعمل في الحقول. حتى أن نجمة هوليوود عملت كقابلة، حيث ساعدت إحدى النساء في القرية في ولادة طفلها. وفي المقابل، أطلقت لياني صوفياب اسم جولي على ابنتها.

ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي

ولكن ربما تكون القصة الأكثر أهمية هي ساس، صحية  الألغام، وهي الآن في عمر الـ60 عامًا. وكان ساس، الذى يعيش في معقل الخمير الحمر في ساملوت، مجبرا على العمل مع جيشه لمحاربة الفيتناميين في جبال الهاردام بمقاطعة كوه كونغ في ظل ظروف وحشية. وفي عام 1984، وقف على لغم أرضي، وفقد ذراعيه، وبصره. وقد تركته الشظايا يمشي على عصا.  وقد جعلت الإعاقة السنوات الـ16 المقبلة لا تطاق تقريبا لأسرته.

وقال ساس: "أريد فقط أن أقول قصتي للتعبير عن امتناني للسيدة جولي. كنت جنديا وأذهب للقتال ضد فيتنام. بعد إصاباتي، كنت في المستشفى لفترة طويلة في تايلاند وكمبوديا، ثم خرجت وأرغم الخمير الحمر زوجتي وأنا على الزواج في عام 1993. وأضاف: "كانت  الحياة صعبة للغاية. كنا لاجئين، ولم يكن هناك سوى دعم من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

ولم يتمكن أطفال ساس من الالتحاق بالمدرسة لأنهم اضطروا إلى التسول والعمل في الأراضي فقط لكسب بضعة سنتات يوميًا. ثم، في عام 2000، سمعت جولي عن قصة ساس المأساوية. وقال: "السيدة جولي تعرفني من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والتقيت بي هنا في القرية. سألتُ لماذا أرادت مقابلتي. تقول السيدة جولي إنها لا تقابل الفقراء المزيفين وتريد حقا أن تقابل بالفقراء الحقيقيين وهذه هي الطريقة التي جاءت بها لي.

ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي

وأضاف ساس: "سألتني الكثير من الأسئلة، ثم عادت لرؤيتي. ثم قررت أن تساعدني. لم يكن لدي شيء. وقالت إنها تريد أن تعطيني منزلًا، وبقرة".  وأضاف: "قالت إنها تريد مساعدة إخوتي. ومنذ ذلك الحين كانت تقدم الدعم لي".  ولم تساعد جولي ساس فقط، ولكنها ساعدت ضحايا الألغام الأرضية أيضًا، ومعظمهم من المشوهين".  وقامت ببناء تسعة منازل خشبية على التوالي لأولئك الذين دُمرت حياتهم بالوقوف على الألغام الأرضية في الحرب ولم يتمكنوا من رعاية أسرهم. وقال ساس: "أعطتنا تسعة منازل، وأبقار، وقد وعدت الكثيرون لمساعدة شعبنا، وفعلت ذلك حقا. أنا ممتن جدا، حياتي كانت صعبة للغاية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي ضحايا الألغام الكمبوديين يكشفون كيف ساعدتهم أنجلينا جولي



بدت ساحرة بتنورة ميدي بنقشة الفهد باللونين الأسود والبنيّ

كيت ميدلتون تتألق بإطلالة كلاسيكية بالمعطف البيج

لندن - العرب اليوم

GMT 00:46 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة
 العرب اليوم - مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة

GMT 01:48 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 01:44 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - إليك ديكورات مطابخ صغيرة المساحة وأفكار تساعدك في التصميم

GMT 02:19 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تعود إلى نشاطها الفني بعد مرورها بفترة عصبية

GMT 17:07 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة جدة الفنانة هاجر الشرنوبي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 19:00 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

منة عرفة تشعل السوشيال ميديا بـمايوه وسيجارة

GMT 21:59 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

عالمة بريطانية: الفضائيون قد يكونون بيننا على الأرض

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 14:59 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" مُصِر على العودة إلى العراق عبر "فلق الرؤوس"

GMT 09:35 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

انعشي منزلك بديكورات خشبية وتصاميم عصرية في 2018

GMT 10:32 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"واتس آب" تُعدل ميزة إعادة إرسال الرسائل لـ 5 أشخاص فقط

GMT 05:15 2016 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

مقطع فيديو مميز يشرح تأثير ركل الخصية على الرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab