ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا
آخر تحديث GMT16:10:14
 العرب اليوم -

ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
باريس - العرب اليوم

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إنه يريد تسوية مسألة الذاكرة المتعلقة بفترة استعمار فرنسا للجزائر، مثلما فعل جاك شيراك بخصوص الهولوكوست وإقراره بمسؤولية فرنسا في ترحيل اليهود.
وأفاد ماكرون في حديث مع موقع "لوفيغارو" بأن مواقفه "واضحة جدا بخصوص التحديات التي أواجهها والمتعلقة بالذاكرة (...) وحرب الجزائر بدون شك هي الأكثر مأساوية بينها، أعرف هذا الأمر منذ حملتي الانتخابية".

وكان ماكرون وصف لدى زيارته للجزائر سنة 2017 الاستعمار الفرنسي للبلاد بـ "الجريمة ضد الانسانية" و"الهمجية الحقيقية"، ما أثار لغطا كبيرا وقتها لدى تيار اليمين المتطرف الفرنسي خصوصا.
 

في المقابل، رفض ماكرون في السابق تقديم اعتذار عن جرائم فرنسا في القارة السمراء أثناء الفترة الاستعمارية، مؤكدا أن القاعدة بالنسبة إليه هي "عدم الإنكار وعدم تقديم اعتذار".
قد يهمك أيضاً:
إيمانويل ماكرون يلتقي بنيامين نتنياهو في إسرائيل
: إيمانويل ماكرون يخرج عن السيطرة بسبب شرطي إسرائيلي
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا ماكرون يعرب عن رغبته في تسوية ملف الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك

GMT 01:21 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الأسباب الرئيسية لتأخر الدورة الشهرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab