آخر منطقة جليدية في القطب الشمالي تكشف عن علامات مثيرة للقلق
آخر تحديث GMT02:02:18
 العرب اليوم -

"آخر منطقة جليدية" في القطب الشمالي تكشف عن علامات مثيرة للقلق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "آخر منطقة جليدية" في القطب الشمالي تكشف عن علامات مثيرة للقلق

القطب الشمالي
واشنطن - العرب اليوم

 عُرف امتداد جليد القطب الشمالي بين غرينلاند والأرخبيل الكندي في القطب الشمالي باسم "منطقة الجليد الأخيرة''، ويعتقد العلماء أن لديها أفضل فرصة للنجاة من أزمة المناخ ولكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أنها قد تكون أكثر عرضة للاختفاء مما اعتُقد سابقا  ويعد هذا أقدم وأثخن امتداد للجليد في منطقة القطب الشمالي، وحتى هذه اللحظة تمكن من البقاء في أحر فصول الصيف المسجلة. وهناك آمال في أنه سيشكّل في النهاية أساسا لمنطقة جليد القطب الشمالي المنتشرة، إذا تمكنا من جعل الكوكب يبدأ في البرودة مرة أخرى. وربما لا، وفقا لتحليل جديد لبيانات الأقمار الصناعية التي تبحث تحديدا في الأقواس الجليدية على طول مضيق "ناريس"، الذي يبلغ عرضه 40 كيلومترا وطوله 600 كيلومتر ولا تعد الأقواس الجليدية أقواسا تقليدية على الإطلاق، فهي بقع جليدية أساسية تتشكل موسميا وتمنع قطع الجليد الأخرى من دخول جسم مائي. ويمكن أن يلعب مضيق "ناريس" وأقواسه دورا حاسما في بقاء منطقة الجليد الأخيرة على قيد الحياة خلال ذروة الاحتباس الحراري.

وكتب الباحثون في ورقتهم المنشورة: "الأقواس الجليدية التي تتطور عادة عند الأطراف الشمالية والجنوبية لمضيق "ناريس"، تلعب دورا مهما في تعديل تصدير الجليد البحري للمحيط المتجمد الشمالي متعدد السنوات. وأظهرنا أن مدة تكوين القوس انخفضت على مدار العشرين عاما الماضية، بينما زادت مساحة الجليد وتدفق الحجم على طول مضيق ناريس" وببساطة، أصبحت أقواس مضيق "ناريس" الجليدية، التي تثبت بشكل فعال منطقة الجليد الأخيرة في مكانها، أقل استقرارا. ويكمن الخطر في أن هذا الجليد القديم ليس فقط سيذوب في مكانه فحسب، بل وسيتفتت أيضا وينجرف جنوبا إلى مناطق أكثر دفئا، ما يسرع عملية الذوبان وتبدو الأقواس الجليدية مثل الجسور على جوانبها، ما يمنع حركة الجليد من الشمال إلى الجنوب. وتكمن المشكلة في أن الأقواس تتكسر في وقت مبكر من العام عما كانت عليه في السابق، ما يسمح بتدفق المزيد من الجليد عبر مضيق "ناريس".

وكل عام، وفقا للملاحظات، تتفكك أقواس الجليد قبل أسبوع من ذي قبل. وأصبح الانسداد الجليدي أرق وأقل حاجزا، وهذا يؤدي إلى تغييرات أبعد شمالا - تشير التقديرات إلى أن حركة الجليد في منطقة الجليد الأخيرة تتزايد مرتين أسرع مما هي عليه في بقية القطب الشمالي ويقول الفيزيائي كينت مور، من جامعة تورنتو في كندا: "هذا الجليد القديم جدا هو ما نشعر بالقلق تجاهه. والأمل هو أن تستمر هذه المنطقة حتى منتصف هذا القرن، أو حتى لفترة أطول. وبعد ذلك، نأمل في النهاية أن نتمكن من تبريد الكوكب. وسيبدأ الجليد في النمو مرة أخرى" وسيكون لاختفاء منطقة الجليد الأخير تأثير عميق على النظام البيئي المحيط في هذا الجزء من العالم: من الدببة القطبية إلى الطحالب الجليدية التي تزود البيئة بالكربون والأكسجين والعناصر الغذائية الأخرى، ستكون الخسارة هائلة.

وهذا تذكير صارخ آخر بالضرر الذي يلحقه ارتفاع درجات الحرارة - بسبب زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري - على القطبين وبقية الكوكب. ويتطابق معدل فقدان الجليد مع بعض نماذج السيناريو الأسوأ لدينا، وهناك مخاوف من أن الجليد في القطب الشمالي يمكن أن يتلاشى في وقت مبكر من عام 2035 وإذا أردنا تجنب إحداث المزيد من الضرر والعواقب الكارثية التي قد تسببها، فهناك حل واحد فقط: خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والبدء في وقف الارتفاع السريع في متوسط ​​درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم. وبعد ذلك، قد تكون منطقة الجليد الأخيرة معلقة ويقول مور: "الحجم ضخم جدا والمنطقة بعيدة جدا. الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به هو تبريد الكوكب. ثم نأمل أن تتشكل الأقواس بشكل طبيعي مرة أخرى" ونُشر البحث في مجلة Nature Communications.

المصدر: ساينس ألرت

د يهمك أيضــــــــــــــــًا :

ارتفاع حرارة القطب الشمالي بوتائر قياسية

روسيا تشرع بربط القطب الشمالي بإنترنت فائق السرعة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آخر منطقة جليدية في القطب الشمالي تكشف عن علامات مثيرة للقلق آخر منطقة جليدية في القطب الشمالي تكشف عن علامات مثيرة للقلق



GMT 12:21 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

تفاصيل معرض الشرق الأوسط للطاقة دبي 2021

GMT 20:21 2021 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بركان سيميرو في إندونيسيا ينفث رمادا ساخنا

GMT 09:30 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

الزيتون أحدث ضحايا كورونا في اليونان

استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 10:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة ياسمين صبري تتصدر تويتر بعد إعلان مواصفات فتى أحلامها
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab