حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
آخر تحديث GMT21:49:25
 العرب اليوم -

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

حوريات البحر
واشنطن - العرب اليوم

حوريات البحر شخصيات خيالية تكرر ذكرها في العديد من الأساطير القديمة في العديد من الثقافات حول العالم بشكل غريب ، وسوف نقدم لكم اليوم 12 حقيقة من الأساطير القديمة لا يعرفه معظم الناس عن حوريات البحر:
1- هناك العديد من التفسيرات الخرافية لمعظم الأشياء الطبيعية في العالم، وينطبق هذا على الأحجار الكريمة المعروفة باسم “الزمرد الريحاني” التي تقول الأسطورة إنها ليست فقط كنز، لكنها تتكون من دموع حوريات البحر , فعندما تغادر دموع حورية البحر وجهها فإنها تتحول إلى زمرد ريحاني فى الحال، ولهذا السبب اعتاد البحارة التفكير بأن إمتلاك إحدى هذه الأحجار الكريمة معهم سوف يمنحهم الحماية من العواصف أو أى أخطار أخرى فى البحر

2- يرجع تاريخ حوريات البحر إلى أسطورة حورى البحر البابلى المعروف باسم أوانس (Oannes)، وهو نفسه الذي يطلق عليه آدابا (Adapa) فى أساطير بلاد الرافدين , وتقول الأساطير أن “أوانس” هو الإله الذي جلب الحكمة للبشرية، وأن هذه الحكمة شكلت الخطوة الأساسية فى بناء الحضارة ، ووصفه المؤلف البابلى بيروسوس (Berossus) الذى تواجد فى القرن الثالث قبل الميلاد بأنه كان يمتلك جسم سمكة من الخارج وجسم إنسان تحت جسم السمكة  , بالإضافة إلى ذلك تقول الأساطير أن “أوانس” جاء من كوكب آخر إلى الأرض جالباً معه كل المعرفة الموجودة فى هذا الكوكب إلى الأرض , والذي كان أكثر تقدماً من الأرض ثم قرر بعد ذلك العيش فى البحار بشكل دائم

3- ظهرت الإلهة الأسطورية أترعتا Atargatis فى القرن الرابع قبل الميلاد بعد قرن من ظهور “أوانس”، وكان مظهرها يشبه حورية البحر حيث كان الجزء العلوي من جسدها بشرى والجزء السفلى سمكى، وظهرت “أترعتا” فى البداية بسوريا القديمة ثم انتشرت أسطورتها إلى روما حيث لقبوها باسم الإلهة السورية، كما عرفت أيضاً باسم ديرسيتو (Derceto)، وهى إلهة الخصوبة والحياة المزدهرة فى المياه، كما أنها كانت الإلهة المسئولة عن رفاهية شعبها .

4-  حوريات البحر مخلوقات خيالية تماماً لكن هناك البعض الذي يأخذ تاريخهم الأسطورى على محمل الجد، حيث تم العثور على بقايا لهيكل عظمي على شاطئ نورفولك بإنجلترا من قبل شخص يدعى “بول جونز” الذي ادعى أنه وجد هذه البقايا لحورية بحر فى العام الماضى على الشاطئ، وعندما قام بنشر الصور على مواقع التواصل الإجتماعي، تلقى كمية كبيرة للغاية من المشاهدات والتكهنات من مصدقين  ومكذبين , كما ظن بعض الأشخاص أنها يمكن أن تكون بقايا فقمة بحرية كبيرة، لكن تم الإكتشاف في وقتاً لاحق أن جونز مشترك مع فريق يقوم بتصنيع مزحات مرعبة ومخيفة، مما جعل الكثير من الناس يعتقدون أن هذا يفسر بالضبط من أين جاء بهذا الهيكل العظمى الغريب لحورية بحر .

5- فى الثقافة الشعبية، يخلط الكثير من الناس بين مخلوقات السيرين (sirens) وحوريات البحر mermaids كأنهم نفس المخلوق الأسطورى , فعلى سبيل المثال يتم تصوير حوريات البحر على أنهم يمتلكون أصوات غناء عذبة تمكنهم من إغراء الرجال فى الماء مثل ما شاهدنا فى أفلام حورية البحر الصغيرة  وهارى بوتر لكن حوريات البحر ليست هى المخلوقات التي تمتلك صوتاً جميل , إنما هم مخلوقات “السيرين” الذين تبعاً للأساطير الرومانية اعتادوا أن يغنوا الأغانى بصوتاً جميل للغاية من أجل وضع البحارة فى حالة نشوة مما تتسبب فى ضياعهم في البحر أو فى اصطدامهم بالصخور، كما أن السيرين تختلف فى شكلها الجسدي عن حوريات البحر حيث يمتلكون النصف الأعلى لإمرأة والنصف السفلي لطائر وليس سمكة مثل حوريات البحر 

6- تقول الأساطير أنه مثلما تعطى دموع حوريات البحر أحجار كريمة قيمة للغاية، فإن قبلات حوريات البحر mermaid kisses أيضاً تعطى متلقيها البشرى الكثير من المميزات مثل امتلاك الخياشيم التي تسمح له بالتنفس تحت الماء، كما أنها تعطيه أيضاً القدرة الفائقة على شفاء الآخرين، بالإضافة إلى ذلك فإن هناك قدرة مثيرة للإهتمام عن أساطير دموع الحوريات هى أنها تعطى القدرة على الوصول إلى القوة من ينبوع الشباب الأسطورى .

العرض
7- بالإضافة إلى قدرة حوريات البحر على إعطاء الأحجار الكريمة، الخياشيم، ينبوع الشباب، وقوة الشفاء، فإنهم قادرين على العديد من الأشياء الفائقة الأخرى مثل موهبة الإستبصار، القدرة على التنويم المغناطيسى، والتخاطر عن بعد، وفى بعض الأساطير يتمتعون بالخلود .

8- يطلق على حوريات البحر فى القصص الإسكندنافية اسم هافين (Havfine) ويدعى الحورى الرجل هافرو (Havfrue) بينما تدعى الحورية الأنثى هافماند (Havmand) ، وتم وصفهم بأنهم مزاجيين وسريعى الاهتياج حيث تنص الأساطير على أن رؤية هافماند هو مقامرة إذ لا يمكن معرفة إذا كنت ستلتقي بحورية لطيفة أو بواحدة خبيثة .
 
9- على بعد آلاف الأميال على رمال خليج تامبا Tampa Bay mermaid، يوجد هذا الهيكل المخيف الذى يبدو وكأنه الهيكل العظمى لحورية بحر، ورغم أن هذا ما اعتقده الكثير من الناس إلا أن هذا الهيكل الغريب فى الحقيقة عبارة عن قطعة فنية قام بتصنيعها الفنان “خوان كابانا” المعروف بإبداعاته الغريبة فى مدينة تامبا بفلوريدا. وصدمت هذه القطعة الفنية زائرين شاطئ بن تى دافيس (Ben T Davis) عندما رأوها لأول مرة فى عام 2008 حيث لم يكن هناك طريقة لمعرفة أنها مزيفة لكنهم سرعان ما اكتشفوا حقيقتها .

10- أخذ هذا الهيكل العظمى لحورية بحر وقتاً طويلاً ليكتشف الناس أنه مزيف، حيث كان هذا الهيكل العظمى الذى يدعى حورية بحر فيجي the Fiji mermaid والمكون من نصف هيكل عظمي بشري ونصف هيكل سمكى ويتم عرضه فى السيرك والعروض المختلفة على أنه هيكل محنط لحورية بحر تم اصطيادها فى مكان ما بالقرب من جزر فيجى فى القرن التاسع عشر، لكن تبين فيما بعد أن حورية بحر فيجي هى مجرد هيكل عظمي لجزء من قرد تم تقطيبه بجزء من سمكة .

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

11- من أكثر الأدلة غموضاً التي تشير إلى وجود حوريات البحر هى عظام حورية البحر الموجودة في مدينة فوكوكا (Fukuoka) باليابان حيث تعد العظام الموجودة في القاعة الرئيسية بمعبد ريوغوجى (Ryuguji) من أكثر الأدلة التي تشير إلى أن حوريات البحر كانت حقيقية فى مرحلة من الزمن. وهذه العظام التي من المفترض أنها تعود لحورية بحر ليست حيلة لجذب الإنتباه أو لكسب المال حيث قيل أنها رست على شاطئ أحد الموانئ خلال العصور الوسطى فى اليابان ، لكنه ليس من المؤكد حتى يومنا هذا إذا كانت هذه العظام تعود حقاً لحورية بحر .
 
12- هناك نظرية عند المؤرخين تقول أن البشر منذ فترة طويلة لم يروا حوريات البحر فى الحقيقة لكنهم رأوا ببساطة خرفان البحر وقاموا بتشبيههم بالشكل البشرى لذلك أطلقوا عليهم حوريات البحر، ورغم سخافة هذا الموضوع عند النظر إليه للمرة الأولى لكن هذا الموضوع حدث بالفعل من قبل عندما اعتقد “كريستوفر كولومبوس” وهو فى طريقه إلى الأمريكيتين أنه رأى حوريات البحر , لكن تبين فيما بعد أنها كانت مجرد خرفان البحر، كما أن هناك بعض رسومات الكهوف القديمة لخرفان البحر مكتوب تحتها وصف تم ترجمته إلى سيدة البحروهو نفس معنى حورية البحر .


 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر



GMT 23:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار ياباني مدهش يحمي طوكيو من الفيضانات

GMT 22:53 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تحذير من تسونامي عقب زلزال قوي يضرب ألاسكا

GMT 19:54 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المحيط الأطلسي يسجل أعلى درجات للحرارة منذ 3 آلاف عام

GMT 06:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

3 حيوانات ساحرة الجمال مهددة بالانقراض

GMT 23:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ولادة "إنسان غاب" مهدد بالانقراض في بريطانيا وسط دهشة كبيرة

GMT 23:27 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

فيضانات تجرف الجثث من المقابر في فرنسا

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن_العرب اليوم

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
 العرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 02:28 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 17:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة العدل الأمريكية ترفع دعوى لمكافحة احتكار Google

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 05:25 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "كيا" تغزو الأسواق بسيارة Rio العائلية الجديدة

GMT 12:12 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا افالون 2019 بتصميمها الداخلي تبهرك من الداخل أيضًا

GMT 05:54 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانون يعيدون فتح ملف انتحار "السندريلا" سعاد حسني

GMT 00:29 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

يسرا اللوزي تكشف كيف خطفتها شخصية "هدى"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab