منظّمو كأس العالم يؤكّدون أن البطولة دحضت المعتقدات السلبية تجاه روسيا
آخر تحديث GMT14:36:59
 العرب اليوم -

منظّمو كأس العالم يؤكّدون أن البطولة دحضت المعتقدات السلبية تجاه روسيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظّمو كأس العالم يؤكّدون أن البطولة دحضت المعتقدات السلبية تجاه روسيا

الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة أليكسي سوروكين
موسكو - العرب اليوم

أكّد منظمو بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 المُقامة حاليًا في روسيا، اليوم السبت، أن البطولة ساعدت على إنهاء المعتقدات السابقة وأظهرت أن موسكو بإمكانها تنظيم الأحداث الكبرى، حيث تُختتم المنافسات غدًا الأحد، بإقامة المباراة النهائية التي تجمع بين فرنسا وكرواتيا.

وقال أركادي دفوركوفيتش رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمونديال عشية المباراة "صورة روسيا الآن أصبحت أكثر قربا للواقع في البلاد"، فيما أوضح المنظمون أن تدفّق مئات الآلاف من الجماهير الأجنبية لم يغيّر فقط من النظر إلى روسيا ولكنه أدى إلى تحول الطريقة التي ترى بها البلاد نفسها.

وِأشار أليكسي سوروكين الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة بقوله "غيرت العديد من الأشياء. أظهرت أننا متفتحين، مضيافين، أشخاص تبتسم، فقد كانت رحلة اكتشاف للجميع"، وبروح شعار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، أضاف سوروكين "ذُهل الأشخاص في روسيا، جمال البلاد وطبيعتها، ولكنها غيرتنا أيضان الآن نؤمن أن بإمكاننا فعل أي شيء، ويمكننا أن نلعب كرة القدم بشكل جيد، يمكننا أن ننظّم الأحداث الكبيرة بشكل جيد".

ويعتقد المنظّمون أن الملاعب الجديدة، والبنية التحتية، وأماكن الإقامة ستوفر إرثا اقتصاديا دائما، وستعزز البطولة، التي تُقدّر تكاليفها بـ12 مليار دولار، وستعزز حركة السياحة وتساعد الأندية الرياضية والمجتمعات المحلية، وقد جاء معظم المشجعين إلى روسيا من أمريكا اللاتينية، مما أدى إلى إضفاء أجواء كرنفالية في وسط موسكو وأماكن أخرى، مع وجود عدد أقل من الزوار من أوروبا.

ولكن سوروكين قال، أنه فور بداية كأس العالم وصل العديد من المشجعين الأوروبيين، مستخدما إنجلترا كمثال، فقال إن 18 ألف بطاقة هوية للجماهير تم إصدارها قبل بدء البطولة ولكن 12 ألف طلب آخر جاء خلال البطولة، بينما يُعتقد أن العديد من المشجعين الإنجليز ربما تم منعهم من السفر في البداية بسبب مخاوف أمنية بعد تحذيرات من وجود أعمال شغب وهجمات تحمل مشاعر الكراهية أو العنصرية وسط توترات سياسية بين البلدين، فيما تغيرت الأجواء بعد بداية البطولة، وساعد وصول المنتخب الإنجليزي إلى الدور قبل النهائي في ذلك أيضا.

وقال سوروكين "يمكننا أن نفكر فقط لماذا لم يكن هناك عدد ضخم من المشجعين الأوروبيين، ولكن، خلال البطولة، تخطى الأشخاص التحيز الذي يمكن أن يواجهوه، وفعلنا ما في وسعنا للترحيب بالجماهير من أي مكان في العالم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظّمو كأس العالم يؤكّدون أن البطولة دحضت المعتقدات السلبية تجاه روسيا منظّمو كأس العالم يؤكّدون أن البطولة دحضت المعتقدات السلبية تجاه روسيا



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 05:03 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

5 نصائح لإتيكيت تزيين المنزل في عيد الميلاد

GMT 03:37 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

تعذيب فتاة عراقية حتى الموت بسبب خروجها من المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab