عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته ويعلق على الأحداث الأخيرة التي واجهت عدن
آخر تحديث GMT11:34:45
 العرب اليوم -

عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته ويعلق على الأحداث الأخيرة التي واجهت عدن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته ويعلق على الأحداث الأخيرة التي واجهت عدن

ووزير الخارجية السابق عبدالملك المخلافي
عدن- صالح المنصوب

كعادتة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السابق ومستشار رئيس الجمهورية عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته دائما في الأحداث والمواقف الصعبة وينحاز دائما للشعب والوطن .

عبدالملك المخلافي في تغريدات على حسابة في تويتر  أكد ان  اليمن سيبقى موحدا وفقا لمخرجات الحوار الوطني والدولة الاتحادية العادلة وسيثبت الشعب اليمني كما اثبت دائما لمن لا يقراء التاريخ  ولا يفهم انه شعب عربي عظيم واصيل  جذوره التاريخية وحضارته التي تمتد لآلاف السنين كفيله بان تلهمه دائما الانتصار على التحديات والحفاظ على وطنه وتماسكه .

وقال المخلافي، ان عدن العاصمة الموقتة للجمهورية اليمنية وثاني اهم وأكبر المدن اليمنية والمدينة التي ولدت فيها الحركة الوطنية ومدينة السلام والمحبة وقد عانت وعانى سكانها الكثير، وحان الوقت  بعد ان زالت كل المعوقات ان تستعيد روحها المدنية وان تحظى بالاهتمام اللازم  وبالخدمات الاساسية الكافية

واضاف المخلافي إن  إنهاء التمرد في عدن وازدواجية القرار والقوة الذي عطل دورها كعاصمة مؤقته لليمن ليس الا خطوة يجب ان تتبعها خطوات للاستقرار و عودة قيادة الدولة والحكومة وكوادرها الى عدن وتهيئة السبل الكفيلة لتمارس عدن دورها كعاصمة مؤقته لليمن ودعوة السفارات والبعثات الدولية المعتمدة للعمل من عدن .

و جدد التأكيد ان الأحداث تثبت ان  الدولة والشرعية والمشروعية هي خيارات اليمنيين  على امتداد الارض اليمنية شمالا وجنوبا وانهم  يرفضون المليشيات والانقلابات والتمرد واستخدام العنف لتحقيق أهداف سياسية ويرفضون الإقصاء والانفراد والخطاب العنصري او المناطقي او الفئوي او الاستعلائي تحت اَي مبرر  .

أقرأ أيضاعبدالملك المخلافي يُحذِّر من الترويج لسلام زائف مع الحوثيين

وأشار مستشار رئيس الجمهورية ان   ان ‏المجلس الانتقالي ألحق  منذ تاسيسه أفدح الضرر بالقضية الجنوبية العادلة وبمعركة اليمنيين ضد الانقلاب الحوثي وأعاق استقرار عدن ومحافظات الجنوب المحررة وفرض الاقتتال وعمق الجروح في الجنوب، كل هذا لأن تاسيسه وتحركه وأسلوب عمله ارتبط بأجندة خارجية عمل لها وتحرك وفقا لتوجيهاتها.

واعتبر المخلافي ان ‏ الأحداث والمواقف عززت الثقة بقيادة المملكة العربية السعودية  للتحالف العربي لدعم الشرعية والقضاء على الانقلاب الحوثي وضمان امن واستقرار ووحدة اليمن وسلامة أراضيه .
وكان للموقف السعودي الحازم في مواجهة تمرد الانتقالي اثر بالغ في إنهاء التمرد وتعزيز الأمل بالانتصار على الحوثي .

وتطرق المخلافي الى ان ‏سيادة روح الدولة وقوانينها وممارساتها وتعزيز قيم التسامح والتصالح وعدم الإقصاء في المناطق المحررة وإعادة بناء القوات المسلحة والأمن على أسس وطنية وحديثة وتقديم الخدمات الاساسية هو مطلب المواطنين الذي يعزز انتصار الدولة ويعزز الجهد الوطني لهزيمة الحوثي واستعادة العاصمة صنعاء .

مشيرا الى ان ‏الانقلاب الحوثي هو أساس المشكلة في اليمن ويجب ان تتحد جهود اليمنيين خلف الشرعية بقيادة الرئيس هادي والتحالف العربي بقيادة السعودية من اجل إنهاء انقلاب الحوثي واستعادة الدولة  وبدء مرحلة البناء والإعمار على أساس الدولة الاتحادية ومخرجات الحوار الوطني التي حددت  خيار ومستقبل اليمن.

واضاف المخلافي انه ‏مثلما انتصرت روح مبادئ واهداف ثورة 14 اكتوبر المجيدة  التي وحدت الجنوب ضد التمزق والسلطنات والاستعمار ورسخت دوره التاريخي في  الانتماء لليمن والعمل لتوحيده ، ستنتصر أهداف ومبادئ ثورة 26 سبتمبر العظيمة ضد الإمامة والتخلف والطائفية  والحوثية وتترسخ روح الجمهورية والتحرر والمساواة .

‏وتطرق المخلافي الى ان ‏استكمال تحرير تعز المهمة الاولى بعد استقرار الأوضاع في العاصمة الموقتة عدن امام الشرعية والتحالف العربي لتامين المحافظات الجنوبية والعاصمة الموقتة عدن وتحقيق خطوة هامة في دحر الانقلاب الحوثي     وهي خطوة كانت ممكنه بعد تحرير عدن من الحوثي وجرى إعاقتها آنذاك .

واختتم المخلافي بالتأكيد ان ‏ما حدث من انتصار الشرعية هو هزيمة للحوثي وانتصار  للشرعية وللجنوب وللدولة الاتحادية ومن المهم العمل في كل المجالات من الدولة بإجراءاتها ومن الاعلاميين والناشطين لترسيخ هذه المعاني وفضح اَي ممارسات انتقاميه او إقصائية او مناطقية ضد اَي طرف بما في ذلك من شاركوا في تمرد الانتقالي .

قد يهمك أيضا

المخلافي يترأس وفدًا مشاركًا في القمة الإسلامية

المخلافي يلتقي السفير الأميركي لدى اليمن

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته ويعلق على الأحداث الأخيرة التي واجهت عدن عبدالملك المخلافي يخرج عن صمته ويعلق على الأحداث الأخيرة التي واجهت عدن



GMT 09:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط وثائق أمنية خطيرة في منزل نائب تونسي

GMT 05:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الملك سلمان يؤكد لعباس وقوف السعودية مع الحق الفلسطيني

GMT 22:36 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة العشرات في حادث سير مروّع فى السعودية

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت ـ فادي سماحه

GMT 01:30 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 العرب اليوم - استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 18:29 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق لا تعرفونها عن خلايا الدمّ هل أنت من فصيلة “O”؟

GMT 14:05 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"STC" تبدأ تسليم سيارات "فولكس واجن "للفائزين

GMT 05:26 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفكار جميلة ومميزة لتصميمات " نافورة الحديقة"

GMT 22:39 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيتامين "ب– 5" يؤثر إيجابيًا على وظائف الجهاز العصبي

GMT 02:38 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

أجمل ديكورات "غرف نوم" بالأسود والأبيض

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

اختاري فستان خطبتك مِن وحي إبداعات زهير مراد

GMT 21:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

تشييع جنازة ابنة الشيخ الشعراوي في الدقهلية

GMT 15:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الدينار العراقي مقابل الجنيه المصري الإثنين

GMT 07:16 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر المالديف وجهة استوائية لقضاء شهر عسل رومانسي وممتع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab