قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم
آخر تحديث GMT01:26:00
 العرب اليوم -

هو أيقونة حقبة زمنية مهمة عايشتها المدينة الحمراء

"قصر البديع" معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "قصر البديع" معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم

" قصر البديع "
مراكش - ثورية ايشرم

يعد " قصر البديع " من أكبر وأقدم المعالم التاريخية التي تتميز بها مدينة مراكش وهي أيقونة حقبة زمنية مهمة عايشتها المدينة وسكانها ، وهي الفضاء الثقافي الذي يتميز بمجموعة من الخصائص وعاش الكثير من الأحداث ، كما أنها المكان المخصص لتنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية المغربية والدولية ، إضافة إلى كونه معلمة  مهمة في مراكش تستقطب الزوار إليها من كل حدب وصوب وفي كل الأوقات لا سيما أن موقعها الاستراتيجي ساهم في هذا الجذب الكبير، والذي يجعلها قريبة من كل مرافق المدينة التي لا تحتاج إلى وسيلة نقل بل يمكن الاستمتاع بجمالية المناظر والمعالم التي تمتاز بها المدينة والتنقل بينها بكل سهولة وبساطة أو الشعور بالملل .

قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم

كما أن قصر البديع يعتبر من الفضاءات الثقافية التاريخية الذي يتميز بمجموعة من الخصائص الراقية والمميزة رغم الإهمال الذي طاله وتسبب في دمار جزء منه وخراب مجموعة من الفضاءات وتحولها إلى إطلال وبقايا القصر ، ولولا التدخل السريع لإنقاذ  ما يمكن إنقاذه لكان هذا القصر الآن عبارة عن فضاء مخرب ومجهول ، ورغم الانهيارات التي عرفتها بعض أجزائه إلا انه يعد مهما جدا بالنسبة لسكان المدينة وزوراها ، لا سيما انه يحك تاريخا قديما لهذه المدينة العريقة ويقدم تعريفا مهما على الأصالة المغربية والثقافة القديمة والهندسة المعمارية التي لا يمكن أن تجد لها مثلا في مختلف البلدان العالمية ، فهو متعدد الفضاءات والخصائص المميزة التي تنطلق بتلك الجدران العالية والضخمة التي طبعت ثقافة وجمالية القصر والتي تعتبر حصنا محصا له ، كما أنها تعبر عن مدى براعة وإتقان المهندسين الذين سهروا آنذاك على تصميم هذه المعلمة والوقوف على عملية بنائه بإتقان وذلك عام 1578 ، والتي استمرت 16 عاما على يد السلطان السعدي احمد المنصور الذهبي بعد شهور قليلة من توليه حكم البلاد وتحقيقه انتصار هائلا على البرتغاليين في معركة وادي المخازن حيث أمر ببنائه واتخاذه من مراكش عاصمة للبلاد ، حيث جعل من هذا القصر مكانا لاستقبال أعيان البلاد والشخصيات المهمة  .

قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم

كما أن قصر البديع يتميز بمجموعة من الخامات المغربية التي ما تزال تعطيه تلك الجمالية الراقية إلى حدود الآن ، والتي تميز في تصميمها وبنائها أمهر المهندسين العالميين والمغاربة الذين تم اختيارهم من طرف السلطان المنصور الذهبي ، ونظرا لما يحتويه من زخارف ونقوش ولمسات جد مميزة وراقية أطلق عليه من طرف المؤرخين والجغرافيين القدامى بإحدى عجائب الدنيا ، لا سيما أنه يتكون من 20 قبة تختلف كل واحدة عن الأخرى في تصميمها الهندسي العريق ولمساتها التقليدية المختلفة والمميزة بنقوشها وزخارفها وخاماتها المغربية المميزة التي ما تزال من الخصائص المعتمدة في البناء والهندسة المغربية الإسلامية ، هذا ويتكون القصر كذلك من العديد من المخازن والغرف التي تمت زخرفته كذلك بمجموعة من الخامات واعتماد تشكيلات هائلة من الزخارف واللمسات الثقافية المغربية ، فضلا عن وجود مسجد القصر الذي حث السلطان آنذاك على بنائه من اجل أداء  فرائض الصلاة.

هذا ويتميز القصر أيضا بمجموعة من الفضاءات الأخرى التي تعتبر الساحة المركزية الفسيحة والواسعة التي تتوسط القصر بتصميم مميز وهندسة معمارية لا تخلو من الرقي والجمالية ، والتي تزيده رونقا لا مثيل له ، كما أنها ساحة تمنح إطلالة مميزة وفريدة من نوعها لكافة الغرف والأجنحة والقبات المتواجدة في القصر لا سيما أنها تتوفر على تلك اللمسات البيئية الخضراء من أشجار ونباتات ، هذا بالإضافة إلى الصهريج المائي الكبير الذي يتوسطها والتي يصل طوله إلى 90 مترا وعرضه 20 مترا ، إضافة إلى أربعة صهاريج مائية جانبية أخرى تميز تلك الساحة الفسيحة والت تتخذ أشكالا مستطيلة على شكل مسابح مائية ، والتي تمت زخرفتها وتزيينها بجمالية الزليج المغربي والفسيفساء الفاسي ذو الألوان المختلفة والراقية وبأشكاله الهندسية العريقة والتاريخية التي ما تزال تلمع بجماليتها حتى الآن ، فضلا عن تلك الحدائق الكبيرة والشاسعة التي تم اعتمادها في القصر سواء في السطح أو تحت سطح الأرض بنحو 3 أمتار تحتوي على مجموعة وتشكيلة من الأشجار المتنوعة بين الليمون والزيتون فضلا عن باقات متنوعة ومختلفة من الأزهار التي تنتشر في المكان وتعطيه تلك الانتعاشة والجمالية التي ما يزال القصر يحافظ عليها إلى اليوم مما يجعله تلك القبلة لعشاق المآثر التاريخية القديمة والعتيقة وعشاق الثقافة المغربية التي تختلف من مدينة إلى أخرى والتي تعتبر مراكش عاصمتها .

قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم

كما أن القصر بفضل ما يتوفر عليه من خصائص مميزة وراقية ومتنوعة بين كل ما هو ثقافي وسياحي وتاريخي عريق تمكن من أن يصبح ليس فقط قبلة للسياحة العالمية بل أصبح أيضا معلمة تاريخية مهمة جدا في المملكة المغربية بصفة عامة وليس على صعيد مدينة مراكش ، وذلك حيث الإقبال عليه في تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية الدولي منها مهرجان الفنون الشعبية ومهرجان الضحك فضلا عن كونه فضاء يخصص لتنظيم معظم الحفلات والملتقيات والتظاهرات والأنشطة العالمية والدولية كتنظيم الحفل الخيري الدولي من طرف مؤسسة لالة سلمى لعلاج داء السرطان الذي يحضره شخصيات عالمية من مختلف المجالات ، فضلا عن كونه معلمة تاريخية تفتح أبوابها أمام الزوار من الجنسيات كافة وفي كل الأوقات ، هذا بالإضافة إلى كونه قبلة لأكبر المخرجين العالميين الذين يختارونه لتصوير أكبر الأعمال السينمائية العالمية التي لاقت نجاحا كبيرا.

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم قصر البديع معلمة تاريخية في قلب مراكش تستقبل زوار العالم



نجوى كرم تختار الزهري وسيرين عبد النور تفضّل الأحمر

فساتين سهرة مع الأكمام المنسدلة مستوحاه من النجمات

بيروت - العرب اليوم

GMT 03:04 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 08:20 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 العرب اليوم - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 01:06 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس
 العرب اليوم - السياحة في القارة الأميركية من رود آيلاند إلى تكساس

GMT 08:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
 العرب اليوم - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 00:30 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

كبسولة النشاط ورفع الحرق وزيادة المناعة صباحاً ومساءً

GMT 00:23 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

10 علاجات منزلية تخفي ندبة الجديري المائي

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

قرد ذكر يحاول ممارسة الجنس مع سيكا الغزلان في اليابان

GMT 12:53 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 05:04 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab