مؤرخ يؤكد أن رفض باريس تقديم الاعتذار للجزائر أمر مقلق
آخر تحديث GMT00:21:53
 العرب اليوم -

مؤرخ يؤكد أن رفض باريس تقديم الاعتذار للجزائر أمر "مقلق"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤرخ يؤكد أن رفض باريس تقديم الاعتذار للجزائر أمر "مقلق"

علم الجزائر
الجزائر ـ العرب اليوم

اعتبر الباحث في التاريخ جيل مانسيرون أن ردة فعل فرنسا الرسمية التي ترفض ابداء أي ندم وتقديم أي اعتذار للجزائر عقب تسليم تقرير المؤرخ بن جامين ستورا أمرا مقلقا. وتعقيبا على تغريدة رئاسة الجمهورية الفرنسية مباشرة بعد تسليم تقرير ستورا التي تمت الإشارة من خلالها إلى "لفتات رمزية" دون إبداء ندم أو تقديم الاعتذار وصف مانسيرون ردة الفعل هذه بـ "المقلقة". وقال المؤرخ المختص في الاستعمار الفرنسي، في حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية إن "هذه التغريدة لا تفسح المجال إلا لتناول جزئي للتقرير مع تصريحات تعطي ضمانات للمحنّين للاستعمار" مؤكدا أن الأمر يتطلب متابعة عن كثب لأن الأهم ليس التقرير بل ما سيستخلصه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وذكر في نفس السياق أن شعار رفض إبداء الندم سبق استعماله في فرنسا لاسيما من قبل نيكولا ساركوزي ومن كانوا يدعمون رئاسته كوسيلة لرفض الاعتراف بجرائم الاستعمار وقول الحقيقة حولها. وبعد الإشارة إلى أن "جميع المؤرخين تقريبا في فرنسا والجزائر يطالبون بالاعتراف وكشف الحقيقة" أوضح الباحث أن هؤلاء يستبعدون تعبير "الندم" الذي يعتبر سلاحا في أيادي المناهضين للاعتراف وقول الحقيقة".

وفيما يتعلق بالتعذيب الذي تمت ممارسته خلال الحقبة الاستعمارية ضد الجزائريين، ذكر المؤرخ بأن "إيمانويل ماكرون أدلى بتصريح هام في سبتمبر 2018 عندما قام بزيارة إلى أرملة موريس أودان، الذي تم تعذيبه وقتله من طرف جنود فرنسيين، حين طلب منها العفو باسم فرنسا. وأضاف أنه أكد آنذاك أن "ممارسة التعذيب المتبوع بالقتل العمدي كانت آلية إبان تلك الفترة لكنه توقف هنا" معتبرا أنه "كان عليه تقديم نفس الاعتذار باسم فرنسا إلى مليكة بومنجل، أرملة علي بومنجل التي توفيت للأسف منذ فترة قصيرة دون سماعها لذلك كما تقول ابنة أخيه اليوم فضيلة شيتور-بومنجل". وحسب المؤرخ "فإن الكثير ينتظر فرنسا الرسمية تجاه الضحايا المعروفين وغير المعروفين الذين يسعى الموقع "1000 أخرون" (1000autres.org) لنفض غبار النسيان عليهم".

في ذات السياق أوضح السيد مانسيرون أن ما يبرر إثارة قضية بومنجل في فرنسا هو أنه كان محاميا ورجل قانون بارز وتلميذ أستاذ القانون الشهير رينيه كابيتانت الذي كان وزيرا للجنرال ديغول بحيث أنه ترك التعليم للتنديد باغتيال علي بومنجل. كما أبرز المؤرخ بأن "شخصيات جزائرية أخرى تعرضت للتعذيب والقتل على غرار رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، العربي التبسي، "الذي أثار مع بداية ثلاثينيات القرن الماضي حماسة الجزائريين بتصريحاته لصالح جزائر متحررة من نير الاستعمار حيث يكون لكل سكانها مكانا أيا كانت أصولهم وديانتهم".

وذكر السيد مانسيرون أن "مظليين فرنسيين اختطفوا العربي التبسي من منزله بالجزائر العاصمة يوم 4 أبريل 1957 ومنذ ذلك لم يظهر عليه أي خبر" معتبرا أن "عائلة هذه الشخصية المسلمة يجب أن يقدم لها هي أيضا اعتذار من فرنسا". وبشأن مسألة رفع سر الدفاع عن الأرشيف، أشار السيد مانسيرون إلى وجود قوى داخل الجيش الفرنسي وراء "الانسداد" في هذه القضية موضحا أن العديد من المؤرخين والمختصين في الأرشيف والقانون يخوضون اليوم معركة حقيقية ضد أولئك الذين يريدون منع اتاحة الاطلاع الحر على الأرشيف، المنصوص عليها في القانون بحجة عملية معقدة لرفع السرية على الأرشيف وثيقة بوثيقة من قبل الهيئات التي أصدرتها، أي الجيش في أغلب الأحيان.

وقال في هذا الصدد "لازالت إلى يومنا هذا قوى في الجيش الفرنسي تعارض الاعتراف وكشف الحقيقة حول هذه الصفحة من ماضينا. ومن هنا يأتي الانسداد". "غير أن هناك قوى اخرى في المجتمع الفرنسي تطالب بالاعتراف وبالحقيقة حول هذه الصفحة من تاريخنا"، يضيف الباحث، معربا عن أمله في انتصار هذه القوى عاجلا ام آجلا. وخلص إلى أن "المطالبة بالاعتراف وبالحقيقة حول الكفاح من أجل الاستقلال الوطني التي تتعالى حاليا في المجتمع الجزائري تندرج في نفس سياق النضال الذي يخوضه جزء من المجتمع الفرنسي".

قد يهمك ايضا:

محكمة فرنسية توجه الاتهام لثلاثة أشخاص جدد على خلفية مخطط للاعتداء على ماكرون

فرنسا توجه الاتهام لثلاثة أشخاص على خلفية مخطط للاعتداء على ماكرون

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤرخ يؤكد أن رفض باريس تقديم الاعتذار للجزائر أمر مقلق مؤرخ يؤكد أن رفض باريس تقديم الاعتذار للجزائر أمر مقلق



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 21:36 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

مازيراتي تطرح نسخة هجين من أيقونتها Ghibli

GMT 01:31 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

عرض سيارة مارادونا الفاخرة للبيع في مزاد علني

GMT 05:30 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

شركة "فيسبوك" تعكف على تطوير ساعة يد ذكية

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 05:37 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

محرك بحث غوغل يبدأ في اختبار "الوضع المظلم"

GMT 07:22 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام

GMT 22:45 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

نصائح للحفاظ على الرومانسية في الزواج

GMT 23:03 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ناهد السباعي تقدم رقصة "استربتيز" بمنتهى الجرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab