ساعات سرية تخفي في داخلها أساطير حب مكللة بالأحجار الكريمة
آخر تحديث GMT02:34:05
 العرب اليوم -

ساعات سرية تخفي في داخلها أساطير حب مكللة بالأحجار الكريمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ساعات سرية تخفي في داخلها أساطير حب مكللة بالأحجار الكريمة

الساعات النسائية
القاهرة - العرب اليوم

اخترنا لكِ إبداعــات خلابة مــن المجوهــرات وســاعات ســاحرة: إنهــا ســاعات المجوهــرات الفاخــرة التــي تعرض الوقت بتألق راقٍ.

وهنــا يعــود الحــب يبعــث بنفحــة رومانســية إلــى ثمانــي ســاعات تــروي كل واحــدة منهــا قصة حب أسطورية مستمدة من الآداب والأساطير والأوبــرا، فتجتمــع مهــارات أسـيـاد الحرفــة لــدى فــان كليــف أنــد آربلــز المعروفيــن بالأيــادي الذهبيــة أو مــان دور، لتحيــي شــغفهم بفضــل ألــوان الأحجــار الاســتثنائية التــي تعكــس لوحــة كاملــة مــن المشــاعر. وكمــا فــي لعبــة الغميضــة، يُخفــى مــرور الوقــت بمينــاء منزلــق وحليــات مجوهــرات معلّقة، فهــذه الســاعات الســرية تبقــى وفيّة لعالــم الغمــوض، فتبعــث العجــب والدهشــة لمــن يتأملهــا.


عايــدة وراداميس
ســواران مــن المجوهــرات الثمينــة يرويــان قصــة راداميــس، القائــد المصــري الشــاب الــذي يقــع فــي ســحر عايــدة، الأميرة الأثيوبية. على كل ســاعة، منحنيــات رفيعــة مــن الذهــب المصقــول بتقنيــة المــرآة تذكّر بالكثبــان الرمليــة الســاخنة التــي تقــع علــى ضفــاف نهــر النيل في مصر. أمــا النهــر، فهــو ممثــل بألــوان الســافير الأزرق المتدفقــة حــول الرســغ فــي شــرائط رفيعــة. فــي وســط القطعتيــن، تطفــو زهــرة لوتــس مــن الأحجــار الثمينــة والصلبــة الملونــة والمــاس، يتوّجها حجــر ســافير مــن مدغشــقر. ويشــيد حجــرا الســافير الأول بلــون الأزرق وزن 5.59 قراريط والثاني وردي بوزن 5.93 قراريط، بقلبَي العاشقين اللذيــن ينبضــان بانســجام تــام.
وتندمــج خبــرة الــدار فــي صياغــة المجوهــرات الراقيــة بالدرايــة لصناعــة الســاعات لتكشــف عــن مينــاء منزلــق مخبّأ تحــت التصميــم الوســطي، ومزيّــن بألــواح مــن الأحجــار النفيســة. لازورد وعــرق اللؤلــؤ الأبيــض أو لازورد وفيــروز، يشــكلان نمطاً مــن الأســماك المتداخلــة. وقــد رُصّــعت إحــدى تلــك الســمكات بالمــاس مشــيرة إلــى الســاعة الثانيــة عشــرة وكأنــه موعد ثمين.


فيليمون وبوســيس
تعــود قصــة فيليمــون وبوســيس إلــى الأســاطير الإغريقيــة: مكافــأة لكرمهمــا ولطفهمــا، تحقــق الآلهــة لهمــا الأمنيــة بعــدم الانفصــال، فيتحوّلان لــدى موتهمــا إلــى شــجرتين متشــابكتي الجــذع، الأولــى شــجرة ســنديان والثانيــة زيزفــون. وتكريمــاً لهــذه الأســطورة الشــاعرية، يتكوّن ســوار هــذه الســاعة الســرية مــن تصاميــم أوراق شــجر الزيزفــون مــن جهة، ومــن تصاميــم أوراق شــجر الســنديان مــن جهــة أخــرى مرصعــة بالمــاس. يبدو وكأن الشــجرتين تتعلقــان بحلقتيــن تدعمــان قبــة مــن الزمــرد المرصــع بتقنيــة ميســتري ســيت التقليــدي. ويمكــن رفــع هــذه القبّة للكشــف عــن مينــاء بالمــاس. شــرائط مــن الســافير قطــع باغيــت تلتــف حــول القطعــة مثــل العقــد، تجمـع بضيائهــا حجــري الزمرد قطع إجاصــي متطابقيــن باللــون والقطــع بنحو مثالــي.


أوليســيس وبينيلــوب
فــي الأوديســة، تنســج بينيولــب البســاط نهاراً وتحلّه ليلاً بينمــا تنتظــر عــودة زوجهــا أوليســيس. ولتصويــر حبهــا المخلــص، تلتــف أحزمــة رفيعــة مــن المــاس والســافير حــول هــذه الســاعة الســرية. كمــا نجــد مصــدر الإلهــام نفســه علــى المشــبك بأحجــار الســافير قطــع باغيــت المنســوجة متقاربة. مينــاء الســاعة مخبّأ تحت خيوط المــاس الفضفاضــة، تحيط بهــا دوامــة مــن الســافير. تذكّــر أشــكالها بأمــواج بحــر إيجــه الــذي يعبــر أوليســيس خــلال رحلتــه. أمــا تدرجــات المــاس والســافير التــي جمعهــا خبــراء الأحجار الثمينــة في الــدار بفائــق الصبــر، فهــي تعبّر عــن دوّامــة الطبيعــة والمشــاعر.

قد يهمك أيضاً:
ساعات Bvlgari تحصد أبرز جوائز 2020 في جينيف
شاهد: قطار سريع ينقل الحجاج من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة في وقت قياسي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساعات سرية تخفي في داخلها أساطير حب مكللة بالأحجار الكريمة ساعات سرية تخفي في داخلها أساطير حب مكللة بالأحجار الكريمة



GMT 21:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

الأحذية ذات التصميم الحديث تؤذي القدمين

GMT 18:15 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

تصاميم قلائد أنيقة ولافتة للموسم المقبل

GMT 17:11 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

تعرّفي إلى مجموعة ديفاز دريم الجديدة من بولغري

GMT 16:49 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اختاري مجوهراتك من مجموعة سينماجيا من بولغري

GMT 07:53 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

دبل خطوبة مزينة بالألماس لمزيد من الفخامة والسحر

تمتلك القدرة على اختيار الأزياء التي تناسبها تمامًا في كل مناسبة

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء فى أسبوع الموضة في العاصمة باريس

واشنطن - العرب اليوم

GMT 03:28 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا
 العرب اليوم - قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا

GMT 03:39 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي
 العرب اليوم - تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 08:18 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

محكمة دبي تقاضي شابا خليجيا بسبب وسائل التواصل الاجتماعي

GMT 03:02 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

مطابخ تتحدث عن روعة اللون الأسود

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 08:22 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار للتغلّب على مشاكل المساحات الضيقة في الشقق الصغيرة

GMT 23:52 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

التمارين الرياضية قد تمنع التوتر

GMT 12:12 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز كواليس المسلسل التلفزيوني الناجح " الحقيقة والسراب "

GMT 18:12 2012 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

نيكول منيتي تظهر مفاتنها في بكيني ساخن على شاطئ ميامي

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 03:05 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

أحدث صور مطابخ عصرية و إرشادات قبل تصميمها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab