إثيوبيا تعارض تمرير اتفاق يشترط تقاسم مستدام لمياه النيل
آخر تحديث GMT12:08:39
 العرب اليوم -

إثيوبيا تعارض تمرير اتفاق يشترط تقاسم مستدام لمياه النيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إثيوبيا تعارض تمرير اتفاق يشترط تقاسم مستدام لمياه النيل

سد النهضة الإثيوبي
أديس أبابا - العرب اليوم

قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية السفير، دينا مفتي، إن بلاده لايمكنها توقيع إتفاق يشترط تمرير حصص محددة للمياه من سدالنهضة لدول المصب واوضح مفتي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، أن المقترح الذي قدمته إثيوبيا في المفاوضات أكدت خلاله التزامها بمراعاة مخاوف دول المصب من حالات الجفاف التي قد تحدث في المستقبل وقال إن أثيوبيا تتحسب لذلك وتضع اعتبارا للتعامل مع تلك حالات الجفاف بما يمكن من مواجهتها، لكنها لايمكن أن توقع على اتفاق ملزم يحدد تمرير نسب محددة من المياه لدول المصب وذكر أن أثيوبيا أكدت في مقترحهها لدولتي المصب على أنها مواصلة مراحل ملء السد وعدم التطرق لمسألة التقاسم المستدام لحصص مياه النيل وأردف أن هذه القضايا لها منبر أخر، قائلا: "تقاسم المياه لاينحصر بين الدول الثلاث وإنما هناك دول حوض النيل التي يجب أن تكون طرفا فيها".

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، عن تطلعهم  لنجاح المفاوضات والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت بشأن قواعد ملء سد النهضة، مشددا على تمسك بلاده بمواصلة التفاوض لحل القضايا العالقة وأعلنت مصر والسودان، الأربعاء، تعليق الاجتماعات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي، لإجراء مشاورات "داخلية بشأن الطرح الإثيوبي"، بعد خطاب قدمه وزير المياه الإثيوبي، يضم مسودة "خطوط إرشادية وقواعد" لملء سد النهضة وأكدت مصر على أن الخطاب الإثيوبي جاء خلافا لما تم التوافق عليه في اجتماع الإثنين برئاسة وزراء المياه والذي خلص إلى ضرورة التركيز على حل النقاط الخلافية لعرضها في اجتماع لاحق لوزراء المياه.

من جانبها، قالت وزارة الري السودانية إن موقف إثيوبيا الأخير يثير مخاوف جديدة بشأن مسار مفاوضات السد وكانت وزارة المياه والري الإثيوبية، أعلنت الثلاثاء الماضي تأجيل اجتماعات مفاوضات سد النهضة إلى الإثنين المقبل 10 أغسطس/ آب الجاري، بناء على طلب مصر والسودان وسد النهضة الذي أوشكت أديس أبابا على الانتهاء منه بعد إعلانها مؤخرا اكتمال المرحلة الأولى لعملية الملء، لا يزال محل خلاف بين مصر وإثيوبيا والسودان ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن السد رغم جولات التفاوض المتعددة والتي رعتها تارة الولايات المتحدة وتارة أخرى الاتحاد الأفريقي، علاوة على اجتماعات ثلاثية لم تسفر عن حل للقضايا الشائكة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إثيوبيا تعارض تمرير اتفاق يشترط تقاسم مستدام لمياه النيل إثيوبيا تعارض تمرير اتفاق يشترط تقاسم مستدام لمياه النيل



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري تعرفي عليها

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

باحث يخترع "تابوتًا حيًا" مثيرًا للجدل لأغراض هادفة

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

سوني تفرح عشاق التصوير الاحترافي بكاميرا مميزة

GMT 23:34 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

دراسة تزعم اكتشاف كيف بدأت الحياة على الأرض

GMT 23:42 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

عالم سعودي يفسر سبب انشطار "صخرة تيماء"

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab