صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح حزنًا عليها
آخر تحديث GMT11:31:32
 العرب اليوم -

صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح حزنًا عليها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح حزنًا عليها

صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح
لندن - العرب اليوم

اكتشف فريق باحثين من العلماء، مؤخرا أن حيوانات الغوريلا تشابه البشر تماما في حالات الوفاة، فهي تحزن على موتاها ولديها "طقوس جنازات" خاصة بها، وبحسب صحيفة "ديلي ميل" فإن هذا الاكتشاف حدث من خلال مراقبة ثلاثة مجموعات من الغوريلا في محميات طبيعة بكل من رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

والغريب في الأمر أن مجموعة من حيوانات الغوريلا اجتمعت حول جثة غوريلا لا تنتمي إليها، في حين كان الميتين الاثنين ينتميان لنفس المجموعتين، ولكن في جميع الحالات كانت ردود الفعل متشابهة بشأن التعامل مع حادثة الوفاة.

اقرأ ايضًا:

طبيب بيطري يُوضّح المشاكل التي تواجه الحيوانات خلال تغيير الفصول

ففي الحالات الثلاث جميعها ، جلست الحيوانات بالقرب من الجثة وأخذت تحدق فيها، وتشمها، وتركلها، وتتفحصها، وبالنسبة لضرب الجثة يرى العلماء أن هذا السلوك العدواني قد يكون مرده إلى شعور الغوريلا بالإحباط لأنها غير قادرة غير إيقاظ الجثة الهامدة من "سباتها الأخير".

وفي إحدى الحالات، التقط الباحثون فيديو "يفطر القلوب" لصغير غوريلا وهو يجلس على جثة والدته يحدق في وجهها وينوح حزنا عليها، ويحاول بلطف تحريك رأسها بيديه، بينما كان غوريلا آخر يطلق صرخات قوية ويصرب بيديه على جثة الأنثى الميتة، وحاول غوريلا آخر أن يرضع من صدر أمه الميتة، بالرغم من أنه قد جرى فطامه، بيد أن هذا السلوك، وفقا لفريق البحث، قد يشير إلى حالة الحزن والألم التي يعانيها الابن.

وفي الكونغو الديمقراطية، صادفت مجموعة غوريلا غراوير جثة لا تنتمي لها، فما كان منها إلا أن تجمعت حولها ليحدقوا فيها ويشموها لمدة 17 دقيقة.

وإذا كانت هذه الدراسة الميدانية غير كافية لإعطاء فكرة شاملة عن طريقة تعامل الغوريلا مع قضية الموت، غير أنها أشارت إلى وجود أخطار صحية على تلك الحيوانات، من خلال انتقال أمراض خطيرة لاسيما فيروس إيبولا، حيث تسبب فيروس إيبولا في مقتل الآلاف من الغوريلا والقرود، وتصل معدلات الوفيات بين الغوريلا إلى 95 في المائة بعد انتقال المرض إليها.

أصابع القدم المتلاصقة ومشكلات الخصوبة أمراض يهدد الغوريلا بالإنقراض

مَشهد عائلي طريف يجمع زوجَيْن مِن الغوريلا مع وليدهما في موسكو

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح حزنًا عليها صغير غوريلا يجلس على جثة والدته وينوح حزنًا عليها



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab