سيدة تقتل زوجها بمشاركة عشقيها بعد 60يومًا من زفافهما في المنوفية
آخر تحديث GMT09:44:00
 العرب اليوم -

سيدة تقتل زوجها بمشاركة عشقيها بعد 60يومًا من زفافهما في المنوفية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيدة تقتل زوجها بمشاركة عشقيها بعد 60يومًا من زفافهما في المنوفية

سيدة تقتل زوجها
القاهرة - العرب اليوم

عاد الزوج  "ح.س"  كعادته كل مساء إلى منزله البسيط لتناول وجبة العشاء مع زوجته، وأخذ قسطًا  من النوم لإراحة جسده من يوم عمل شاق، يتنقل خلاله بجراره الزراعي بين الغيطان، لكنها كانت الأمسية الأخيرة بطلها الخيانة في لغز كشفته مباحث المنوفية خلال ساعات قليلة.

 تقدم صاحب الـ 30 عامًا لخطبة "شيماء" التي تصغره بعامين، لكنه لم يلتفت لنصيحة أسرته والمقربين بعدم الإقبال على تلك الخطوة؛ نظرًا لسلوكيات العروس السيئة، و رواية متداولة بين أهالي قرية البتانون -مسقط رأسها- أنها على علاقة عاطفية بشاب، ترغب في الزواج منه.

"ولم تلق كلمات الفتاة العشرينية"مش بحبه.. مش عاوزاه.. حرام عليكم"  قبولًا لدى أسرتها الذين وافقوا على "العريس"، بل واتفقوا على تفاصيل ليلة الزفاف التي ستكون خلال شهرين على الأكثر,لينتهي الفصل الأهم في حياة "شيماء" بليلة زفافها وانتقالها إلى عش الزوجية بجسدها ففقط، وظل قلبها لدى عشيقها الذي وعدته بأن الأمر لن يستمر.

لم تنتظر العروس طويلًا وراحت تنفذ خطة محكمة لتحقيق مرادها بافتعال المشاكل مع أسرة الزوج إذ أنها تقيم في شقة بالطابق الأرضي داخل منزل العائلة، رافضة مساعدة "حماتها" في الأعمال المنزلية أو موسم الحصاد، في الوقت الذي لم تنقع علاقتها مع عشيقها "م. ب"، 28 عاما.

و بدأت شيماء تبث نار الفتنة بين زوجها ووالدته محدثة إياه "أمك بتستقصدني"، حتى أن الأمر وصل لحد تعدي الزوج على والدته وسط ذهول قاطني المنزل لرؤيتهم الابن ينصر زوجته على والدته، بل وضربها.

واتفقت شيماء مع عشيقها على التخلص من الزوج،بعد مرور 60 يومًا على الزواج،  ووضعا خطة لتنفيذ جريمتهما من دون أي مساءلة قانونية، ومن ثم الحياة معًا طيلة العمر.

وتناولت شيماء وجبة العشاء مع زوجها، مساء الجمعة, وتبادلا الحديث لوقت قصير عن أحوال المنزل إلا أنها لم تشكو -كعادتها- من سوء المعاملة، توجه بعدها الزوج للنوم من أجل الاستيقاظ مبكرًا حيث ينتظره يوم عمل جديد.

و قطع صوات صراخ صمت المنزل في الواحدة بعد منتصف الليل، بل والمنطقة بالكامل، هرع قاطنو "بيت العائلة" لاكتشاف مصدره فجاءت الصدمة وجدوا جثة زوج شيماء ملقى على سرير غرفة النوم وملفوف حول رقبته حبل غسيل.

ودخلت الزوجة في نوبة بكاء هستيرية مكتفية بقولها "ليه تعمل كده يا حبيبي.. سبتني لوحدي"، لكن والده لم يصدق رحيل فلذة كبده "في غمضة عين"، وحمله إلى أقرب المستشفى أملًا في إنقاذه، لكن أطباء قسم لاستقبال أخبروه بالخبر اليقين "البقاء لله يا حاج".

لم يستطع الأب استلام جثة نجله لدفنه انتظارًا لتصريح النيابة العامة، في الوقت الذي وصل رجال المباحث بقيادة اللواء عبد الحميد أبو موسى، مدير المباحث الجنائية في المنوفية، المشرحة، طالبًا من أسرة المتوفى الانتقال لمنزله للمعاينة.

و تيقن مدير المباحث الجنائية أن الأمر ليس واقعة انتحار بسبب رواية الزوجة "هو كان معلق حبل في تعريشة .. لف الحبل على رقبته ورمى نفسه على الشباك"، ليتساءل الشرطي عن منطقية حدوث ذلك في حضور الزوجة فضلًا عن أن النافذة تقع في الطابق الأول.

و وجه اللواء سيد سلطان، مدير الإدارة العامة لمباحث المنوفية، بتشكيل فريق بحث بمشاركة الرائد أحمد شمس، رئيس مباحث شبين الكوم؛ لفحص علاقة الزوجين، وطبيعة تعامل الزوجة مع أسرة الزوج، بالإضافة إلى رصد المكالمات الواقعة في نطاق مسرح الواقعة في ذلك التوقيت.

و كشف شاهد عيان من قاطني المنطقة مفاجأة، حيث لاحظ أحد الأشخاص يتسلل إلى منزل المتوفى عبر النافذة المطلة على ناصية الشارع، لكنه لم يحدد هويته بسبب ضعف الإضاءة، لتتزايد شكوك رجال المباحث بأن هناك جريمة وقعت، وأن مفتاح حل الغز "الزوجة" التي أثبتت التحريات سوء علاقتها مع زوجها وأسرتها خلال الأيام الأخيرة.

و أعاد اللواء عبد الحميد أبو موسى، مناقشة الزوجة، التي تمسكت براويتها الأولى، مطالبة بتأجيل سماع أقوالها لسوء حالتها النفسية، لكنها انهارت لدى مواجهتها بأقوال الشاهد والتحريات، وأقرت بجريمتها بمساعدة عشيقها.

,قالت المتهمة إنها اتفقت مع عشيقها على التخلص من زوجها، وأعطته منوّمًا أحضرته من الصيدلية، واتصلت بشريكها الذي حر في وقت متأخر من الليل، وخنقاه بحبل حتى فارق الحياة، مؤكدة "عمري ما أنسى أول الجواز كانت أعصابه سايبة ومرتبك.. كان مبيعرفش يا بيه".

وتمكنت قوات الأمن من توقيف العشيق الذي اعترف بارتكابه الواقعة بالاشتراك مع زوجة الضحية، وحرر محضر بالواقعة، أحاله اللواء أحمد عتمان، مدير أمن المنوفية، إلى النيابة العامة للتحقيق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيدة تقتل زوجها بمشاركة عشقيها بعد 60يومًا من زفافهما في المنوفية سيدة تقتل زوجها بمشاركة عشقيها بعد 60يومًا من زفافهما في المنوفية



GMT 19:11 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة بريطانية تنتقم من زوجها بأغرب طريقة بعد اكتشاف خيانته

GMT 15:27 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

إخلاء سبيل فتاة العياط المتهمة بذبح سائق وتسليمها لأسرتها

GMT 00:22 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

خليجية تثير الجدل بفيديو الجوكر في الرياض

GMT 20:03 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أميركية بلا قلب تعترف بسكب الماء المغلي على طفل

GMT 06:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة بريطانية تتفق مع عشيقها على وضع السم لزوجها

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة بأسلوب ميغان ماركل من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا
 العرب اليوم - مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا

GMT 01:30 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم
 العرب اليوم - أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 العرب اليوم - "طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 02:51 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط
 العرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 18:29 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق لا تعرفونها عن خلايا الدمّ هل أنت من فصيلة “O”؟

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 03:18 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

إيمان نبيل سعيدة بشباب مصر وفكرهم الواعي

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مارتن فورد يوافق على مواجهة العملاق الإيراني سجاد غريبي

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

استخدمي "باقات ورد " مميزة لديكور صيفي منعش

GMT 02:54 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

التقاط روبوت مخيف على شكل عنكبوت ذئبي ذو 6 أرجل

GMT 11:57 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

عبد الحفيظ يكشف عن حقائق تعاقدات الأهلي الجديدة

GMT 12:08 2017 الإثنين ,08 أيار / مايو

طريقة إعداد سمك بوري محشو طماطم وزيتون

GMT 02:21 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتورة نجوى عارف توضح أن الغضب حالة انفعالية

GMT 22:38 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

تعليم الصلاة للأطفال مسؤولية الأمهات

GMT 01:43 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

تجنَّب 6 تصرفات عند السفر إلى برشلونة

GMT 03:27 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

طرق الحفاظ على نضارة الشعر بعد ممارسة الرياضة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab