والدي يتحكم بي كما لو انني دميته
آخر تحديث GMT08:28:30
 العرب اليوم -

والدي يتحكم بي كما لو انني دميته

 العرب اليوم -

مرحبا .. انا فتاة جامعية ابلغ من العمر 19سنة.. انا امتلك والدا متشددا دينيا صعب و من اصحاب العقلية القديمة و الفكر الديني المتشدد للغاية يحرمني من الكثير من الاشياء مثلا حضور الاعراس حتى العائلية شراء صناديل و احذية صيفية .. يمنعني من الخروج من البيت .. انه متشدد جدا لا يسمح لي حتى بارتداء البيجامى في المنزل .. تحجبت و انا في سن صغيرة بعدها منعني من ارتداء السراويل .. اصبحت البس فساتين محجبات فقط و هي محتشمة و مستورة .. و لكنه الان يرفض ذلك و يريد ان يفرض علب الحجاب الشرعي او ما يسمى بالجلباب .. و يجبرني عليه .. صحيح انه فرض على كل امراءة و لكن ملابسي الان محتشمة و لا اريد ان البسه الا و انا راضية به و ليس مجبورة واريد ان البسه لوجه الله و لطاعته و ليس خوفا من ابي .. فهو يهددني بانه سيمنع علي الدراسة و يلبسني اياه بالقوة ان لم افعل .. في الحقيقة انا فتاة اريد ان اكون مثل جميع البنات في مجتمعنا .. اريد ان اعيش اللحظة و اتمتع بحياتي هو لا يسمح لي بفعل اي شيء لا مستحضرات تجميل و لا مناكير طلاء الاظافر و لا سراويل و يفرض علي الجلباب .. انا لا اريد ان اعيش حسب رغباته لا اريد ان اصبح دمية يسوقني و يعيش و يختار لي حياتي انها حياتي و انا بالغة و اريد ان اعيشها كما اريد في الواقع ابي كان سبب محاولتي انتحاري من قبل .. و اخبرني انه لا يهتم ان انتحرت بسبب ذلك. المهم ان البس الجلباب و انفذ كل اوامره ثم لا يهم ان انتحرت ام لا .. لقد المني ذلك كثيرا … لم اعد اتحمل ان اعيش حياة كهذه لا طعم فيها .. اشعر كما لو انني دمية يسيرها هو كما يريد انا ظائما ارى الفتيات بعمري و صديقاتي يعشن كما يردن .. الا انا اعيش كما يريد ابي .. اشعر بالاختلاف .. اشعر كما لو ان الجميع سعيد الا انا انا اعاني من متلازمة الحزن و الاكتئاب … و انا اميل للانتحار .. لا اريد ان تكون خاتمتي سيئة .. كلنا نعرف مصير المنتحر .. و لكن ان استمر ابي في الضغط علي .. فلا حل عندي غير الانتحار لم استطع تقبل حقيقة ان يتحكم بحياتي و انا بهذا العمر .. اريد ان اعيش حياتي بحرية و استقلال كما عاش هو حياته مستقلا هلا اعطيتموني حلا ساعدوني رجاءا ..

تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020
 العرب اليوم -
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab