علماء يصورون لقطات نادرة لحشرات عملاقة تلتهم تمساح
آخر تحديث GMT11:31:32
 العرب اليوم -

علماء يصورون لقطات نادرة لحشرات عملاقة تلتهم تمساح

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يصورون لقطات نادرة لحشرات عملاقة تلتهم تمساح

حشرات عملاقة تلتهم تمساح
واشنطن - العرب اليوم

اكتشف علماء مجموعة من كائنات متماثلة الأرجل عملاقة تعيش في أعماق المحيط تصل إلى أكثر من الطول المتوقع لها حيث يصل طولها في العادة إلى 30 سم، في حين أن تلك التي شوهدت بحجم كرة القدم الأمريكية. وجاءت هذه المشاهدة خلال عملية اسقاط لجسدي تماسيح ميتة في المحيط، لمعرفة الآلية التي يتم بها التخلص من أجساد تلك التماسيح في الطبيعة. وتعتبر التماسيح من الكائنات المفترسة التي تملك هيبة طيلة فترة حياتها، ولكن كغيرها من المفترسات البرمائية تعود عند الموت إلى أعماق المياه لتصبح جزءً من السلسلة الغذائية.في سياق متصل تعرض الباحثون للدهشة خلال عملية اسقاط الطعام فكما باقي المخلوقات التي تعيش في البحر أصبحت جثث التماسيح وليمة شهية لسراب من الحشرات البحرية التي تدعى متماثلات الأرجل Isopods. وشاهد العلماء بعد عملية الإسقاط أسراب من متماثلات الأرجل تتجمع لتنظيف الفوضى التي أحدثتها أجساد التماسيح فور وصولها إلى قاع المحيط.

وتعتبر متماثلات الأرجل واحدة من المخلوقات التي تعمل على تنظيف فضلات البحر، ويطلق عليها اسم عاملات النظافة، وهي تشبه إلى حد كبير حشرة الأرماديلا التي تعيش على اليابسة وكان يعتقد أنهما بنفس الحجم تقريباً. ووفقاً للعلماء التشابه ليس صدفة فكلا الفصيلتين تأتيان من نفس الرتبة الحيوانية، ويعتبر أحد الاختلافات الجوهرية بينهم إلى جانب الحجم أن متماثلات الأرجل مخلوقات لا تشبع.

فقد لاحظ العلماء خلال عملية اسقاط الطعام أن بعض من تلك المخلوقات استمرت في التهام الطعام حتى لم تعد قادرة على الحركة تقريبًا. وتستخدم تلك الكائنات اسلوب استهلاك كميات فاحشة من الطعام كأداة بيولوجية تساعدها على البقاء حية لفترات طويلة من الزمن لحين الحصول على وجبات دسمة ونادرة. وتحتوي أجسامها بشكل أساسي على خليط من الدهون، وهو ما يسمح لها بتخزين الطاقة لفترات طويلة حتى يتثنى لها الحصول على وجبات دسمة، فتدخل في فترة تشبه الصوم إلى مدة تبدأ من شهر وتصل لسنة.وفي حادث اعتبره العلماء صادما بقي أحد مخلوقات الإيزوبود عالقاً لمدة خمس سنوات كاملة بدون طعام قبل أن يموت.

ومؤخراً، صرح العلماء أن مخلوقات “الأيزوبود” لم تكن مجرد كائنات مفترسة، بل أنها فعالة ومفيدة للغاية في حماية الطبيعة، واستمرار اتصال السلسلة الغذائية، وذلك بعد مشاهدتهم لطريقة اختراق فكوكهم لجلد التماسيح؛ حتى وصلوا إلى العظام لإتمام عملية التنظيف. ويعتقد الخبراء أن عملية التخلص من نصف أجساد التماسيح سوف تأخذ ما يقارب شهرين على الأقل، وحتى تلك الأثناء سيستمر العلماء في مراقبة عاملي النظافة خلال قيامهم بعملهم، متوقعين انضمام مجموعات جديدة من الكائنات المحللة إلى حفلة الطعام تلك،” مثل نوع من الديدان يعمل على التخلص من العظام”.

قد يهمك ايضا : 

كيف تُنقذ التماسيح نفسها حال تجمد المياه في الطقس شديد البرودة

دراسة تكشّف أن التماسيح المعاصرة لا تشبه أسلافها المنقرضة منذ 200 مليون عام

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يصورون لقطات نادرة لحشرات عملاقة تلتهم تمساح علماء يصورون لقطات نادرة لحشرات عملاقة تلتهم تمساح



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab